تفاصيل الخبر

النظام الغذائي النباتي صحي للقلب.
النظام الغذائي النباتي صحي للقلب.
24/03/2021

النظام الغذائي النباتي يساعد على محاربة الأمراض

بقلم وردية بطرس


اختصاصية التغذية فيرلين الجميّل: النظام الغذائي النباتي مفيد للقلب ويساعد على محاربة الأمراض ولكن يجب تعويض نقص فيتامين "ب 12" بتناول الحبوب الكاملة والبقول والمكسّرات النيئة


 يرتبط اتباع الغذاء النباتي بفوائد صحية مثل خفض مستوى الكوليسترول في الدم، انخفاض معدلات الوفيات الناجمة عن أمراض القلب وخفض معدلات الاصابة بسرطان البروستات، وسرطان القولون، ومرض السكري وغيرها... ولقد اتجه الكثيرون خلال العقد الماضي الى تقليل استهلاك اللحوم ومنتجات الألبان او الامتناع عن تناولها كلياً. ولكن الدافع الرئيسي الذي حفّز هؤلاء النباتيين للاستغناء تماماً عن المنتجات الحيوانية هو الفوائد الصحية المرجوة من الأنظمة الغذائية النباتية، إذ إن الكثير من الدراسات أشارت الى أن النظام الغذائي النباتي غنياً بالألياف، ويحتوي على نسب أقل من الكوليسترول، والبروتين، والكالسيوم، والأملاح مقارنة بالأنظمة الغذائية المتنوعة،  لكن حتى الآن لا تزال هناك مفاهيم مغلوطة ومخاوف حول آثار الامتناع تماماً عن تناول اللحوم والأسماك والبيض ومنتجات الألبان بعدما أُثيرت مخاوف حول افتقار النظام الغذائي النباتي الصرف الى فيتامين "B 12" الذي يسهم في حماية الأعصاب من التلف. ويوجد فيتامين "ب 12" في اللحوم والأسماك والبيض ومنتجات الألبان، ولا يتوافر في الفاكهة أو الخضراوات. ويُنصح البالغون باستهلاك 1.5 ميكروغرام من فيتامين "ب 12" يومياً. وصحيح أن اتباع نظام غذائي نباتي مفيد للانسان ولكن يجب تعويض نقص فيتامين "ب 12" الموجود في اللحوم التي تحتوي على مستويات عالية من معظم الفيتامينات التي تقوّي جهاز المناعة. لهذا السبب تُعتبر اللحوم داعماً مثالياً لجهاز المناعة، لأن تناول اللحوم يمكن أن يحدث فرقاً ويجعل الانسان قوياً ضد الأمراض ولكن هذا لا يعني الإكثار من اللحوم.


فوائد النظام الغذائي النباتي

 فما هي فوائد النظام الغذائي النباتي؟ وما أهمية هذا النظام خصوصاً في ظل وباء الكورونا؟ وكيف يمكن تعويض نقص "ب 12" الموجود في اللحوم بالنسبة للنباتيين؟ وغيرها من الأسئلة طرحتها "الأفكار" على اختصاصية التغذية فيرلين الجميّل وسألناها بداية:

* ما هي فوائد النظام الغذائي النباتي؟ والى أي مدى يساعد هذا النظام بمحاربة الكثير من الأمراض؟

- النظام الغذائي النباتي هو نظام غذائي صحي للقلب لأنه لا يحتوي على الدهون المشبّعة التي تضّر بالقلب، بالتالي النظام الغذائي النباتي مفيد للقلب، فهو يركّز على كمية عالية من الألياف والبروتين والحديد النباتي لأنهما مفيدان للجسم. فنسبة الألياف العالية في النظام الغذائي النباتي الموجودة سواء في الحبوب او الخضار كلها تساعد اذ تعدّل مستوى الكوليسترول الضار في الدم، كما أنها تساعد بتخفيف امتصاص السكر وهذا يساعد على خسارة الوزن. فضلاً عن ذلك فإن للنظام الغذائي النباتي تأثيراً ايجابياً على الجهاز الهضمي كونه ينشّط حركة الأمعاء وبذلك يتفادي الشخص الإمساك، وبالتالي النظام الغذائي النباتي صحي ومفيد للقلب كثيراً، وفي الوقت نفسه فإن نسبة الخضار العالية التي يتضمنها هذا النظام وعدم احتوائه على المصادر الحيوانية يساعد الكبد على أن يقوم بوظائفه بشكل صحيح. 


