تفاصيل الخبر

ليوناردو دي كابريو في "كارثة كونية"!

24/11/2021
النجم ليوناردو دي كابريو.

النجم ليوناردو دي كابريو.


 أكد النجم ليوناردو دي كابريو خلال إطلاق فيلم "دونت لوك أب" (لا تنظر للأعلى) من إنتاج نتفلكس أنه وافق على المشاركة في هذا العمل لأن قصته المتمحورة على مذنّب يهدد بالقضاء على الحياة بأشكالها كافة على الأرض تشبه بشدة الوضع الحالي جراء الأزمة المناخية العالمية.

وفي هذا العمل، يجسد الممثل الأميركي وشريكته في بطولة العمل جنيفر لورنس، دور رائدي فضاء يحاولان عبثاً توعية الرأي العام الأميركي المنقسم، في بلد تقوده رئيسة لا تتمتع بالكفاءة اللازمة تؤدي دورها ميريل ستريب.  

وبعد عودته من مؤتمر الأطراف الدولي السادس والعشرين للمناخ (كوب26) في غلاسكو، اعتبر ليوناردو دي كابريو أن الفيلم الذي كتبه وأخرجه آدم ماكاي ينجح في إثارة الحماسة بشأن أزمة "نشأت منذ أكثر من قرن".

وقال دي كابريو خلال تقديم الفيلم في لوس أنجلوس أخيراً: "كيف يمكننا كجنس بشري ومجتمع وثقافة أن ندير سياسياً، نهاية عالم داهمة". وأضاف: "خلال ساعتين، ينجح الفيلم في إظهار عبثية استجابتنا كجنس بشري لهذه الأزمة".

ويُطرح الفيلم الذي تشارك فيه أيضاً أريانا غراندي وكايت بلانشيت ومارك ريلانس وجوناه هيل، في الصالات الأميركية في 10 ديسمبر (كانون الأول) قبل بثه على نتفلكس اعتباراً من 24 ديسمبر (كانون الأول). 

من جهة اخرى، أصبح آدم ماكاي (مخرج فيلم "فايس") من أبرز المخرجين في هوليوود، فيما يتوقع بعض النقاد حظوظاً كبيرة لفيلم "دونت لوك أب" في سباق الأوسكار. 

ويأمل دي كابريو أن يدفع الفيلم بالشركات والحكومات إلى إجراء "انعطاف جذري" في سياساتها تجاه الأزمة المناخية. لكنه يقر بأنه غير متفائل بدرجة كبيرة بشأن قدرة البشر على مجابهة هذه المسألة.

يذكر ان دي كابريو الممثل الحاصل على عدة جوائز سينمائية والذي رُشِّح أربع مرات لنيل جائزة الأوسكار، ما برح يؤيد بجسارة قضايا البيئة منذ فترة طويلة من مسار عمله. ففي عام 1998، عندما كان  في الرابعة العشرين من عمره، أنشأ المؤسسة التي تحمل اسمه والتي تضع على كاهلها مهمة حماية آخر المواقع البرية على سطح الأرض، وتطبيق حلول ترمي إلى زيادة التواؤم في علاقة الإنسان بعالم الطبيعة. وما برح ليوناردو يعمل من خلال تقديم المنح، والحملات الجماهيرية، والمشاريع الإعلامية، على استرعاء الانتباه إلى حماية التنوع الأحيائي، وحفظ المحيطات والغابات، وتغير المناخ، مع توفير التمويل اللازم.

وتقدم مؤسسة ليوناردو دي كابريو الدعم إلى ما يزيد على 35 مشروعاً من المشاريع الابتكارية في مجال المحافظة على البيئة في شتى أرجاء العالم التي تستهدف حماية النظم الإيكولوجية الهشة وأنواع الأحياء المهمة.

ويعمل دي كابريو أيضاً في مجالس إدارة عدة منظمات تتولى حماية البيئة، منها الصندوق العالمي للأحياء البرية، ومجلس الدفاع عن الموارد الطبيعية.