تفاصيل الخبر

اليوم العالمي لأورام الدماغ: هناك 120 نوعاً من أنواع أورام الدماغ

بقلم وردية بطرس
16/06/2022
نموذج عن ورم دماغي.

نموذج عن ورم دماغي.

طبيب الأعصاب الدكتور "جين بارنيت" أنواع أورام الدماغ كثيرة لكن فرص الإصابة بورم سرطاني نادرة


 أي نمو لخلايا غير طبيعية في الدماغ يُعرف باسم ورم في الدماغ، ويمكن تصنيفها على أنها أساسية أو ثانوية اعتماداً على موقع أصل السرطان. فورم الدماغ هو نمط غير سرطاني "حميد" أو سرطاني "خبيث" في الدماغ، وقد ينشأ هذا الورم في الدماغ أو ينتقل الى الدماغ من جزء آخر في الجسم. أما أنواع أورام الدماغ فهي: النوع الأول: ورم الدماغ أو السرطان وهو نمو غير طبيعي للخلايا في الدماغ، أي المادة الرمادية أو المادة البيضاء (السحايا). ويمكن أن ينشأ ورم دماغي في أي من الأجزاء الثلاثة ويُصنف الى فئتين رئيسيتين ورم أساسي وثانوي، حيث تبدأ الأورام الأولية في المقام الأول داخل أنسجة الدماغ ويمكن أن تكون إما سرطانية أو حميدة، بينما تكون الأورام الثانوية خبيثة دائماً وتنشأ من خارج الدماغ. النوع الثاني: الورم الأساسي للدماغ: وهو من أنواع مختلفة مصل الورم الدبقي أو ورم الخلايا النجمية، الورم الأرومي النخاعي، ورم الخلايا الجرثومية وما الى ذلك. النوع الثالث: الأورام الحميدة الأولية ليست سرطانية ويمكن علاجها بالكامل بعد الاستئصال الجراحي، وهناك أنواع مختلفة من الأورام الحميدة.

ويعدّ الصداع من أكثر أعراض أورام الدماغ انتشاراً لكن معظم حالاته لا ترتبط بالأورام. فحالات الصداع التي تستدعي القلق هي تلك التي تظهر فجأة وتختلف عن الصداع العادي النصفي وتظل ثابتة أو تتفاقم، كما تستمر خلال الليل والنهار، ويمكن أن تكون مصحوبة بأعراض أخرى مثل الغثيان والتقيؤ والضعف وعدم التوازن أثناء المشي.


أعراض مثل الصداع وضعف التوازن


 قد تنطوي الأعراض على الصداع وتغيّرات في الشخصية مثل أن يصبح المريض مكتئباً أو قلقاً أو متحرراً من كل الضوابط بشكل مفاجىء، وضعف التوازن ومشاكل التركيز والنوبات الصرعية وعدم التنسيق. غالباً ما تكتشف فحوصات التصوير أورام الدماغ ولكن في بعض الأحيان تحتاج الحالة الى أخذ خزعة من الورم. وقد تنطوي المعالجة على الجراحة والمعالجة الشعاعية والمعالجة الكيميائية. وتعدّ أورام الدماغ أكثر شيوعاً بعض الشيء عند الرجال بالمقارنة مع النساء. وتحدث أورام الدماغ عادة أثناء بداية أو منتصف مرحلة البلوغ، ولكنها قد تحدث في أية مرحلة من العمر حيث أصبحت أكثر شيوعاً عند كبار السن. ويمكن أن تؤدي أورام الدماغ سواءً كانت سرطانية أم غير سرطانية الى مشاكل خطيرة، وذلك لأن الجمجمة صلبة ولا تحتوي على حيّز ينمو فيه الورم وأيضاً اذا حدثت أورام بالقرب من أجزاء الدماغ التي تضبط وظائف حيوية، فقد تسبب مشاكل مثل الضعف وصعوبة المشي وفقدان التوازن وفقدان جزئي أو كامل للرؤية وصعوبة في فهم أو استخدام اللغة ومشاكل في الذاكرة.

وفي الثامن من حزيران "يونيو" من كل عام يتم الاحتفال باليوم العالمي لأورام الدماغ، وكان قد بدأ الاحتفال به في العام 2000. تجدر الاشارة الى أن الجمعية الألمانية لأورام الدماغ بدأت الاحتفال باليوم العالمي لأورام الدماغ، وعلى مدار 22 عاماً الماضية يتم الاحتفال بيوم الثامن من حزيران "يونيو" باعتباره اليوم العالمي لأورام الدماغ في جميع أنحاء العالم. وتعمل هذه المنظمة على توعية الناس وتثقيفهم بشأن أورام الدماغ.


طبيب الأعصاب الدكتور "بارنيت" والأعراض المختلفة


بداية يعتبر طبيب الأعصاب الدكتور "جين بارنيت" وهو يشغل منصب مدير مركز "روز ايلا بوركهارت" لأورام الدماغ والأورام العصبية في "كليفلاند كلينك" أن ثمة أكثر من 120 نوعاً من أورام الدماغ التي تتنوع أعراضها والعلامات التحذيرية لها، ولكن احتمالات الاصابة بورم سرطاني في الدماغ لدى معظم الناس منخفضة ويقول:

- تقلّ احتمالات اصابة المرء بورم سرطاني في الدماغ عن واحد في المئة. إن أعراضاً مثل الصداع أو التشوش تخبر المرء في العادة بأن يتناول مزيداً من السوائل أو ينال قسطاً من الراحة. وما من اشارة محددة يمكن أن تدل على حدوث ورم في الدماغ، وأن هناك الكثير من العلامات والأعراض المختلفة التي تصيب المرء وتتباين بحسب مكان الورم إن حدث.


