تفاصيل الخبر

مشعل يغادر لبنان بخفي حنين وزيارته لزوم ما لا يلزم

22/12/2021

غادر رئيس المكتب السياسي السابق  لحركة حماس خالد مشعل لبنان في الأسبوع الماضي بخفي حنين ولم يستطع لقاء معظم القادة اللبنانيين كما كان يطمح، بل اقتصر اللقاء على رئيس الحكومة نجيب ميقاتي والمفتي عبد اللطيف دريان، حيث رفض كل من رئيسي الجمهورية والمجلس ميشال عون ونبيه بري تحديد موعد له، وكذلك فعل الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله بسبب موقفه من الحرب السورية، حيث يعتبر  محمور المقاومة أن مشعل طعنه في الصميم وتعاطف مع المعارضة السورية، ولذلك أصبح زائراً غير مرغوب به في دمشق ما دفعه للسفر الى قطر والبقاء هناك. 


خالد مشعل خلال اللقاء مع المفتي عبد اللطيف دريان.

خالد مشعل خلال اللقاء مع المفتي عبد اللطيف دريان.


غادر رئيس المكتب السياسي السابق  لحركة حماس خالد مشعل لبنان في الأسبوع الماضي بخفي حنين ولم يستطع لقاء معظم القادة اللبنانيين كما كان يطمح، بل اقتصر اللقاء على رئيس الحكومة نجيب ميقاتي والمفتي عبد اللطيف دريان، حيث رفض كل من رئيسي الجمهورية والمجلس ميشال عون ونبيه بري تحديد موعد له، وكذلك فعل الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله بسبب موقفه من الحرب السورية، حيث يعتبر  محمور المقاومة أن مشعل طعنه في الصميم وتعاطف مع المعارضة السورية، ولذلك أصبح زائراً غير مرغوب به في دمشق ما دفعه للسفر الى قطر والبقاء هناك. 

 ورأت مصادر مواكبة ان مشعل لم يستجب لرغبة قيادة حماس التي اعتبرت أن لا جدوى من زيارته لبنان، الا انه أصر على الزيارة ووجه برفض تحديد مواعيد له في رسالة قوية بأنه لن يستطيع وصل ما انقطع وتعويم نفسه من جديد عبر محاولة الانخراط مجدداً في محور المقاومة الذي لدغ منه سابقاً ولم يصفح عنه بعد، وعليه ترك مشعل لبنان وهو خالي الوفاض وأقله إمكانية فتح صفحة جديدة مع النظام السوري عبر البوابة اللبنانية.