تفاصيل الخبر

أودري هيبورن... حديقة وتمثال نصفي وحقائق لم تعرف عنها!

نجمة هوليوود الراحلة أودري هيبورن.

نجمة هوليوود الراحلة أودري هيبورن.


تكريماً لأيقونة هوليوود النجمة الراحلة أودري هيبورن، جرى الاسبوع الماضي تدشين حديقة في العاصمة البلجيكية بروكسيل حملت اسمها واحتوت أيضاً تمثالاً نصفياً لها من البرونز وذلك لمناسبة عيد ميلادها الثالث والتسعين علماً أنها مولودة في عام 1929 وتوفيت في عام 1993. التمثال هو نفسه الئي سبق وكان موضوعاً في تسعينات القرن العشرين بمدينة أرنهيم الهولندية التي تنتمي إليها عائلة والدتها.

واللافت أن الحديقة قريبة من المنزل الذي قضت فيه النجمة الشهيرة طفولتها ويحمل الرقم 48 بشارع كيينفيلد في بلدة إكسل الواقعة ضمن محيط بروكسل، لوالدة هولندية ووالد بريطاني كان يعمل وقتها في فرع بلجيكي تابع لبنك إنكلترا. 

وتحدث ابنها شون هيبورن فيرير من المنتج والممثل الأميركي ميل فيرير الذي كان زوجها بين العامين 1954 و1968 الذي يعيش في إيطاليا عن الأهمية التي كانت توليها والدته للدور الذي اضطلعت به خلال السنوات الخمس الأخيرة من حياتها (1988-1993) كسفيرة لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف).

ورأى أن ثمة "رمزية" في كون تمثالها بات "يراقب الأطفال يلعبون" في حديقة تقع على بعد مئات الأمتار من المنزل الذي رأت فيه النور.

 يذكر أن أودري هيبورن تبلغ من العمر 63 عاماً فقط عندما توفِّيت بسبب السرطان في عام 1993، لكن أسطورة هوليوود المولودة في أوروبا كانت تعيش حياة مليئة بالأحداث المثيرة. من المعروف على نطاق واسع أنها كانت مصدر إلهام المصمم الشهير هوبرت دي جيفنشي، وأنها تقاعدت عن التمثيل للقيام بأعمال الإغاثة لليونيسيف وأن النساء ما زِلن يظهرن في متجر تيفاني للمجوهرات بأكياس من المعجنات بفضل أداء هيبورن الشهير في فيلم "فطور في تيفاني".

ومما لا يعرفه الجمهور عن هيبورن انها ساعدت المقاومة خلال الحرب العالمية الثانية وبذلت ما في وسعها لدعم المقاومة وتبرعت بالمال الذي كسبته من عملها للمقاومة. ومثل العديد من الأطفال الهولنديين الآخرين، عملت أحياناً ساعياً وسيطاً لنقل الأخبار، حيث كانت تنقل الأوراق والمال من مجموعة من عمال المقاومة إلى مجموعة أخرى. تم إعطاء الأطفال هذا العمل، لأنه من غير المرجح أن يقوم النازيون بتفتيشهم.

وكان على هيبورن أن تأكل بصيلات التوليب لتعيش خلال الحرب العالمية الثانية. في عام 1990، لذلك سُميت سلالة هجينة جديدة من الخزامى باسمها. وفقاً لجمعية معلومات زهرة هولندا، تمت تسمية الزهرة البيضاء على اسم هيبورن، تقديراً لمسيرة الممثلة وعملها الطويل نيابة عن اليونيسيف. وكانت حضرت هيبورن الحفل الذي أقيم في منزل أجداد عائلتها في هولندا، وأعربت، باللغة الهولندية، عن امتنانها لهذا التكريم. وقد أعطت أول زهرة توليب "هيبورن" رسمية لخالتها المسنة جاكلين.

في حياتها العاطفية عرف عن هيبورن انها كانت على علاقة غرامية مع ويليام هولدن أثناء تصوير فيلم "سابرينا".

 وقد اعتاد هولدن على تقديم زوجته وعشيقاته لبعضهن البعض. ومع ذلك، أدركت زوجته أرديس أن هيبورن المتعلمة الفاتنة كانت تمثل تهديداً لزواجهما، حيث كان هولدن مستعداً بالفعل لترك زوجته من أجل النجمة. كانت هناك مشكلة واحدة فقط: هيبورن كانت ترغب بشدة بإنجاب الأطفال. وعندما أخبرت هولدن أنها تحلم بتكوين أسرة معه، أخبرها أنه قد خضع لعملية منذ سنوات ولا يستطيع الإنجاب. تركته أودري هولدن على الفور، ثم سرعان ما دخلت في علاقة مع ميل فيرير. 

من ناحية اخرى، واعدت هيبورن الرئيس جون كينيدي عندما كان لا يزال سيناتوراً غير متزوج. لكن علاقتهما لم تكن فاضحة ولا جادة في الوقت نفسه. ثم أصبحت مارلين مونرو عشيقة كينيدي خلال فترة رئاسته وغنت له نسخة مثيرة من "عيد ميلاد سعيد" في حفل عيد ميلاده. في العام التالي، كان قد تم تكليف نجمة السينما هيبورن بالغناء للرئيس في عيد ميلاده. ولكن أداءها لم يحظَ بالشهرة نفسها التي حصل عليها أداء مونرو.

فازت هيبورن بجائزة أوسكار لأفضل ممثلة في دور قيادي عن عام 1953 في فيلم Roman Holiday.