تفاصيل الخبر

عون: الكلام عن رئيسين في بعبدا "كذب وقلة أدب" ومعارضة بري مضرة بالبلد

05/01/2022
الرئيس ميشال عون والنائب جبران باسيل.

الرئيس ميشال عون والنائب جبران باسيل.


 أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، في حديث صحافي يوم الأربعاء الماضي أن معارضة رئيس مجلس النواب نبيه بري الحقت الضرر بالبلد، عازياً  الخلاف معه الى يوم اتُّخذ القرار بانتخابه وأبلغه بري صراحة أنه سيكون معارضاً لوصوله الى سدة الرئاسة الأولى، والمعارضة استمرت وتظهرت في أكثر من مناسبة وصولاً الى المواقف والاتهامات التي خرج بها وزير ماليته السابق النائب علي حسن خليل ليقول، إن ما تحدث عنه في مؤتمره الأخير "كذب وافتراء" نافياً أن يكون وتياره أيّدا التمديد لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة.

وحول مواقف الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله تجاه السعودية، اعتبر عون أنه "كان يمكن للأمور أن تكون اهدأ في الخطاب تجاه السعودية، من مصلحة لبنان اليوم ان تكون علاقته جيدة معها ولذا يجب تخفيف اللهجة حيالها". وعما اذا كان يتوقع مزيداً من الخطوات التصعيدية من السعودية تجاه لبنان، رأى عون أن "أقسى ما لديها سبق وان مارسته منذ العام 2017 ولغاية اليوم".

أما داخلياً وإزاء الاجواء المتشنجة والسجال السياسي المتبادل بين حركة "امل" و"التيار الوطني الحر"، لفت عون الى "ان الحلحلة يجب ان تبدأ من مكان ما وقد يكون الحوار هو المؤدي الى هذه الغاية"، رافضاً اعتباره "حواراً في الوقت المتبقي من عمر العهد"، ويراه "ضرورة في سبيل تهدئة الاجواء الداخلية تمهيداً لحث الدول الخارجية على مساعدة لبنان". ويتلقف بايجابية كلام رئيس مجلس النواب نبيه بري عن الدعوة للحوار "ولو ان من يدور في فلكه لا يزال متردداً"، معتبراً ان رفض بعض القوى "انما هو تهرب من المسؤولية".

وعبّر عون عن بالغ قلقه على مصير الحكومة وتوقف عمل مجلس الوزراء "تعطيل الحكومة خطأ جسيم ولا يحق لأي طرف ذلك، ووزراء بري يرفضون المشاركة في الجلسات". 

اما عن موقع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ودوره في الدعوة لعقد جلسة حكومية، اعتبر عون أن "ميقاتي يتخوف من ان تؤدي الدعوة الى مجلس وزراء الى استقالة الوزراء الشيعة من الحكومة. دستورياً يمكن للحكومة ان تعقد جلستها رغم غيابهم، ولكن لست انا في وارد تخطي الميثاقية".


ويرفض عون الحديث عن ان عهده سينتهي من دون تسجيل انجازات معتبراً ان انجازات عدة تحققت كان اولها والاهم "انجاز استخراج النفط والغاز برغم القرار الكبير بايقافه"، قائلاً: "اتصلوا بي ليقولوا انهم وجدوا نفطاً خلال اعمال التنقيب في البلوك رقم 4 فطلبت اليهم التروي لاعلان الامر في اليوم الثاني، وما كانت الا ساعات حتى عادوا وابلغوني انها ليست كميات تجارية كبيرة" بعدما تبين وجود "مانع دولي"، كاشفاً ان الجلسة الاخيرة مع الوسيط الاميركي كانت جيدة ولكنه ذهب الى اسرائيل على امل العودة الى لبنان ولا نزال ننتظر عودته".

ويأتي في الانجازات ايضاً بحسب عون "استئصال الارهاب وتفكيك الخلايا النائمة استباقياً، والانتظام المالي بعد طول غياب، وقطع الحساب والتشكيلات الديبلوماسية التي اعادت لبنان الى الساحة الدولية والاستقرار الامني، وقانون الانتخاب الذي حقق توازناً بين الطوائف وداخل الطائفة الواحدة لتمثل الاكثرية والاقلية، منتقداً خطأ مجلس النواب بإسقاط القانون بأقل من 65 صوتاً ثم سقوطه في المجلس الدستوري في اللاقرار".

ونفى عون رواية التمديد لحاكم مصرف لبنان، مؤكداً انه "كان في نيتي تغييره لانه أمضى في موقعه سنوات طويلة ولكن وزير المالية علي حسن خليل هو من اقترح التمديد له وطلب ادراجه على طاولة مجلس الوزراء من خارج جدول الاعمال، ولم يخضع الموضوع للتصويت آنذاك، هذا فضلاً عن عملية التهويل التي قادتها جمعية المصارف بالقول ان عدم التمديد له سيعرض الوضع المالي للمخاطر". مضيفاً: "هناك اشياء تقال تفوق القدرة على استيعابها وتبعث على الغضب حين تسمعها".

