تفاصيل الخبر

لماذا تأخر عون وميقاتي في تعيين بديل لقرداحي في وزارة الإعلام؟

16/12/2021

ترى أوساط سياسية أن استقالة وزير الإعلام السابق جورج قرداحي التي قدمها قبل أيام من وصول الرئيس الفرنسي "ايمانويل ماكرون" الى جدة على امل ان تساهم في تليين موقف المملكة العربية السعودية حيال لبنان، افسحت في المجال امام الرئيس الفرنسي ان يحقق خطوة الى الامام من خلال الاتصال الذي اجراه وولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان بالرئيس نجيب ميقاتي ما احدث كوة في الجدار الصلب الذي غلف العلاقات اللبنانية- السعودية، الا انها لم تحقق حتى الساعة نتائج ملموسة على صعيد عودة العلاقات الى طبيعتها بين المملكة ولبنان، وعدد من دول الخليج التي حذت حذو الرياض في اجراءاتها ضد لبنان. حتى ان الدعوة التي قيل ان الامير محمد بن سلمان وجهها الى الرئيس ميقاتي لزيارة السعودية، لم تصل بعد الى السراي الكبير، علما ان المصادر الحكومية لم تؤكد توجيه هذه الدعوة رسميا، بل اشارت الى انها مادة اعلامية لا اكثر ولا اقل. والى ان يتضح ما ستؤول اليه ردة الفعل السعودية تجاه لبنان والتي تليها حتما ردود فعل دول خليجية اخرى، فان لبنان سوف ينتظر بقاء الوضع على حاله في ملف العلاقات مع دول الخليج وان كانت الجهود الفرنسية لم تتوقف لاستكمال مسعى الرئيس "ماكرون" مع "صديقه" الجديد الامير محمد بن سلمان....


الرئيسان ميشال عون ونجيب ميقاتي.

الرئيسان ميشال عون ونجيب ميقاتي.


ترى أوساط سياسية أن استقالة وزير الإعلام السابق جورج قرداحي التي قدمها قبل أيام من وصول الرئيس الفرنسي "ايمانويل ماكرون" الى جدة على امل ان تساهم في تليين موقف المملكة العربية السعودية حيال لبنان، افسحت في المجال امام الرئيس الفرنسي ان يحقق خطوة الى الامام من خلال الاتصال الذي اجراه وولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان بالرئيس نجيب ميقاتي ما احدث كوة في الجدار الصلب الذي غلف العلاقات اللبنانية- السعودية، الا انها لم تحقق حتى الساعة نتائج ملموسة على صعيد عودة العلاقات الى طبيعتها بين المملكة ولبنان، وعدد من دول الخليج التي حذت حذو الرياض في اجراءاتها ضد لبنان. حتى ان الدعوة التي قيل ان الامير محمد بن سلمان وجهها الى الرئيس ميقاتي لزيارة السعودية، لم تصل بعد الى السراي الكبير، علما ان المصادر الحكومية لم تؤكد توجيه هذه الدعوة رسميا، بل اشارت الى انها مادة اعلامية لا اكثر ولا اقل. والى ان يتضح ما ستؤول اليه ردة الفعل السعودية تجاه لبنان والتي تليها حتما ردود فعل دول خليجية اخرى، فان لبنان سوف ينتظر بقاء الوضع على حاله في ملف العلاقات مع دول الخليج وان كانت الجهود الفرنسية لم تتوقف لاستكمال مسعى الرئيس "ماكرون" مع "صديقه" الجديد الامير محمد بن سلمان....

الا ان استقالة قرداحي طرحت مشكلة اخرى وهي شغور حقيبة الاعلام التي يشغلها بالوكالة وزير التربية والتعليم العالي القاضي عباس الحلبي، اضافة الى نقص في عدد وزراء حكومة ميقاتي عموما، ونقص في التمثيل الماروني خصوصا، في مقابل التمثيل المكتمل لبقية الطوائف ولاسيما الاسلامية منها، لقد اعلن رئيس تيار "المردة" سليمان فرنجية انه لا ينوي تسمية وزير يمثل التيار خلفا للوزير قرداحي منذ اليوم الاول لطرح موضوع استقالة وزير الاعلام السابق يوم كان في بكركي للبحث في هذه المسألة، واعاد التأكيد على موقفه الثابت بعد تقديم الاستقالة ما جعله يحرر صديقه الرئيس نجيب ميقاتي من اي التزام بتعيين من يمكن ان يسميه فرنجية خلفاً لقرداحي، وصار لزاماً على رئيس الحكومة ان يتفق مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على الاسم الماروني البديل لتولي وزارة الاعلام كي يعود الانتظام العددي والتمثيلي الطائفي الى حكومة "معاً للانقاذ". الا ان الرئيس ميقاتي لم يقدم بعد على هذه الخطوة مبرراً التأخير بان الظروف التي تمر بها الحكومة حاليا والممنوعة من الانعقاد تسمح بالتريث في تعيين وزير اصيل يتسلم حقيبة الاعلام التي يمكن ان يتولاها وكالة الوزير الحلبي. على ان يصار فور ازالة العقبات امام التئام مجلس الوزراء من جديد الى تعيين الوزير الاصيل، طالما ان غياب الجلسات الوزارية راهناً لا يفرض حاجة لا للتصويت ولا لمناقشة المواضيع الكثيرة الواردة على جدول اعمال مجلس الوزراء والتي ناهزت حتى الاسبوع الماضي عن 150 موضوعا بينها 90 ملفا ماليا تتطلب قرارات من مجلس الوزراء قبل نهاية السنة المالية في شهر كانون الاول (ديسمبر) الجاري.

