تفاصيل الخبر

معظم اللبنانيين يصابون بسوء التغذية في ظل الظروف المعيشية الصعبة في البلد

بقلم وردية بطرس
22/09/2021
اللبنانيون يعانون من نقص في مواد غذائية أساسية.

اللبنانيون يعانون من نقص في مواد غذائية أساسية.

اختصاصية التغذية ميرا تويني: نقص البروتين في جسم الإنسان يؤدي الى ضعف العضلات ومشاكل المصران تزداد بسبب تغير نمط الغذاء


 15 في المئة فقط من اللبنانيين المقتدرين لا يزالون يستهلكون اللحوم منذ رفع الدعم عنها كلياً في شهر أيار "مايو" الماضي. وبشكل عام غابت اللحوم الطازجة عن الموائد لصالح اللحوم المبرّدة التي تستهلكها المطاعم بكثرة والمجمّدة لا سيما المفرومة منها التي زاد استيرادها على حساب النوعين الأولين كونها أقل كلفة. وبسبب الظروف المعيشية القاسية التي يمر بها اللبنانيون تغيّر نمط حياتهم فأصبحوا مهددين بغذائهم وصحتهم، كيف لا والغالبية لا تتمكن من تناول اللحوم مما يؤدي الى نقص البروتين في الجسم، وأيضاً ارتفاع أسعار الفاكهة والخضار حرم الناس من تناولها مما يؤدي الى نقص الحديد والفيتامينات؟... ولكن تبقى هناك أطعمة بديلة تعوّض النقص الحاصل بسبب عدم تناول اللحوم والألبان والأجبان ألا وهي الحبوب على أنواعها.


اختصاصية التغذية ميرا تويني ونقص البروتين


فكيف يؤثر نقص البروتين والحديد على جسم الانسان؟ وما هو البديل لتعويض هذا النقص؟ وغيرها من الأسئلة طرحتها "الافكار" على اختصاصية التغذية ميرا تويني وسألناها:

* نظراً لارتفاع أسعار اللحوم والألبان والأجبان حُرم اللبنانيون من تناولها والتي تحتوي على البروتين، فما هي أضرار نقص البروتين؟

- لا شك أن عدم تناول اللحوم والألبان والأجبان يسبب نقصاً في البروتين الذي يعتبر أساسياً لتغذية العضلات والجسم ككل. وبسبب الضائقة المعيشية في لبنان لم يعد بمقدور اللبنانيين أن يتناولوا اللحوم والألبان أو لنقل التقليل من تناولها بسبب الأزمة، لكن يمكن تعويض النقص من خلال تناول الحبوب التي تحتوي على البروتين وأيضاً النشويات التي هي أصلاً مهمة لصحة الانسان وبالتالي على الناس الاكثار من تناول الحبوب مثل الفول والعدس والحمص والبازيلا والفاصوليا (الحمراء والبيضاء).


ارتفاع أسعار البيض والسمك يحرم الناس من تناولها 


* ولكن هناك أشخاصاً لا يناسبهم صحياً أن يتناولوا الحبوب، فماذا يفعلون؟

- بالفعل هذه مشكلة، ففي ظل الظروف الصعبة لا يقدر الناس أن يتناولوا اللحوم والأجبان، وأيضاً لا يقدرون أن يتناولوا الحبوب لتعويض نقص البروتين، ويبقى أن يتناولوا بعض أنواع الخضار لتي تحتوي على البروتين ولكن هذه ليست كافية، حتى إنهم قد لا يتمكنون من شراء أنواع من الخضار بسبب ارتفاع أسعارها أيضاً. طبعاً هناك البيض لأنه يحتوي على البروتين بشكل كبير ولكن للأسف ارتفع سعره أيضاً. والأمر نفسه بالنسبة للسمك اذ ارتفع سعره أيضاً. ولا ننسى أيضاً أن هناك نقصاً في الحديد والفيتامينات مثل فيتامين "ب 12" التي تتوافر في المصادر الحيوانية فقط ولكن للأسف لا يتمكن الناس من الحصول عليها بسبب ارتفاع أسعارها بشكل كبير. ولا يغيب عن البال أن هناك الكثير من الأشخاص النباتيين حيث لا يتناولون اللحوم بالأساس ولكنهم يسعون الى الحصول على البروتين النباتي من بلدان أخرى، ولكننا دخلنا بمشكلة ثالثة ألا وهي أنها لم تعد متوافرة في البلد، وحتى اذا توافرت فأسعارها ارتفعت أيضاً. تجدر الاشارة الى أن هناك بديل عن البيض فمثلاً يقدر أن يتناول الشخص البيض النباتي، كما ان هناك جبنة نباتية ولكن حتى اذا توافرت في السوق فقد أصبحت مكلفة.  