وتعليقاً على كلام حسن خليل أجاب عون "ولا كلمة صحّ كلّه كذب وافتراء. وزير المالية علي حسن خليل هو من طلب مني التزاماً بصلاحياتي كرئيس للجمهورية عرض الموضوع على جلسة الحكومة من خارج جدول الاعمال"، وتابع: "لم يصوتوا على تغيير سلامة اصلاً، ثم زارني وفد جمعية المصارف متمنياً عدم تعيين بديل عنه لاننا في بداية الازمة وهو الوحيد القادر على معالجتها، وكذلك كان رأي الهيئات الاقتصادية. جميعهم نصحوا بعدم تغييره مع بداية العهد".

وحول الاتهام بوجود عهد من رئيسين في بعبدا، لفت عون الى أن "مثل هذا الكلام انما هو كذب وقلة ادب بحق رئيس الجمهورية"، وقال : "انا رئيس الجمهورية ولست رئيس التيار وقد تخليت عن رئاسة التيار عام 2015 اي قبل الرئاسة بسنتين لكنهم هم لم يعترفوا بجبران باسيل، وكلما ارادوا منه شيئاً قصدوني لأتدخل في أمور تعنيه كرئيس تيار ورئيس اكبر كتلة نيابية، وكنت اقول لهم راجعوا جبران، حتى ركّبوا لي قصة "قوم بوس تيريز". متابعاً: "كل القصة انهم لا يريدون الاعتراف بجبران كرئيس اكبر كتلة نيابية ويشتكون منه عندي فأقول راجعوه ولا تراجعوني. أنا رئيس جمهورية ادير شؤون البلد وجبران رئيس تيار يدير شؤون الحزب والشؤون السياسية في البلاد. يريدون الخلط بين رئيس الجمهورية ورئيس التيار لتحميله المسؤولية".

وهل صحيح انه يمهد الطريق لرئاسة باسيل للجمهورية ويزيل العقبات من طريقه؟ أجاب عون :"العقبات ازيلها من طريق كل لبناني وليس من امام جبران"، متابعاً: "لأي كان الحق في ان يطمح للرئاسة ومن هو الحزب الذي لا يتحضر لرئاسة الجمهورية، واذا كان صحيحاً اني أمهد لجبران طريق الرئاسة فيعني اني فاتحت الكتل السياسية بذلك وانا لم افعل، واذا كان باسيل طامحاً للرئاسة فيجب ان يكون كفوءاً ولكنهم يخافون منه لأنه تربيتي ولا يقايض". وهل يعتقد ان باسيل سيبقى رئيساً لاكبر تكتل نيابي في الانتخابات المقبلة؟ قال: "ان كل الاحزاب شهدت تراجعاً في شعبيتها ورغم ذلك فالتيار سيكون الاول بينها وسيحافظ على حضوره القوي بينها".

 وكان النائب علي حسن خليل، قد رد على رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل الذي هاجم فيه الرئيس نبيه بري، وقال: كنا نوّد أن لا نزيد من ارهاق اللبنانيين وقلقهم في بداية العام الجديد بعد الذي اصابهم من سياسات هذا العهد وتياره وانسلاخه عن الواقع عبر التعمية على الحقائق والكيد السياسي ومحاولة رمي اسباب فشله وازماته على الآخرين، والتي تعدت بتأثيراتها واقعه الداخلي لتصيب كل اللبنانيين في استقرارهم وعيشهم الكريم.  

وأضاف: إننا امراء الدفاع عن لبنان، ولا نعرف اذا كان مؤسس التيار العماد ميشال عون هو من ضمن امراء الحرب الذي اشار اليهم السيد باسيل أم هو ملكه في حربه عام 1988، في حروب التحرير والالغاء على حساب ارواح المسيحيين والمسلمين معاً، وتدمير المناطق في شهوة فاضحة على السلطة ما زالت مستمرة حتى اليوم، وتركت آثارها على مستقبل اللبنانيين جميعاً. والجميع يعرف من فتح دفاتر الفساد في السطو والاستيلاء على الدولة وأملاك اللبنانيين، معتبراً أن اللبنانيين عاشوا ما يسمى لديكم تجربة بناء الدولة وقبل رئاستكم للجمهورية في تعطيل مؤسساتها وحجز حكوماتها كرمى لعيونكم ايها الصهر، والتي كلفت اللبنانيين سنوات تعطيل لإداراتها واجهزتها من أجل حجز مصدر التمويل في وزارة الطاقة لكم ولسنوات عديدة.




النائب علي حسن خليل في مؤتمره الصحافي.

النائب علي حسن خليل في مؤتمره الصحافي.