علامات لا يمكن إغفالها


وعن علامات أو أعراض لا يمكن اغفالها في حال ظهورها يقول:

- لا تتجاوز نسبة الأورام السرطانية ثلث أنواع الأورام الـ 120 التي تصيب الدماغ، ومع ذلك فإن أورام الدماغ سواء كانت سرطانية أم لا يمكن أن تضعف وظائف الدماغ اذا نمت بما يكفي للضغط على الأعصاب والأوعية الدموية والأنسجة المحيطة بها. وبوجود الكثير من أنواع الأورام فإن الأمر يتراوح بين عدم الشعور بأية أعراض أبداً والاصابة بأعراض شديدة، وهذا يعتمد على ثلاثة أشياء هي مكان حدوث الورم، والجزء من الجسم الذي تتحكم فيه المنطقة المصابة من الدماغ وحجم الورم. ومن ناحية أخرى على ان التغيّرات الحاصة في صحة المرء يمكن أن تكون نذيراً يُنبئ بالاصابة بورم في الدماغ.


استشارة الطبيب عند ظهور هذه العلامات

 

 وعن أهمية استشارة الطبيب اذا عانى المرء واحدة أو أكثر من العلامات التالية يقول الدكتور "بارنيت":

- أوصي بضرورة استشارة الطبيب عند ظهور واحدة أو أكثر من الأعراض التالية أولاً: النوبات: يمكن للورم أن يستثير الخلايا العصبية في الدماغ بشدة، ما يؤدي الى حدوث نوبات عصبية. ثانياً: التغيّرات في الحالة العقلية: ربما يعاني المرء تشوشاً ادراكياً فيمرّ بحالات ضعف ذهني لا يستطيع معها تفسير فاتورة مطعم مثلاً. وكما ان القدرات العقلية تتفاوت بين شخص وآخر، فإن التغييرات التي تطرأ عليها تكون متفاوتة كذلك. ثالثاً: تغيّرات في الشخصية أو السلوك: أورام الفص الجبهي تحديداً يمكن أن تتسبب في جعل الأشخاص المبتهجين يصابون بتبلّد المشاعر، أو تجعل بعض الأشخاص الهادئين في العادة أكثر ثرثرة وميلاً الى الحديث. كما يمكن أن تتسبب أيضاً في فقدان التثبيط والكبت.

ويتابع:

- رابعاً: قد تؤدي أورام جذع الدماغ الى فقدان التوازن أو حدوث حركات خرقاء. خامساً: مشاكل بصرية: حدوث ورم في منطقة الدماغ المتحكّمة في البصر قد يؤثر في الرؤية فتصبح غير واضحة أو مزدوجة وقد يؤدي هذا الورم الى فقدان البصر. سادساً: ضعف الأطراف: قد يكون فقدان القوة أو حدوث ضعف في الذراع أو الساق من أعراض الاصابة بورم في الدماغ. سابعاً: الصداع: معظم حالات الصداع ليست ناجمة عن ورم في الدماغ، لكن الصداع الناجم عن ورم في الدماغ قد يستمر لأكثر من بضعة أيام ويكون مصحوباً بالغثيان أو القيء أو قد يحدث في الصباح الباكر.


علامات على النقائل الدماغية


ويعتبر الدكتور أن معظم أورام الدماغ الشائعة لا تبدأ في الواقع في الدماغ ويشرح:

- من المثير للدهشة أن معظم أورام الدماغ الشائعة لا تبدأ في الواقع في الدماغ، وانما تنتقل اليه على شكل "نقائل" دماغية من أجزاء أخرى من الجسم، وفي أغلب الأحيان من الرئتين أو الثديين أو الجلد أو الكلى أو القولون. (تجدر الاشارة الى أن الاصابة تقع بنقائل الدماغ عندما تنتشر خلايا سرطانية من موقعها الأصلي الى الدماغ. يمكن لأي سرطان أن ينتشر الى الدماغ لكن الأنواع الأرجح في التسبب في نقائل الدماغي هي: سرطان الرئة، وسرطان الثدي، وسرطان القولون، وسرطان الكلى. وقد تكون نقائل الدماغ ورماً واحداً أو أوراماً عدة في الدماغ. وأثناء نمو أورام الدماغ النقيلية فإنها تضغط على نسيج الدماغ المحيط بها، وتغير من وظيفته. وقد يتسبب ذلك في أعراض ومؤشرات مثل الصداع وتغيرات في الشخصية وفقدان الذاكرة ونوبات الصرع)... لذا من الضروري أن يخضع للفحص أي شخص لديه تاريخ عائلي معروف من هذه السرطانات ويظهر لديه أي من الأعراض العصبية.

 


الدكتور "جين بارنيت": لا تتجاوز نسبة الأورام السرطانية ثلث أنواع الأورام الـ 120 التي تصيب الدماغ.

الدكتور "جين بارنيت": لا تتجاوز نسبة الأورام السرطانية ثلث أنواع الأورام الـ 120 التي تصيب الدماغ.

ونموذج آخر.

ونموذج آخر.