تفاصيل الخبر

المستقبل ينفي نية رئيسه العزوف عن الترشّح وحل التيار الحريري سيقيّم المرحلة قبل اتخاذ الموقف المناسب

29/12/2021
الرئيس سعد الحريري.. ترقب لموقفه من الترشح أو عدمه.

الرئيس سعد الحريري.. ترقب لموقفه من الترشح أو عدمه.


تترقب الأوساط السياسية والشعبية عودة رئيس تيار المستقبل سعد الحريري الى بيروت بعدما اتخذ من العاصمة الاماراتية أبو ظبي مقراً له لمعرفة جدية المعلومات التي تحدثت عن نيته حل تيار المستقبل والعزوف عن الترشح للانتخابات النيابية المقررة في 15 أيار (مايو) المقبل.

 وتحدثت مصادر مواكبة عن ان طرح الحريري عدم المشاركة في الانتخابات مرده الى افتقاد التمويل الداخلي والخارجي والغطاء الإقليمي مع الموقف السلبي الذي تتخذه المملكة السعودية اتجاهه وابتعاده عن الحلفاء لاسيما القوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي وسائر قوى 14 آذار، إضافة الى خلافه مع التيار الوطني الحر وحزب الله. 

لهذا يتريث الحريري في اتخاذ الموقف النهائي وقد تكون مناسبة 14 شباط (فبراير) ذكرى اغتياله والده الرئيس رفيق الحريري، مناسبة لحسم خياراته وتحديد الموقف النهائي من المشاركة او المقاطعة ، في وقت يقول  البعض أن غيابه يخل بالتوازن السياسي والطائفي والمذهبي القائم ويشتت الساحة السنية المفتوحة على كل الاحتمالات مع عدم وجود زعيم جامع كبديل عنه رغم ان رئيس الحكومة نجيب ميقاتي حاضر في الساحة، انما لا يريد التمدد خارج طرابلس والشمال، خاصة وان وراثة الحريري ليست بالأمر السهل. واذا كان البعض يقول إن شقيقه بهاء قادر على ملء الفراغ فهذا غير مؤكد خاصة وأن الشقيقين على طرفي نقيض وبالتالي اذا اعتكف الحريري فستتوزع أصوات تيار المستقبل يميناً وشمالاً على كل القوى السياسية لاسيما الإسلامية منها.

 وفي هذا السياق نفى نائب رئيس تيار "المستقبل" مصطفى علوش، ان يكون الرئيس الحريري ينوي العزوف عن الترشح للانتخابات، وقال في حديث تلفزيوني:   "تأكدت شخصياً من النائبة بهية الحريري ومن أحمد الحريري بأن الكلام المنسوب إليهما عن نية العزوف غير صحيح".

وأضاف: "من جهتنا، التحضيرات المكتبية جاهزة وبعض الشخصيات التي تريد الترشح صارت معروفة ويبقى ماهية الشعارات التي سنخوض الانتخابات على أساسها". وعن التحالفات يرى علوش أنه "في المناطق الأساسية التي لنا حضور كبير فيها سنخوض الانتخابات بمفردنا، أما التحالفات على مستوى البلد فستكون مبنية على التبادل"، مشدداً على أن "هناك تفاهماً بين الرئيسين ميقاتي والحريري على المستوى السياسي، أما على المستوى الانتخابي فالأمر عند الرئيس الحريري". 

أما عضو الكتلة النائب محمد الحجار فقد كشف أن الرئيس الحريري بصدد إجراء تقييم للمرحلة السابقة قبل اتخاذ الموقف المناسب فيما خص الانتخابات النيابية.