تعويض نقص فيتامين "ب 12"

* ما هي العناصر الغذائية التي قد تكون مفقودة من نظام غذائي نباتي؟ وكيف يُعوّض هذا النقص؟

- إن فيتامين "ب 12" الذي يتوافر فقط في المصادر الحيوانية هو ضروري لتكوين الكريات الحمر في جسم الانسان، وبالتالي نقص هذا الفيتامين يعرّض الشخص لاحتمال الاصابة بفقر الدم، طبعاً الى جانب ذلك الشعور بالتعب والارهاق وتساقط الشعر وكل هذه الأمور. اذاً "Vegan" او الأشخاص الذين يمتنعون عن تناول حتى البيض والأجبان والألبان وكل المصادر الحيوانية، لذا من الضروري أن يتناولوا فيتامين "ب 12" على شكل مكمل غذائي تفادياً للاصابة بأي مشكلة صحية، غير أن الحديد موجود في المصادر النباتية انما لكي يمتص جسم الانسان الحديد فمن الضروري أن يتناول الشخص مصدراً للحامض او فيتامين "س" لكي يستفيد من الحديد النباتي، لأنه بدون فيتامين "س" تكون نسبة الامتصاص جد منخفضة. ولهذا عندما يتناول الشخص وجبة من الضروري أن يضيف اليها حامضاً طازجاً أو أي مصدر من مصادر فيتامين "س"، وبالتالي اذا كان الطعام الذي يتناوله الشخص النباتي متنوعاً أي أنه يتناول أنواع مختلفة من الحبوب وليس فقط نوعاً واحداً من الحبوب، حتى خلال الوجبة الواحدة يتناول نوعين من الحبوب لكي يُزوّد الجسم بالأحماض الأمينية، وأن يتناول أيضاً خلال الوجبات الخفيفة مصادر الحديد ومصادر البروتين، وهنا أذكر المكسّرات النيئة، والجوز، واللوز، والأفوكا، وزبدة الفول السوداني فكلها تساعد الجسم.


الجسم الصحي يحارب كل الأمراض

* هل صحيح أن النباتيين أفضل من يحاربون فيروس "كورونا" المستجد؟ ولماذا؟

- الجسم الصحي بشكل عام يحارب كل الأمراض ويكون جهاز مناعته قوياً لمواجهة الـ"كورونا" وغيرها. اذاً النظام الغذائي الصحي هو النظام المتنوع، وحتى الأشخاص غير النباتيين الذين يتناولون طعاماً متنوعاً وليس مبنياً فقط على المصادر الحيوانية، فهم أشخاص يقدرون ان يحاربوا الـ"كورونا "وغيرها...

* الى أي مدى يساعد استهلاك الفاكهة والخضار والحبوب الكاملة في تراجع عوامل الخطر التي يحملها الانسان عند مواجهة فيروس "كورونا"؟

- طبعاً استهلاك الفاكهة والخضار والحبوب الكاملة يساعد كثيراً في هذا الخصوص، وبالتالي هذه من مصادر الغذاء التي يحتاجها جسم الانسان لأنها تحتوي على مواد مضادة للأكسدة وبالتالي تعزّز جهاز المناعة، ومن هذه الناحية فإن استهلاكها أمر أساسي ومهم لتقوية جهاز المناعة.


 الزنك متوافر أيضاً في الحبوب والبقول

* إن تناول اللحوم يحسّن مناعة الانسان في ظل وباء "كورونا" لأن اللحوم غنية بالزنك، فماذا عن النباتيين في هذا الخصوص؟ وما هو البديل لتعويض ذلك؟

