تفاصيل الخبر

ما الذي أزعج الرئيس البرازيلي حتى قال للنجم دي كابريو: "اغلق فمك"؟

الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو.

الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو.

 

 وجه الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو انتقاداً لاذعاً إلى النجم الأميركي ليوناردو دي كابريو، ودعاه إلى التوقف عن تضخيم مشاكل الأمازون. 

وقال بولسونارو: "كان يتعين على دي كابريو أن يعلم أن مديرة منظمة التجارة العالمية نفسها صرّحت بأنه من دون الأعمال التجارية الزراعية البرازيلية، ستكون هناك مجاعة في العالم. لذلك سيكون من المستحسن على دي كابريو أن يغلق فمه بدلاً من التحدث بهذا الهراء".

وأوضح أنّ هذه المنشورات كانت مصحوبة بصور فوتوغرافية يعود تاريخها إلى عشرين عاماً مضت.

وكان دي كابريو شجع شباب البرازيل على التصويت في الانتخابات الرئاسية المقررة في وقت لاحق من هذا العام.

وأضاف: "ما يحدث هناك يهمنا جميعاً، وتصويت الشباب هو مفتاح التغيير من أجل كوكب صحي".

وردّ بولسونارو، الذي أضعف تدابير حماية البيئة، بسخرية عبر "تويتر" قائلاً: "شكراً لدعمك يا ليو! من المهم حقاً أن يصوت كل برازيلي في الانتخابات المقبلة. شعبنا سيقرر ما إذا كان يريد الحفاظ على سيادتنا على الأمازون أو أن يحكمه محتالون يخدمون المصالح الأجنبية الخاصة".

يذكر انه في تشرين الثاني من العام 2019 اتهم بولسونارو، الممثل دي كابريو، بالوقوف وراء موجة الحرائق التي اجتاحت غابات الأمازون، وقال إنه "منح أموالاً لمن أشعلوا هذه الحرائق".

ولم يقدم الرئيس دليلاً على اتهامه لدي كابريو، لكنه اتهم سابقاً منظمات غير حكومية تنتقد سياساته في البرازيل، بأنها بدأت إشعال الحرائق في الأمازون للحصول على تمويلات.

واعتقلت السلطات البرازيلية عدداً من الأشخاص باتهامات مثيرة للجدل وغير مثبتة تزعم أن الحرائق اُشعِلت كي يحصل مشعلوها على أموال وتبرعات.

وردت جماعات حقوق الإنسان والمنظمات غير الحكومية ومنتقدو الحكومة بأن اعتقالات الشرطة للمتطوعين جاءت بدوافع سياسية ووصفوها بأنها محاولة لمضايقة الجماعات المهتمة بالبيئة. كما أثارت الاتهامات سخرية المعارضة. 

وتسببت الحرائق التي اشتعلت في غابات الأمازون في شهر أغسطس/آب من العام 2019، بقلق عالمي بشأن المناطق الخضراء الشاسعة في أمريكا اللاتينية والمعروفة باسم "رئة الكوكب".



النجم الأميركي ليوناردو دي كابريو.

النجم الأميركي ليوناردو دي كابريو.