تفاصيل الخبر

بين المختارة ومعراب تحالف انتخابي في 3 دوائر ووساطة لرأب الصدع بين "القوات" و"المستقبل"...


 حسم رئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي" وليد جنبلاط خياره في التحالفات الانتخابية لمواجهة الاستحقاق الانتخابي في شهر أيار (مايو) المقبل، بعدما تأكد من ان موقف الرئيس سعد الحريري بتعليق مشاركته في العمل السياسي واستطرادا في الانتخابات النيابية هو قرار نهائي لا رجوع عنه، فيمم وجهه شطر معراب لتأكيد تحالفه

النائبان وائل بو فاعور وأكرم شهيب خلال اللقاء مع الدكتور سمير جعجع في معراب.

النائبان وائل بو فاعور وأكرم شهيب خلال اللقاء مع الدكتور سمير جعجع في معراب.


 حسم رئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي" وليد جنبلاط خياره في التحالفات الانتخابية لمواجهة الاستحقاق الانتخابي في شهر أيار (مايو) المقبل، بعدما تأكد من ان موقف الرئيس سعد الحريري بتعليق مشاركته في العمل السياسي واستطرادا في الانتخابات النيابية هو قرار نهائي لا رجوع عنه، فيمم وجهه شطر معراب لتأكيد تحالفه مع الفريق المسيحي الذي يلتقي معه في "المواقف الوطنية" الاستراتيجية بعد استحالة اللقاء مع "التيار الوطني الحر" الذي لن يتخلى عن تحالفه مع رئيس الحزب الديموقراطي اللبناني النائب طلال ارسلان. قد يكون الخيار الجنبلاطي نابع من حسابات انتخابية، لكنه في الواقع يتناغم مع رغبة خارجية، وتحديدا من المملكة العربية السعودية، في "تعزيز" وضع رئيس "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع وتمكينه من تحقيق "فوز" سياسي كبير يتمكن من خلاله من فرض نفسه زعيما على الساحة المسيحية يوازي او يتجاوز زعامة "التيار الوطني الحر" ومؤسسه الرئيس ميشال عون ورئيسه الحالي النائب جبران باسيل. الا ان تحرك الحزب التقدمي الاشتراكي في اتجاه رئيس حزب "القوات" لم يكن فقط من اجل تثبيت التحالف الانتخابي بينهما، بل هدف ايضا الى محاولة "رأب الصدع" بين "القوات" وتيار "المستقبل" كي يكتمل التحالف مع المرشحين الذين يدورون في فلك "المستقبل" من دون ان يكونوا مرشحين باسمه تنفيذا للقرار الذي اتخذه زعيم "المستقبل" الرئيس سعد الحريري بتعليق المشاركة في العمل السياسي وفي الانتخابات. ذلك ان ثمة دوائر انتخابية لانصار "المستقبل" لها التأثير المباشر وبذلك يضمن جنبلاط اصوات "المستقبليين" (رغم اعتكاف رئيسهم) واصوات "القواتيين" في مواجهة انصار "التيار الوطني الحر" و"العونيين" بصورة عامة لاسيما في الجبل والبقاع الغربي.

وساطة جنبلاطية بين جعجع و"المستقبل"

مبادرة جنبلاط في محاولة انتظام العلاقة بين "القوات" و"المستقبل" تولاها النائبين اكرم شهيب ووائل بو فاعور اللذين تجاوزا الحديث خلال زيارتهما معراب لــ "التفاهم" الانتخابي وتشكيل اللوائح المشتركة في دائرة الشوف – عاليه خصوصا، الى ما يمكن القيام به لاخراج العلاقة بين معراب و"بيت الوسط" من التأزم الذي يحاصرها. وتشير المعلومات الى ان أبو فاعور في اجتماعه الأول بجعجع الذي سبق اجتماعه الثاني برئيس حزب "القوات" بحضور شهيب، كان قد ناقش معه ضرورة التهدئة بين القوات  و"المستقبل" إفساحاً في المجال أمام البحث في الخطوات المشتركة لتجاوز الخلاف بينهما لمصلحة فتح حوار ولو بالواسطة يراد منه طي صفحة التباين التي أدت إلى تدهور العلاقة بين الطرفين بانقطاع تواصلهما.

