تفاصيل الخبر

لقاء مثمر بين عون وميقاتي واتفاق على فتح دورة استثنائية لمجلس النواب

05/01/2022

 اللقاء الذي عقد بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي في القصر الجمهوري صباح الأربعاء الماضي هو الأول بينهما خلال السنة الجديدة، وكان مثمراً كما عبر الأخير في دردشة إعلامية له مع الصحافيين بعد  تشاوره مع عون في التطورات على اكثر من صعيد.


الرئيسان ميشال عون ونجيب ميقاتي خلال اللقاء المثمر بينهما صباح الأربعاء الماضي.

الرئيسان ميشال عون ونجيب ميقاتي خلال اللقاء المثمر بينهما صباح الأربعاء الماضي.


 اللقاء الذي عقد بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي في القصر الجمهوري صباح الأربعاء الماضي هو الأول بينهما خلال السنة الجديدة، وكان مثمراً كما عبر الأخير في دردشة إعلامية له مع الصحافيين بعد  تشاوره مع عون في التطورات على اكثر من صعيد.

 وقد تناول اللقاء بالدرجة الاولى ملف معاودة جلسات مجلس الوزراء، في ضوء الموقف الثابت للرئيس ميقاتي من انه يتريث في الدعوة الى عقد جلسة لمجلس الوزراء لأنه يراهن على الحس الوطني لدى جميع الفرقاء لمعاودة عقد الجلسات قريباً ولا يريد ان يزيد الازمة تعقيداً مع اشتراط الثنائي الشيعي (امل وحزب الله) ومعهما تيار المردة كف يد المحقق العدلي بانفجار المرفأ القاضي طارق البيطار لحضورهم جلسات الحكومة واذا عقدت جلسة بدونهم فاستقالة الوزراء الشيعة جاهزة.

 وقد كشف ميقاتي بعد بعد اللقاء بكل صراحة ان الاجتماع مع الرئيس عون كان مثمراً وتم الاتفاق على فتح دورة استثنائية لمجلس النواب، وقال: أبلغت فخامة الرئيس ان الموازنة العامة لعام 2022 باتت جاهزة وسيتم استلامها خلال اليومين المقبلين وفور استلام الموازنة سيتم دعوة مجلس الوزراء للانعقاد، موضحاً انه تم الاتفاق على الافراج عن كل الاستحقاقات المالية لجميع الموظفين في الادارات العامة.

وتأتي خطوة فتح الدورة الاستثنائية للمجلس لتسحب فتيل التأزم في العلاقات الرئاسية وفتح الباب امام الحلول، وتوقف السجالات بين الرئاستين الأولى والثانية، خاصة وان رئيس المجلس نبيه بري مصر على فتح الدورة وسعى لتوقيع عريضة من اكثر من 64 نائباً يشكلون الأكثرية المطلقة لالزام عون بفتح هذه الدورة بما يؤمن الحصانة والغطاء للنائب علي حسن خليل بعدم ملاحقته في ملف التحقيق بانفجار المرفأ مع صدور مذكرة التوقيف بحقه عن المحقق العدلي القاضي طارق البيطار التي لم تنفذ بعد بسبب حصانته النيابية لكن مع عدم فتح الدورة تسقط هذه الحصانة بدءاً من مطلع السنة الجديدة.