- إن الزنك موجود أيضاً في الحبوب والبقوليات الكاملة سواء الفاصوليا والعدس، كما أن الزنك موجود بكمية كبيرة في المكسّرات النيئة، وأيضاً في "الكينوا". اذاً الزنك موجود في المصادر النباتية ولكن يجب أن يركّز الشخص النباتي عليها أكثر، وبالتالي فالنباتيون ليسوا مضطرين أن يتوقفوا عن تناول النظام الغذائي النباتي لتفادي الاصابة بالـ"لكورونا"، ولكن عليهم  أن يتناولوا طعاماً متنوعاً وأن يكون هناك تكامل بالطعام، وأن يتبعوا نمطاً غذائياً صحياً والاكثار من شرب الماء، واضافة البهارات الجيدة، والقرفة والعقدة الصفراء للطعام، وأيضاً الأعشاب لأنها مفيدة للجهاز الهضمي، وأيضاً مزاولة الرياضة. واذا لم يتنبّه النباتي لهذه الأمور فسيكون عنده نقص في الحديد، وسيخسر الجسم الغذاء السليم، كما يتأثر جهاز المناعة بهذه الحالة.  


 استهلاك المصادر النباتية أكثر من السابق

* هل تلاحظين أن نسبة النباتيين الذين يتوجهون الى النظام الغذائي النباتي في لبنان تزداد مقارنة بالماضي أسوة بدول الغرب؟ ولماذا؟

- حتى اذا لم نتجه الى نظام غذائي نباتي، فلقد أصبح الناس يركّزون أكثر على المصادر النباتية. مثلاً الأشخاص الذين كانوا يستهلكون اللحوم أربع أو خمس مرات في الاسبوع أصبحوا الآن يستهلكونها مرة واحدة في الاسبوع، كما يركزون على المصادر النباتية، لأنه أصبح هناك وعي بهذا الخصوص وبخطر استهلاك الدهون المشبّعة ومصدرها اللحوم الحمراء.

* هل ترين أن النباتيين يخشون من الاصابة بمشاكل صحية اذا لم يلتزموا بهذه الارشادات خصوصاً في ظل وباء الـ"كورونا"؟

- كاختصاصية تغذية لا نشجع الشخص بأن يكون نباتياً بل ننصح الأشخاص بأن يتبعوا نظاماً غذائياً متوازناً، انما طبعاً هناك أشخاص يتخذون القرار بأن يكونوا نباتيين ويطبقون ذلك عن قناعة. وبهذه الحالة ننصحهم باتباع نظام غذاء معين يساعدهم بتأمين حاجة الجسم من الفيتامينات وغيرها لئلا يتعرضوا لمشاكل صحية. 

  

* هل فعلاً العالم يتجه نحو النباتية؟ ولماذا؟ 

- ربما لأنهم يضيفون الهرمونات الى طعام الأبقار أي أصبح النظام النباتي آمناً أكثر من الناحية الصحية والأمور الطبيعية أكثر. فالنظام الغذائي الحيواني أصبح مصّنعاً اكثر ومعدّلاً جينياً، كما يُضاف اليه الكثير من المضادات الحيوانية، والهرمونات لكي تصنع حليباً أكثر وطبعاً هذا الأمر ليس جيداً. 

وأضافت:

- إن استهلاك اللحوم والمصادر الحيوانية بشكل كبير يجعل نسبة الدهون المشبّعة التي تدخل الى جسم الانسان عالية، وهذا الأمر طبعاً مرتبط بالسمنة الزائدة، وأمراض القلب، وارتفاع معدل الكوليسترول، وارتفاع ضغط الدم، والدهون حول منطقة البطن، وبالتالي هذا يؤثر على السكري وغيره من الأمراض، ومن هنا أصبح هناك وعي. ولا يمكن القول إن العالم يتجه الى النباتية أكثر، ولكن نسبة الأشخاص الذين يركزون على المصادر النباتية هي أكثر من السابق وهي تزداد مع الوقت.

وختمت قائلة:

- في النهاية النظام الغذائي المتوازن والمعتدل هو المفتاح لصحة جيدة، ولمناعة قوية يساعد الجسم على محاربة الأمراض.

اختصاصية التغذية فيرلين الجميّل النظام الغذائي المتوازن والمعتدل هو المفتاح لصحة جيدة ولمناعة قوية. اختصاصية التغذية فيرلين الجميّل النظام الغذائي المتوازن والمعتدل هو المفتاح لصحة جيدة ولمناعة قوية.
الغذاء النباتي آمن أكثر من الناحية الصحية. الغذاء النباتي آمن أكثر من الناحية الصحية.