وكشفت المصادر السياسية عن أن أبو فاعور تواصل مع رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة لوضعه في أجواء اجتماعه بجعجع بتكليف من رئيس "التقدّمي" وليد جنبلاط ونجله رئيس "اللقاء الديموقراطي" تيمور جنبلاط، وقالت إن أبو فاعور عاد والتقاه ثانية فور انتهاء اجتماعه وشهيّب مع رئيس حزب "القوات".

وتوقفت مصادر متابعة للتحرك الجنبلاطي أمام قول شهيّب بعد اجتماعه وأبو فاعور بجعجع، بضرورة احترام الخصوصية السنّية واستقلاليتها، ورأت فيه أنه يعكس الأجواء التي سادت لقاء معراب الذي انتهى إلى تثبيت تحالفهما الانتخابي من دون الدخول في تركيب اللوائح الانتخابية حرصاً من الطرفين على عدم تسرّعهما في حرق المراحل رغبة منهما بالتريُّث للوقوف على ما سيقرّره زعيم تيار "المستقبل"، وما إذا كان سيكتفي بموقفه بعدم مقاطعة الانتخابات، أم أن رئيس الحكومة السابق سعد الحريري سيطوّره لاحقاً بدعوة محازبيه وأنصاره للمشاركة اقتراعاً في العملية الانتخابية.

وأكدت أن الوزير السابق ملحم رياشي (المرشح القواتي في دائرة المتن) دخل على خط التواصل، والتقى السنيورة بعيداً عن الأضواء، وبالتناغم مع الدور الذي يلعبه «التقدمي» لتصويب وتصحيح العلاقة بين "المستقبل" و"القوات"، خصوصاً أنه الأقدر على التواصل ولم ينقطع في ظل احتدام الخلاف بين "القوات" والتيار الأزرق عن التواصل مع الأخير من خلال المستشار السياسي للحريري الوزير السابق غطاس خوري.

 ونقلت المصادر عن مصدر قوّاتي في أول تعليق له على لقاء السنيورة - الرياشي الذي أعقب اجتماع جعجع بشهيّب وأبو فاعور قوله إنه لا نية لـ"القوات" لوراثة "المستقبل" أو أن تتدخّل في شؤون الطائفة السنّية التي هي مكون أساسي في البلد وتربطها صداقة بـ«القوات» بشكل عام وبـ"المستقبل" والحريري بشكل خاص والتي لم تخرج يوماً عن الكياسة واللياقة في مخاطبة "المستقبل" والطائفة السنية، وهي - أي "القوات" - تلتقي مع "المستقبل" على المشروع الكبير ولا فراق بين الطرفين. من هنا اعتبرت المصادر ان تحرك الحزب التقدمي في اتجاه معراب والسنيورة وتقاطعه مع لقاء الاخير رياشي على انها الخطوة الاولى لتصويب العلاقة بين "القوات" و"المستقبل" ومن خلاله الطائفة السنية، وبالتالي من غير الجائز استباق المراحل وحرقها خصوصا ان هذه الخطوة قد تستكمل بمبادرة يقوم بها جعجع شخصياً نحو "المستقبل" وتحديدا الحريري مع اقتراب حلول الذكرى السابعة عشرة لاغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري.