  

* هل نحن أمام مشكلة سوء التغذية خصوصاً أن هناك أولاداً حُرموا من تناول الكثير من الأطعمة المفيدة والضرورية لصحتهم؟

- اذا استمر الوضع نحو الأسوأ ربما نصل الى مشكلة كبيرة من حيث سوء التغذية، لأن الأولاد لا يتناولون هذه الأطعمة التي يحتاجونها من أجل نمو سليم وصحي، لكن الأسوأ أنه حتى الحليب لم يعد متوافراً في السوق، فالأولاد حُرموا من الحليب وهذه مشكلة كبيرة. 


وعن مشاكل العظام تقول:

- لاحقاً سنرى مشاكل صحية منها يتعلق بالعظام بسبب نقص "الكالسيوم" في جسم الانسان، كما ان هناك نقصاً بفيتامين "د" الذي يحصل عليه الانسان من خلال أشعة الشمس ولكنه يحتاج اليه أيضاً من خلال الأطعمة. اذاً كل هذا سيؤثر على صحة العظام والعضلات.

 

أضرار تناول النشويات والسكريات


* لطالما تميزت المائدة اللبنانية بأطباقها اللذيذة والمتنوعة أضف الى ذلك أن الطعام المتوسطي صحي ومفيد، ولكن في الفترة الأخيرة تغيّر نمط الغذاء بسبب الغلاء وعدم قدرة الناس على تناول أطعمة تحتوي على البروتين والحديد وغيرهما، برأيك كاختصاصية الى أي مدى صحة الناس مهددة من حيث الاصابة بأمرض صحية نتيجة هذا النقص؟

- سنرى أمراضاً مثل مرض السكري لأن الناس سيتناولون نشويات أكثر، كما أن الأطعمة التي يتناولونها اليوم لا تحتوي على البروتين بشكل جيد، لذا سنرى أمراض القلب أكثر علماً بأن الدهون مثل زيت الزيتون واللوز والجوز هي مفيدة كثيرة للصحة وبالتالي اذا توافرت لدى الناس فمن الضروري أن يتناولوها لأنها مفيدة لصحة القلب. ويجب أن يتنبه الناس لأمر وهو ألا يكثروا من تناول المعجنات والباستا والبطاطا المقلية. للأسف في السابق كنت أنصح الناس بتناول الأرز الأسمر والخبز الأسمر بدل الخبز الأبيض ولكن هذه أيضاً ارتفعت أسعارها ولم يعد بمقدور الناس تناولهما... فما يحصل أن الناس يتناولون الكثير من النشويات والتي تحتوي على السكر بكميات كبيرة وهذا يضّر بصحتهم كثيراً، كما أنه يسبب الادمان عليها، وطبعاً يؤدي ذلك الى عدم انتظام السكر في الدم فيشعرون بالجوع بشكل مستمر ولهذا يتناولون منها أكثر لكي يشعروا بالشبع.


الإكثار من تناول السكريات ومشكلة عدم التركيز


* وهل سنرى أمراضاً لدى الفئة العمرية الصغيرة أيضاً اذا استمر الوضع على هذا الحال؟

- طبعاً سنرى أمراضاً لدى الصغار، مثل فقدان التركيز الجيد لأنهم يكثرون من تناول السكريات وبالتالي ستكون هناك مشكلة بالتركيز. ولا ننسى أن الصغار والكبار على حد سواء لا يقومون بالحركة منذ بداية الجائحة بسبب ملازمة بيوتهم، وبالتالي قلة الحركة والخمول يؤثر بهذا الخصوص، كما أن اللقاء بين الناس أصبح قليلاً وبالتالي عدم قضاء أوقات ممتعة مع الأصدقاء والأقارب يؤثر سلباً بهذا الخصوص. والتوتر الذي نعيشه اليوم كفيل لوحده بأن يسبب مشاكل صحية لدى اللبنانيين لأنهم يعانون من التوتر بشكل يومي نظراً للظروف القاسية التي يمر بها البلد، وبطبيعة الحال يؤثر ذلك سلباً على صحة الجسم وعلى القلب. كما ستزداد حالات الاصابة بأمراض السرطان لاحقاً. 


