تفاصيل الخبر

حسابات انتخابية زغرتاوية جعلت فرنجية يتراجع: زياد المكاري مكان قرداحي في الإعلام...

 عندما قامت الضجة على مواقف كان أعلنها وزير الإعلام السابق جورج قرداحي قبل توزيره على خلفية ما يجري في اليمن من "حرب عبثية" - على حد تعبير الوزير قرداحي في احدى المقابلات التلفزيونية - وارتفعت الاصوات تنادي بضرورة اقالته بعد الاجراءات التي اتخذتها السعودية وعدد من دول الخليج ضد لبنان، وتحت وطأة الخوف من حصار خليجي على لبنان، تدخل البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي لــ "اقناع" الوزير قرداحي بالاستقالة تفادياً لردود الفعل السلبية ضد لبنان من دول الخليج، فدعا رئيس تيار "المردة" سليمان فرنجية الى بكركي مقترحاً عليه التمني على ممثله الثاني في الحكومة الوزير قرداحي بالاستقالة من خلال مخرج اعد في حينه يقضي بحضور قرداحي الى بكركي خلال وجود فرنجية فيها ويعلن من الصرح استقالته مضحياً بالمركز الوزاري من اجل لبنان.موقفه المعلن من بكركي بعدم رغبته بتعيين بديل عن قرداحي في وزارة الاعلام.


الوزير الجديد زياد المكاري مع رئيس "تيار المردة" سليمان فرنجية.

الوزير الجديد زياد المكاري مع رئيس "تيار المردة" سليمان فرنجية.


 عندما قامت الضجة على مواقف كان أعلنها وزير الإعلام السابق جورج قرداحي قبل توزيره على خلفية ما يجري في اليمن من "حرب عبثية" - على حد تعبير الوزير قرداحي في احدى المقابلات التلفزيونية - وارتفعت الاصوات تنادي بضرورة اقالته بعد الاجراءات التي اتخذتها السعودية وعدد من دول الخليج ضد لبنان، وتحت وطأة الخوف من حصار خليجي على لبنان، تدخل البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي لــ "اقناع" الوزير قرداحي بالاستقالة تفادياً لردود الفعل السلبية ضد لبنان من دول الخليج، فدعا رئيس تيار "المردة" سليمان فرنجية الى بكركي مقترحاً عليه التمني على ممثله الثاني في الحكومة الوزير قرداحي بالاستقالة من خلال مخرج اعد في حينه يقضي بحضور قرداحي الى بكركي خلال وجود فرنجية فيها ويعلن من الصرح استقالته مضحياً بالمركز الوزاري من اجل لبنان. يومها لم يشأ فرنجية الطلب من قرداحي الاستقالة تاركاً له حرية القرار وخرج من بكركي ليعلن انه في حال استقال قرداحي فإنه لن يعين وزيراً خلفاً له "وليعينوا من يرغبون به كبديل".. وهكذا سقطت يومها مبادرة البطريرك وبقي قرداحي في منصبه اسابيع عدة. الا ان قرداحي وتحت وطأة اشتداد الضغط السعودي وقساوة الاجراءات ضد لبنان بعد استدعاء سفراء عدد من دول الخليج المعتمدين في لبنان، والطلب الى السفراء اللبنانيين في هذه الدول مغادرتها، ثم منع الصادرات اللبنانية ووقف التعامل مع المصارف ومنع دخول اللبنانيين... عاد عن موقعه وقدم استقالته وتولى وزير التربية والتعليم العالي عباس الحلبي وزارة الاعلام بالوكالة، فيما استمر فرنجية على موقفه بعدم تعيين بديل عنه في الحكومة التي اختل التمثيل الماروني فيها مع خروج قرداحي منها. ومرت الايام والوضع الوزاري على حاله، وبقي تمثيل "المردة" في الحكومة مقتصراً على وزير واحد هو وزير الاتصالات جوني القرم، الا ان معالجة هذا الخلل تحركت من جديد قبل اسبوعين عندما اثار رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ضرورة ملء المقعد الوزاري الماروني الشاغر كي يعود التوازن في التمثيل الماروني في الحكومة مقترحاً تعيين المستشار في رئاسة الجمهورية ورئيس مكتب الاعلام فيها رفيق شلالا خلفاً للوزير قرداحي خصوصاً ان شلالا يلقى احترام جميع الاطراف وصاحب خبرة مهنية عالية ولا يشكل توزيره اي استفزاز لأي فريق بما فيه تيار "المردة" الذي يعرب رئيسه سليمان فرنجية دوماً عن تقديره لكفاءة شلالا واخلاصه وخبرته. رحب الرئيس ميقاتي باقتراح الرئيس عون مقترحاً اجراء اتصالات مع القيادات المشاركة في الحكومة ومع فرنجية نفسه قبل اصدار مرسوم التعيين. وبالفعل تشاور ميقاتي مع الرئيس نبيه بري وحزب الله ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط ولقي اقتراح تعيين شلالا موافقة الجميع. كذلك  تشاور رئيس الحكومة مع فرنجية الذي لم يبد في البداية اي اعتراض انطلاقاً من موقفه المعلن من بكركي بعدم رغبته بتعيين بديل عن قرداحي في وزارة الاعلام.