لوائح مشتركة وتبادل أصوات

وبعيداً عن الشق "التصالحي" من تحرك بوفاعور وشهيب، يبقى الشق الانتخابي وما يمكن ان يحققه تحالف "القوات" مع الحزب التقدمي الاشتراكي ميدانياً، لاسيما وان كل التقارير تشير الى ان التحالف بينهما له تأثيره الاساسي على الطرفين في ثلاث دوائر انتخابية هي الشوف، عاليه، وبعبدا، والبقاع الغربي، فيما تأثيره محدود في المتن الشمالي وبيروت الثانية وطرابلس وزحلة. ولعل ابرز الدوائر السياسية الاساسية لمعراب والمختارة هي دائرة الشوف - عاليه حيث حسم حتى اليوم ترشيح تيمور جنبلاط وبلال عبد الله وحبوبة عون واكرم شهيب عن الاشتراكي وجورج عدوان عن "القوات"، بينما لا تزال المقاعد الثمانية في الدائرة قيد المشاورات ويحكي فيها عن ترشيح "معراب" ايلي مكرزل عن "القوات" في عاليه بدلاً من النائب انيس نصار وراجي سعد توافقي بين الطرفين. وتفيد المعلومات بأن ابرز ما بحثه النائبان وائل ابو فاعور واكرم شهيب مع رئيس "القوات اللبنانية" في زيارتهما الاخيرة استيعاب الناخبين السنة واستقطابهم في اقليم الخروب بالنسبة للحزب التقدمي الاشتراكي. فالحزب الاشتراكي التقدمي حسم في بعبدا ترشيخ النائب هادي ابي الحسن وحسمت "القوات" ترشيح النائب بيار ابو عاصي ورئيس حزب الوطنيين الاحرار كميل دوري شمعون. الحاصل الانتخابي في بعبدا في العام 2018 كان 13.078 صوتاً و"القوات" تملك حاصلاً وقد حصد ابو عاصي حاصلاً وقدره 13.498 صوتاً تفضيلياً والاشتراكي قريب جدا من الحاصل وفوز نائبه ابي الحسن الذي نال 11.844 صوتاً تفضيلياً، وشبه محسوم في دائرة البقاع الغربي راشيا مرشح الاشتراكي وائل ابو فاعور وحاصله شبه مضمون كونه حصل العام 2018 على 10.677 صوتاً بينما كان الحاصل 10.822 صوتاً وبتحالفه مع "القوات" التي سيكون لها مرشح على اللائحة والتي يمكنها ان تجير حوالي 1500 صوت ليصبح فوز ابو فاعور محسوماً بينما ستبقى حظوظ فوز مرشح "القوات" ضعيفة واذا ربح يكون ذلك بالكسر الاعلى. اما في الدوائر الاربعة المتبقية فسيكون التحالف الانتخابي بين القوات والاشتراكي على الشكل التالي: في المتن الشمالي لا مرشحين اشتراكيين لكن الحزب يملك بين 700 و 800 صوت ويمكنه ان يجيرها للائحة "القوات"، كذلك يملك الحزب الاشتراكي في دائرة زحلة حوالي 600 صوت سيعطيها للائحة "القوات" حكما. في المقابل تجيّر "القوات" اصواتها المقدرة بالمئات في دائرة بيروت الثانية لمرشح الحزب التقدمي الاشتراكي النائب فيصل الصايغ علما ان الحديث بدأ في العاصمة عن تشكيل لائحة رافعتها سنية وقد ينضم اليها الصايغ. كذلك في طرابلس المنية والضنية مرشح "القوات" هو ايلي خوري وللحزب الاشتراكي مرشحة ايضا هي عثراء عيد واصوات الفريقين لا تتخطى المئات وهي لن تكون مؤثرة في دائرة كبيرة كدائرة الشمال الثانية. تحالف القوات الاشتراكي لن ينسحب على دائرة مرجعيون النبطية بنت جبيل حاصبيا على الرغم من ان حزب "القوات" يملك فيه ما بين 1500 و2000 صوت اما السبب فان الحزب الاشتراكي يتفاهم على المقعد الدرزي هناك مع الرئيس نبيه بري لاختيار بديل عن النائب انور الخليل، ولا يمكنه بالتالي ان يتفاهم مع جعجع على هذا المقعد.