تفاصيل الخبر

أي دور لـ"حزب الله" في الحرب الروسيّة ـ الأوكرانية؟

بقلم علي الحسيني


السيد حسن نصرالله: لا نتدخل في الحرب الروسية الأوكرانية.

السيد حسن نصرالله: لا نتدخل في الحرب الروسية الأوكرانية.


 سرت معلومات في الأيام الماضية حول تدخل "حزب الله" في الحرب الروسية ـ الأوكرانية سواء بشكل مباشر أو من خلال عمليات استطلاع ميدانية لعدد من قادته الذين سبق أن أشرفوا ميدانياً على عدد كبير من العمليات في سوريا. وقد جاءت المعلومات هذه بالتزامن مع خبر تداولته وكالة "سكاي نيوز" عن هيئة أركان القوات المسلحة الأوكرانية، أن روسيا استعانت بنحو ألف مقاتل من سوريا وحزب الله للزج بهم في المدن الأوكرانية.

مرتزقة في أوكرانيا! 

كثيرة هي الحروب التي جرت في العالم منذ الحرب العالمية الأولى وحتّى اليوم، كان للمرتزقات فيها دور بارز أدّى في مُعظم الأحيان إلى قلب نتائج هذه الحروب رأساً على عقب، فعلى سبيل المثال فإن التدخلات الخارجية التي حصلت خلال بداية الحرب السوريّة، أدّت في العديد من المراحل السابقة إلى قلب النتائج في الميدان لصالح الفصائل السوريّة المُسلحة لولا أن تدخلات خارجيّة أيضاً في الجهة الأخرى، تمكّنت من استعادة التوازن العسكري وراحت تُمكّن جيش النظام السوري من فرض سيطرته مُجدداً على أجزاء كبيرة من المُدن والقرى السورية بعد أن كان فقد السيطرة عليها بشكل كُلّي لفترات سنوات.

لذلك يرى مُحللون إستراتيجيون أنه من أخطر نتائج الصراع بين أوكرانيا وروسيا، مسألة استقدام الحديث عن "مرتزقة" إلى ساحة القتال. فبعد الشيشان وسوريا، ذكرت وسائل إعلام روسية الأسبوع الماضي أن متطوعين لبنانيين أعربوا عن رغبتهم في القتال إلى جانب روسيا في أوكرانيا. ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية على وجه التحديد، عن مصادر خاصّة أن لوائح المتطوعين الراغبين في المشاركة في العملية الروسية الخاصة لنزع السلاح من أوكرانيا، بدأت في لبنان، وأن اللوائح الأولى قد تكون جاهزة قبل نهاية الأسبوع الجاري (الماضي) وذلك وسط تسريبات ألمحت إلى أن كُل من هؤلاء يتقاضى 1100 دولار شهرياً. 

دور "حزب الله" في الحرب الروسيّة ـ الأوكرانية

يكشف أحد المُعارضين البارزين لـ"حزب الله" أن وفداً من "الحزب" كان زار السفارة الروسية حيث التقى السفير الروسي ألكسندر روداكوف بحضور مُستشارين سياسيين وأمنيين روس حيث جرى البحث في تطورات الحرب الروسية ـ الأوكرانية بالإضافة إلى موقف لبنان من الحرب والبيان الذي كان صدر عن الخارجية اللبنانية، وبحسب المُعارض نفسه فإن وفد "الحزب" أكد للسفير الروسي أن بيان الخارجية لا يُمثله ولا يُمثل حلفاء روسيا في لبنان وهو سوء تقدير دبلوماسي وسياسي، كما أبلغ الوفد السفير الروسي استعداد "حزب الله" لتقديم أي مُساعدة تحتاجها روسيا بما فيها الدعم المُسلح بمجموعات متخصّصة بقتال الشوارع  بالإضافة إلى مُستشارين وقادة ميدانيين كان لهم دور بارز خلال الحرب السورية.

وبحسب المُعارض، فإنه انطلاقاً من تدخلاته الخارجية واستعداده لتقديم خدمات لحلفائه تخدم مصالحه أيضاً فإن "حزب الله" على استعداد للدخول في أي حرب وخسارة عناصر وقادة كما يفعل اليوم في سوريا والعراق واليمن وقبلها مشاركته في "البوسنة والهرسك". والأبرز أن عرض "حزب الله" استعداده للانخراط إلى جانب الروس هو بطلب من إيران المُستعدة لتقديم أي مُساعدة للروس عن طريق "حزب الله" وباسمه.

