تفاصيل الخبر

هل تنجح دمشق في توحيد الحزب القومي لتضمن تزايد حصتها في مجلس 2022؟

 كل الإشارات السياسية الواردة من دمشق تؤكد المعلومات التي تتداولها الأوساط السياسية والإعلامية، عن رغبة القيادة السورية في أن يكون لها "موطىء قدم" في الندوة البرلمانية بتركيبة الاستحقاق الانتخابي للعام 2022 بعد انكفاء سنوات فرضته الأحداث في سوريا من العام 2011. فبعد الطلب السوري الى قيادة حزب الله ضم الأمين العام الجديد لحزب البعث العربي الاشتراكي- فرع لبنان علي حجازي الى لائحة "الثنائي الشيعي" في دائرة البقاع الشمالي (بعلبك- الهرمل) ما ادى الى استبعاد النائب اللواء جميل السيد في اللائحة العتيدة، تجري محاولات حثيثة لــ "تعزيز" وضع الحزب السوري القومي الاجتماعي في تركيبة المجلس الجديد من خلال التشاور مع "الحلفاء" الذين "تمون" عليهم سوريا، حسب كل دائرة انتخابية، وفي مقدمهم حزب الله الذي لا يمكنه الا التجاوب مع رغبات القيادة السورية المتحالفة معه في الحرب ضد الارهابيين والتكفيريين. وعلى رغم ان العلاقة بين دمشق وحركة "أمل" ورئيسها الرئيس نبيه بري لم تعد كالسابق بل يشوبها الضباب في هذه الفترة لاعتبارات تتصل بمرحلة ما بعد الانسحاب السوري من لبنان والحرب في سوريا، فإن الرئيس بري يبدي تجاوباً مع الرغبة السورية وينسق مع حزب الله، على رغم ان الانقسام الحاصل داخل الحزب القومي يسبب له احراجات بفعل تحالفه مع النائب اسعد حردان، فيما دمشق ترى ضرورة احترام الشرعية الحزبية داخل الحزب القومي. 


الرئيس السابق للحزب القومي النائب اسعد حردان.

الرئيس السابق للحزب القومي النائب اسعد حردان.


 كل الإشارات السياسية الواردة من دمشق تؤكد المعلومات التي تتداولها الأوساط السياسية والإعلامية، عن رغبة القيادة السورية في أن يكون لها "موطىء قدم" في الندوة البرلمانية بتركيبة الاستحقاق الانتخابي للعام 2022 بعد انكفاء سنوات فرضته الأحداث في سوريا من العام 2011. فبعد الطلب السوري الى قيادة حزب الله ضم الأمين العام الجديد لحزب البعث العربي الاشتراكي- فرع لبنان علي حجازي الى لائحة "الثنائي الشيعي" في دائرة البقاع الشمالي (بعلبك- الهرمل) ما ادى الى استبعاد النائب اللواء جميل السيد في اللائحة العتيدة، تجري محاولات حثيثة لــ "تعزيز" وضع الحزب السوري القومي الاجتماعي في تركيبة المجلس الجديد من خلال التشاور مع "الحلفاء" الذين "تمون" عليهم سوريا، حسب كل دائرة انتخابية، وفي مقدمهم حزب الله الذي لا يمكنه الا التجاوب مع رغبات القيادة السورية المتحالفة معه في الحرب ضد الارهابيين والتكفيريين. وعلى رغم ان العلاقة بين دمشق وحركة "أمل" ورئيسها الرئيس نبيه بري لم تعد كالسابق بل يشوبها الضباب في هذه الفترة لاعتبارات تتصل بمرحلة ما بعد الانسحاب السوري من لبنان والحرب في سوريا، فإن الرئيس بري يبدي تجاوباً مع الرغبة السورية وينسق مع حزب الله، على رغم ان الانقسام الحاصل داخل الحزب القومي يسبب له احراجات بفعل تحالفه مع النائب اسعد حردان، فيما دمشق ترى ضرورة احترام الشرعية الحزبية داخل الحزب القومي. 

والواقع ان هذا الانقسام داخل الحزب القومي يربك ايضاً السوريين الذين استطاعوا توحيد "أجنحة" حزب "البعث" في لبنان من دون ان يتمكنوا حتى الساعة من توحيد "أجنحة" الحزب القومي، لكنهم لم يتوقفوا عن العمل في هذا الاتجاه. وفي هذا السياق، تقول مصادر متابعة ان الصعوبات التي تواجه عملية توحيد "الاجنحة القومية" تكمن في توزع القوميين مناطقياً اكثر من توزع ولاءاتهم السياسية، اذ ثمة مناطق تدين بالولاء للقيادة التي يرأسها الدكتور ربيع بنات، ومناطق لا تزال توالي النائب حردان، ولم يقل القضاء كلمته بعد في الدعاوى المتبادلة بين القيادتين القوميتين بسبب بعض الغموض الذي يكتنف النصوص المتعلقة بتأسيس الحزب والتعديلات التي ادخلت عليها خلال الاعوام الماضية وعند حصول "انتفاضات" او حركات "تصحيحية" في الحزب، ولا يتوقع ان يتم الفصل في الدعاوى المتبادلة قبل حلول موعد الانتخابات النيابية الامر الذي سيبقي الوضع على حاله.