مشاكل في المصران


* كاختصاصية التغذية تنصحين دائماً بتناول الفاكهة والخضار ولكن حتى هذه أصبحت أسعارها مرتفعة، فما هي أضرار ذلك على صحة الناس؟

- هذا صحيح حتى أسعار الخضار والفاكهة ارتفعت، ولكننا ننصح بالوقت الحالي ان يتناول الناس ما توافر من الفاكهة والخضار نظراً لفوائدها الكثيرة، لأن النقص يؤذي المصران، كما تعلمين عندما يعاني الانسان من التوتر يتأثر المصران سلباً. ومؤخراً أرى حالات امساك او اسهال او مشاكل في المصران الغليظ لدى الأشخاص الذين يقصدونني في العيادة، والسبب لأنهم لا يأكلون بالشكل الصحيح، حيث لا يمكن معالجة هذه المشاكل التي تصيب المصران لأن المعالجة تقتضي بتناول أطعمة صحية ومفيدة، بما معناه لو كان الناس يعيشون حالة من التوتر ولكنهم يتناولون أطعمة صحية ربما كان أفضل، ولكن حتى هذا الأمر غير متاح. وحتى الأعشاب أرتفعت أسعارها والتي تفيد صحة الانسان أيضاً... ومن خلال معاينة الحالات أرى مشاكل تتعلق بالأكل العاطفي وهذا مضر بالصحة أيضاً.


تناول الحبوب وفيتامين "س" أساسي وضروري لتعويض نقص البروتين والحديد


* ما هو البديل للتعويض قليلاً عن نقص بعض الفيتامينات والبروتين؟

- طبعاً تناول الحبوب أمر مهم وأساسي في هذه الفترة لتعويض نقص البروتين بسبب قلة تناول اللحوم. وأيضاً تناول الخس والبندورة وزيت الزيتون والخيار والكوسا، كما تعلمين أن المأكولات اللبنانية مثل الملوخية واليخنة لا تكلف لأن أسعار محتوياتها لا تزال مقبولة وفي متناول الناس لتناولها وبالتالي عليهم بتناولها. كما تناول البصل والثوم مهم جداً لصحة القلب، حيث يعززان المناعة لدى الأشخاص خصوصاً في ظل جائحة الـ"كورونا". كما ان تناول الفاكهة أساسي للحصول على فيتامين "س" الذي يعزز المناعة، وتناول ما توفر من الخضروات لأن أسعارها لا تزال مقبولة لكي تعزز المناعة وللوقاية من أمراض السرطان وأيضاً الصحة الجسدية. بالنسبة للفاكهة المجمدة فهي أيضاً مفيدة اذ يظن البعض أنه اذا كانت مجمدة فلن تكون صحية وهذا غير صحيح. كما أن تناول البرغل مفيد والحمص والعدس والأرز والبطاطا ولكن ليس المقلية أي أن يتناول الانسان باعتدال للحفاظ على الصحة. أعلم أن تناول الطعام الصحي في هذه الظروف القاسية أمر صعب ولكننا ننصح بتناول ما توفر من أطعمة صحية قدر المستطاع ولو بكميات صغيرة لأن عدم تناولها بشكل كامل مضرّ جداً.



أضرار التوتر على الصحة


وعن تأثير التوتر على الصحة تشرح:

- لا شك أن الطعام الصحي مفيد للانسان، ولكن أيضاً التوتر يضر بصحة الانسان وليس فقط نقص الفيتامينات والمعادن والبروتين، وبالتالي يجب التنبه لهذا الأمر أيضاً، لذا ننصح الناس في ظل الظروف القاسية أن يزاولوا رياضة المشي او الاستماع الى الموسيقى أو تقضية وقت ممتع مع العائلة، او التواصل مع الأصدقاء، وعدم مشاهدة الأخبار بشكل متواصل، والنوم بشكل جيد أقله 8 ساعات لأنه مفيد لصحة الانسان. وطبعاً شرب الماء بكميات كافية أمر مفيد وضروري... لا شك أن الوضع صعب ولكن مهما كان صعباً لا بد أن ينتهي ذلك حيث لا يمكن أن يستمر الوضع على ما هو عليه الآن، لهذا ننصح الناس بالتخلص من حالة التوتر والقلق، وأن يحاولوا قدر الامكان تناول الأطعمة الصحية تفادياً للاصابة بمشاكل صحية. كما ننصح الناس باجراء الفحوصات الدورية لكي لا نرى لاحقاً أمراضاً مزمنة بسبب عدم اجراء الفحوصات اللازمة لأنه اذا لم يفعلوا يجعلون أنفسهم عرضة للاصابة بأمراض كثيرة وبحالات متقدمة يصبح علاجها صعباً. كما ننصح الناس بإجراء فحوصات الدم من أجل سلامتهم وصحتهم.

اختصاصية التغذية ميرا تويني: يمكن تعويض نقص البروتين بتناول الحبوب على أنواعها .

اختصاصية التغذية ميرا تويني: يمكن تعويض نقص البروتين بتناول الحبوب على أنواعها .

الحبوب.. البروتين متوافر فيها.

الحبوب.. البروتين متوافر فيها.