... ونصرالله يرد

بعد انتشار المعلومات والتسريبات التي تحدّث جُزء منها عن مُشاركة "حزب الله" في الحرب الروسية ـ الإيرانية، جاء الرد بعد أيّام قليلة على لسان الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله الذي قال: يوجد نقطة أيضاً أثيرت ‏قبل أيام في بعض المحطات اللبنانية لكن نحن اعتبرنا أن هذه المحطة لا تستأهل أن نعلق على ‏أخبارها، لكن اليوم بعض الفضائيات العربية خارج لبنان نقلت أخباراً نسبتها الى هيئة الاركان ‏في الجيش الاوكراني، وإدعت هذه الفضائيات العربية أن ‏مقاتلين وخبراء عسكريين من حزب الله باتوا موجودين في أوكرانيا ويشاركون ‏بالقتال إلى جانب القوات الروسية باعتبار ان لديهم خبرة في حرب المدن.

وتابع نصرالله: أنا اليوم أنفي ‏بشكل قاطع، عادة نحن نصدر بيانات ولكن كوننا نخطب اليوم، أنفي بشكل قاطع أي شيء من هذا ‏القبيل، هذه اكاذيب ليس لها أي أساس من الصحة، فلم يذهب أحد من حزب الله لا مقاتل ولا ‏خبير إلى هذه الساحة من ساحات الحروب أو ساحات المعارك، مُضيفاً: وسنسمع في الأيام القليلة ‏المقبلة، فضائيات عربية ومواقع تواصل ووسائل إعلام وسيؤلفون عليها نغمة طويلة ‏عريضة "تدخل حزب الله في الحرب في أوكرانيا"، على كل سنظل نصدر بيانات نفي، ولكن ‏اليوم أود في هذا الأمر ان أؤكد أن هذا ليس له أي أساس من الصحة، هذه مجرد شائعات ‏ومجرد اكاذيب.

هل يُعاود "حزب الله" تجربة "البوسنة والهرسك"؟

بتاريخ 2013/5/25 قال نصرالله خلال إحدى إطلالاته: نحن يا إخوان ذهبنا الى البوسنة والهرسك، خيرة شبابنا، كانت لدينا معسكرات… يمكن أن تكون هذه أول مرة نتكلم بهذا الموضوع بهذا الوضوح، قاتلنا وسقط لنا شهداء، دفاعاً عن من، عن المسلمين السُنّة في البوسنة".

وقبل إعلان نصرالله بسنوات، كان ورد في فقرة من رسالة لتقرير أممي أنّ خمسين مدرباً ومستشاراً من حزب الله وحركة التوحيد الإسلاميّة وصلوا في 9/11/1992 لتنظيم صفوف المقاتلين البوسنيين بعدما غادروا عبر مرفأ طرابلس في شمال لبنان. كما ذكرت صحيفة "واشنطن تايمز" نقلاً عن مصادر الاستخبارات الأميركيّة عن وصول 400 عنصر من الحرس الثوري في شهر أيّار من السّنة نفسها اضافة لحوالى 350 ـ 400 كانوا موجودين هناك، ليقدّر تعداد رجال الحرس الثوري الذين دخلوا البوسنة والهرسك ما بين 3000 و4000 متطوع، ناهيك عن حوالى 400 أتوا من البقاع اللبناني وحّولوا البوسنة والهرسك لمخيمات تدريب يديرونها، وقد أقاموا بشكل رئيسي في مدينة زنيتشا وسط البوسنة.

وفي السياق نفسه، فقد ورد أن دور "المجاهدين" الأجانب في حرب البوسنة كان صغيراً لكنه كان دوراً مهماً، فقوّات الحرس الثوري كانت تحوي محاربين أشدّاء، وتنفّذ عمليات نوعية كقوات صدم مباغتة تشنّ هجمات خاطفة. أمّا مقاتلو حزب الله فقد كانت واجباتهم في القتال المتلاحم بحيث كانت مهارتهم وخبرتهم أكثر قيمة من إضاعتها في أنواع أخرى من القتال الأقل تعقيداً.



"حزب الله"... الاستعدادات الدائمة.

"حزب الله"... الاستعدادات الدائمة.

الحرب البعيدة هل تقترب؟

الحرب البعيدة هل تقترب؟