إلا أن الوضع اختلف قبيل صدور مرسوم التعيين ببضعة ايام اذ عاد فرنجية عن موقفه معلناً رغبة نجله النائب طوني فرنجية في تعيين صديقه وابن زغرتا المهندس زياد المكاري خلفاً لقرداحي، وأعلن فرنجية بنفسه هذا الموقف في مقابلة تلفزيونية اقر فيها انه تراجع عن موقفه السابق بناء على طلب نجله، مبدياً رغبته في توزير المكاري. نقل الرئيس ميقاتي رغبة فرنجية الى الرئيس عون الذي لم يعترض على اساس ان المركز الماروني الشاغر كان يشغله ممثل لـــ "المردة". وطرح فرنجية فكرة حصول تبديل في توزيع الحقائب بحيث يتولى المكاري وزارة الشباب والرياضة، ويحل وزيرها جورج كلاس في الاعلام وهو الاختصاصي في هذا المجال ( كان عميداً لكلية الاعلام في الجامعة اللبنانية) في حين ان لا خبرة إعلامية للوزير المكاري وان كان له حضور في الشأن العام اذ ترشح الى الانتخابات النيابية في دورتي 2000 و 2005  خارج لائحة فرنجية ولم يحالفه الحظ. الا ان اقتراح التداول بين الوزير الجديد والوزير كلاس لم يلق التجاوب المطلوب وبقي كلاس في حقيبته وحل المكاري مكان قرداحي في الاعلام، وصدر مرسوم التعيين يوم الخميس الماضي بعد جلسة مجلس الوزراء، وتسلم المكاري مهامه الجديدة يوم الاثنين الماضي من سلفه الوزير بالوكالة عباس الحلبي.

لهذه الأسباب تراجع فرنجية

 وبصرف النظر عن ردود الفعل السياسية والاعلامية التي برزت بعد تعيين المكاري، الا ان السؤال الذي شغل بال المسؤولين والسياسيين دار حول الاسباب التي دفعت فرنجية الى التراجع عن موقفه المعلن من بكركي بعدم تعيين خلف لقرداحي يمثل "المردة" في المقابلة التلفزيونية نفسها التي اعلن فيها فرنجية عن ترشيحه المكاري لدخول الحكومة الميقاتية، قال رئيس "المردة" انه يخشى من حصول فراغ رئاسي ما يعني ان حكومة ميقاتي ستستمر في ادارة شؤون البلاد ولو في حال تصريف الاعمال الذي تدخل به تلقائياً بعد الانتخابات النيابية اذ تعتبر مستقيلة مع بدء ولاية المجلس الجديد، وبالتالي كان فرنجية يتوقع ضمناً الا تتشكل حكومة جديدة وستبقى الحكومة الحالية ولا يريد ان يكون تمثيله فيها ناقصاً ومقتصراً على وزير واحد ليس من زغرتا، بل من كسروان وهو عملياً اختاره حليفه النائب فريد هيكل الخازن لانه ابن بلدته غوسطا. وفي هذا السياق، قالت مصادر مطلعة على موقف فرنجية ان "هاجس" الفراغ الرئاسي يسكنه منذ مدة، وهو يتحدث دائماً امام زواره عنه ويرجح ان تتولى حكومة ميقاتي لعب الدور الذي لعبته حكومة الرئيس تمام سلام خلال فترة الفراغ الرئاسي التي استمرت اكثر من سنتين مع فارق ان حكومة سلام لم تكن مستقيلة في حين حكومة ميقاتي سوف تعتبر مستقيلة بعد الانتخابات... الا اذا لم تجر هذه الانتخابات وتم التمديد للمجلس الحالي. وتضيف المصادر ان لدى فرنجية معطيات جعلته يردد دائما مخاوفه من حصول فراغ، لذلك تجاوب مع رغبة ابنه في ملء مقعد قرداحي بشخصية زغرتاوية وليست من خارج زغرتا، كما كان وضع قرداحي ابن كسروان بحيث انحصر تمثيل فرنجية بادىء الامر بوزيرين كسروانيين ما احدث  انزعاجاً عند الزغرتاويين لتغييبهم عن الحكومة للمرة الاولى منذ مشاركة "المردة" في الحكومات المتعاقبة خصوصاً بعد الطائف.

 الا ان مصادر سياسية رأت ان تراجع فرنجية عن موقفه المعلن في بكركي لا يعود فقط الى خوفه من الفراغ، بل يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالاستحقاق الانتخابي في ايار (مايو) المقبل وحاجة "المردة" الى جمع اكبر عدد ممكن من الاصوات في مواجهة لائحة قوية يترأسها النائب المستقيل ميشال معوض، ولائحة اخرى  لــ "التيار الوطني الحر" برئاسة الوزير السابق بيار رفول، ولائحة ثالثة لــ "القوات اللبنانية" ورابعة للمجتمع المدني.