الأرقام حسب 2018

الا ان الخلافات التي تعصف بالحزب القومي في مختلف "أجنحته" وما يتفرع عنها من مجموعات مناطقية، لا تلغي ان لهذا الوجود قواعد شعبية في عدد من المناطق اللبنانية حملت الى الندوة البرلمانية كتلة من ثلاثة نواب يشكل احدهم (النائب البير منصور) وديعة لدى حزب الله، الا ان تشرذم الاصوات القومية بفعل الانقسامات يمكن ان يؤثر على النتائج المتوقعة. ولا بد من العودة الى صورة انتخابات العام 2018 لتبيان هذه القدرات الانتخابية سواء توحدت او ظلت متفرقة مع احتمال حصول مقاطعة للانتخابات من احد فرعي الحزب. وتظهر الارقام انه في العام 2018 حصل الحزب القومي السوري الاجتماعي على 23881 صوتاً تفضيلياً مقسمة على 27 مرشحاً رسمياً وتمثل الحزب في الندوة البرلمانية بثلاثة نواب لكن في العام 2022 الصورة قد تختلف مع اختلاف التحالفات مع انقسام الحزب القومي بين القومي- الروشة (نسبة للمقر العام للحزب) برئاسة ربيع بنات وبين القومي – البناء (نسبة للجريدة الحزبية) برئاسة اسعد حردان وطال هذا الانقسام العمودي جميع المكاتب الحزبية في الداخل وفي الاغتراب وهو حتماً سيؤثر على المعركة الانتخابية.

في دائرة الشمال الثالثة فاز سليم سعادة بالمقعد الارثوذكسي عام 2018 بنسبة 20 في المئة من اصوات بلغت 5293 صوتاً هي قوى الحزب في الكورة. ولكن في انتخابات العام 2022 قد تنقسم الاصوات بين التحالف "القومي الروشة" و"التيار الوطني الحر" وبين "تحالف القومي- البناء" "المردة" الذي قد يضع المقعد القومي عن المقعد الارثوذكسي في خطر.

اما في عكار فقد حصد المرشح عن المقعد الارثوذكسي اميل عبود 4915 صوتا ولكنه لم ينجح لعدم بلوغ اللائحة الحاصل الانتخابي، ولكن في حال استطاع القومي الحفاظ على وحدته في هذه الدائرة قد يكون قادرا على تأمين مقعد نيابي في حال تحالف مع "التيار الوطني الحر" وهو الامر المطروح مع "القومي- الروشة".

اما في المتن المعقل التاريخي للقوميين فلم يستطع الحزب ايصال أي مرشح العام 2018 حيث انقسمت اصواتهم التفضيلية على 3 مرشحين موارنة، 2760 صوتاً لمرشح الحزب الرسمي غسان الاشقر و700 صوت لكورين الاشقر و450 صوتاً لميلاد السبعلي. وتجدر الاشارة الى ان عدداً من القوميين أعطى أصواته لابن بلدة ضهور الشوير الياس بو صعب، فهل انقسام الحزب في العام 2022 قد يعيد سيناريو 2018 لغير سبب؟ وفي جبل لبنان الرابعة سحب القومي مرشحه في عاليه حسام العسراوي عن المقعد الدرزي لصالح الحلفاء وابقى على ترشيح سمير عون عن المقعد الماروني في الشوف والذي لم يصل الى الندوة البرلمانية وحصل على 770 صوتاً ولكن شكلت اصوات القوميين في هذه الدائرة رافعة للائحة التي جمعت طلال ارسلان والتيار الوطني الحر. وفي الجنوب الثالثة أمّن القومي المقعد الارثوذكسي في حاصبيا مرجعيون عبر تحالف مع "الثنائي الشيعي" وحصد النائب اسعد حردان 3321 صوتاً وهو الامر الذي يبقى محسوما لكن هل ستدعم اصوات "القومي- الروشة" اللائحة نفسها؟ اما في دائرة البقاع الثالثة في بعلبك الهرمل فقد فاز النائب البير منصور بالمقعد الكاثوليكي وحصل على 5881 صوتاً متحالفا مع "الثنائي" لكن السؤال من سيختار "الثنائي" في هذه الدائرة بين "الروشة" و"البناء".

في بيروت الثانية، سحب القومي مرشحه عن المقعد الانجيلي فارس سعد في العام 2018 لصالح "التيار الوطني الحر" ولكن عين القوميين بشقيهم لطالما بقيت على هذا المقعد. وللقومي حضور ولو محدود في عدد من الدوائر الاخرى كزحلة التي حصل فيها على 550 صوتاً وبعبدا مثلاً التي غاب عنها في العام 2018. ولكن على أرض الواقع حذر رئيس الحزب القومي- الروشة ربيع بنات من أن الحزب لن يمنح أصواته من دون دعم، وتشير المصادر الى ان مقاطعة الروشة للانتخابات ما زالت واردة بانتظار تبلور مواقف الحلفاء وخصوصاً الثنائي.

إذاً الانقسامات ترافق القومي فهل ستنسحب أيضاً على الانتخابات أم أن الحلفاء سيتكفلون رأب الصدع وتقسيم الدوائر؟ وهل ستذهب أصوات القوميين جميعها الى المرشح المختار؟ أسئلة تبقى الاجابة عنها رهن حجم الضغط الذي سيمارسه حلفاء القوميين وفي مقدمهم سوريا وحزب الله.


الرئيس الحالي للحزب القومي ربيع بنات.

الرئيس الحالي للحزب القومي ربيع بنات.

النائب سليم سعادة.

النائب سليم سعادة.

النائب البير منصور.

النائب البير منصور.