 وهذا التعدد في اللوائح سوف يوزع الاصوات ما يجعل الخطر يحيط بلائحة فرنجية وان كان مقعد النائب طوني فرنجية مضموناً وحده. وحيث ان عائلة مكاري عائلة زغرتاوية كبيرة ونظراً لتعذر ترشيح زياد المكاري في عداد لائحة "المردة" وتفادياً لخسارة اصوات آل المكاري وذهابها الى مرشحين آخرين، أصر النائب طوني فرنجية على والده كي يطالب بتوزير زياد المكاري لضمان اصوات عائلته، فضلاً عن ان الصداقة الشخصية بين المكاري وفرنجية الابن لعبت دوراً مهماً في هذا الخيار الذي يؤدي عملياً الى "استيعاب" آل مكاري لان الحسابات السياسية والانتخابية فرضت مثل هذا الموقف خصوصاً ان الوزير الجديد ناشط سياسي في منطقة زغرتا، ولو من دون الكثير من الأضواء والضجيج. ابن عائلة تتعاطى الشأن العام، والده قائد الدرك السابق تيودور مكاري. كانت له أكثر من تجربة مع الانتخابات النيابية كمستقل، في العام 2000 و2005. بعدها تقرّب أكثر من سليمان فرنجية ومن خطّه السياسي ولو أنّه أبقى لمواقفه السياسية هامشاً خاصاً. وتظهر جولة سريعة عبر موقع "تويتر" بعضاً من مواقف مكاري من العديد من القضايا. كأن يقول مثلاً في ذكرى الرابع من آب (أغسطس): "في بيروت شهداء لم تمت كلماتهم، وسلطة حيّة لم يُسمع لها صوت". وكتب مرّة مغرداً :"الى كل سياسي لبناني في هذا الاسبوع الحافل بالوطنية: طالما تأتي السعودية قبل لبنان، وتأتي سوريا قبل لبنان، كيف تريدون بناء دولة؟". وتوجه مرة إلى طرفيّ مار مخايل بالقول سامح الله فريقَي تفاهم مار مخايل: اعتبرا بأن لديهما فائضاً من القوة الكفيلة بتأمين غطاء كافٍ لمشروعهما مع ابعاد القوى الأخرى، فتلهّيا بأجندات خاصة ودمرا أسس هذا التفاهم، للأسف...


يتفق مسؤولون في "تيار المردة" على توصيف الوزير الجديد بـ"الآدمي" الذي يحتل الجانب الانمائي- الاجتماعي حيزاً مهماً من اهتماماته ونشاطاته، فضلاً عن كونه استاذاً جامعياً. ولهذا رسا خيار التوزير عليه كوجه شبابي أكاديمي. وينفي بعضهم أن تكون العودة إلى زغرتا لاختيار ممثلي التيار في الحكومة مرتبطة بالاستحقاق النيابي المنتظر بعد حوالى شهرين، ومع ذلك ثمة من يرى أنّ اختيار وزير من عائلة مكاري التي ينتمي إليها النائب السابق جواد بولس المرشح على لائحة ميشال معوض، لا يمكن فصله أبداً عن الحسابات الانتخابية، خصوصاً وأنّ للوزير الجديد حيثيته وحضوره في العائلة، ولو أنّ قيادياً بارزاً في "التيار" ينفي هذا التصنيف ويقول: "لو كان الأمر كذلك لحصل ذلك مع ولادة الحكومة". وتظهر سيرته الذاتية أنّه مهندس معماري متخصص في العمارة اللبنانية والحفاظ على التراث الثقافي وترميمه، وحالياً إستاذ متفرغ في كلية الفنون الجميلة والعمارة في الجامعة اللبنانية. له العديد من الأبحاث الهادفة إلى الحفاظ على المواقع التاريخية والأثرية، ومن بينها دراسة أجراها لليونيسكو حول التنظيم المدني لمدينة طرابلس والمينا (1995)، ودراسة شاملة للحفاظ على وادي قاديشا الأثري. يعمل الآن كمستشار للعديد من المبادرات المتعلقة بإعادة اعمار المباني المهدمة والمتضررة من انفجار بيروت. لديه شغف خاص بالعمارة اللبنانية حيث يعمل دوماً على تجديد وإعادة تأهيل المنازل اللبنانية القديمة. ينشط في العديد من المبادرات الشبابية المحلية والوطنية، انطلاقاً من قناعته بضرورة دعمها بغية الحفاظ على النسيج الاجتماعي والوطني وإشراك الشباب في الحياة العامة. وهو اهتمام بدأ معه في سن الشباب حين سعى إلى تأسيس العديد من المبادرات المحلية والمشاركة فيها، وقد كان لها دور مهم في توطيد وتعزيز العلاقات الاجتماعية بين مدينته زغرتا وجوارها، بشكل ساهم في تجاوز آثار الحرب والاقتتال الأهلي.

النائب طوني فرنجية.

النائب طوني فرنجية.

النائب المستقيل ميشال معوض.

النائب المستقيل ميشال معوض.

مسؤول الإعلام في القصر الجمهوري رفيق شلالا.

مسؤول الإعلام في القصر الجمهوري رفيق شلالا.