مراجع روحية تتحرك لتعيين بديل لقرداحي

غير ان مراجع روحية معنية تساءلت في هذا الاطار عن موقف رئيس الجمهورية الذي يفترض به ان يحمي التوازن الطائفي داخل الحكومة طالما ان الدستور ينص على ان التمثيل في الحكومة، كما في مجلس النواب يقوم على المناصفة وبالتالي من غير الجائز حصول خلل لاسباب وطنية، علماً ان ثمة من تساءل لو ان الحقيبة التي شغرت كان يتسلمها وزير من الطوائف الاسلامية، هل كانت طائفته تسلم بعدم تعيين بديل عنه يعيد الى حصتها التوازن المطلوب؟ وفي هذا السياق، قالت مصادر متابعة للملف انه من غير الجائز ابقاء الخلل قائماً في التمثيل الماروني في الحكومة، وانه بامكان الرئيسين عون وميقاتي الاتفاق على توزير شخصية لا تشكل استفزازا لاي من الافرقاء كما لا تحدث خللاً في القاعدة التي قامت على عدم اعطاء الثلث المعطل لاي طرف في الحكومة، علماً ان ثمة من يعتبر ان "نظرية" الثلث المعطل سقطت عملياً اذ ان خمسة وزراء من الطائفة الشيعية عطلوا جلسات مجلس الوزراء ولم يكونوا بحاجة الى ثلاثة او اربعة وزراء لممارسة التعطيل، ما يعني ان المخاوف من توفير ثلث معطل لهذا الطرف او ذاك من خلال تعيين بديل للوزير قرداحي، ليست في محلها. وتضيف المصادر في هذا السياق، الى انه لن يكون صعباً على الرئيسين عون وميقاتي التوافق على اختيار شخصية مهنية مشهود لها بالكفاءة الاعلامية والحضور ولا تثير ازعاج اي فريق سياسي خصوصا ان عمر الحكومة لن يتجاوز نهاية شهر ايار (مايو) المقبل عندما تصبح بحكم المستقيلة بعد الانتخابات النيابية التي يجمع اكثر من طرف على ضرورة اجرائها في الربيع المقبل. وفي تقدير هذه المصادر ان وجود وزير اصيل للاعلام في هذه المرحلة مسألة ضرورية ومهمة لاسيما وان البلاد مقبلة على الانتخابات النيابية حيث تلعب وسائل الاعلام دورا اساسيا في التأثير على توجهات الرأي العام ما يفرض وجود وزير متفرغ له علاقات مع وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمقروءة لينسق معها العمل الاعلامي خلال المرحلة الانتخابية ويسهر على تطبيق القوانين المرعية الاجراء والقواعد المحددة في قانون الانتخاب في ما خص الشق الاعلامي كما يسهر على ان تكون وسائل الاعلام الرسمية التي تخضع لوصايته المباشرة على الحياد في مقاربة كل ما يتصل بالملف الاعلامي خصوصا ان الوسائل الاعلامية الخاصة، لاسيما منها المرئية والمسموعة موزعة على القوى السياسية التي ستخوض الانتخابات وسيكون الاعلام "من الاسلحة" الاساسية في هذه المعركة، علما ان مرحلة ما قبل الانتخابات شهدت ولادة مؤسسات اعلامية غير مرخص لها ومواقع الكترونية تقف وراءها جهات سياسية وغير سياسية توفر لها التمويل اللازم لاستخدامها في هذه الانتخابات.

وتوقعت المصادر المتابعة ان تتصاعد الحملة المطالبة بتعيين وزير اصيل للاعلام يكون ملماً بالشأن الاعلامي وله خبرته في هذا المجال، لاسيما وان الوزير بالوكالة يتولى حقيبة التربية والتعليم العالمي التي تحتاج الى تفرغ كامل نظرا لتشعباتها سواء في التعليم الرسمي والجامعي، او في التعليم الخاص الذي لا تنتهي مشاكله، بل تزداد يوما بعد يوم. وفي رأي هذه المصادر ان الرئيس ميقاتي سيجد نفسه مضطرا الى مفاتحة رئيس الجمهورية بضرورة تعيين وزير اصيل للاعلام خلال الاسبوعين المقبلين سواء حلت عقدة انعقاد مجلس الوزراء او لم تحل. علما ان تيار "المردة" لن يكون خارج الحكومة بعد خروج قرداحي منها، لانه ممثل بوزير الاتصالات جوني القرم الذي سماه فرنجية بالتنسيق مع نائب كسروان فريد هيكل الخازن، خصوصا ان فرنجية ليس في وارد الدخول في اي مواجهة مع "صديقه" الرئيس ميقاتي لاسيما وان خروجه من الاعلام وعدم تعيين بديل عن قرداحي كان قراراً من فرنجية نفسه ولم يلزمه بعد احد، ما يعني عملياً ان لا مشكلة مستجدة بين "المردة" والتركيبة الحكومية باعتبار ان "التكتل الوطني" الذي يرأسه فرنجية ممثلا بالوزير القرم. وتشير اجواء "المردة" الى ان التيار ينظر بايجابية الى مرحلة ما بعد استقالة قرداحي على اساس انها ستكون مبنية على سياسة الانفتاح والتأكيد على اولوية العلاقات الجيدة التي تجمع لبنان مع دول الخليج العربي والابتعاد عن اي اشكالات مع اي دولة عربية بما في ذلك المملكة العربية السعودية على وجه الخصوص. وفي هذا السياق تذكر مصادر "المردة" بالعلاقات الجيدة التي تجمع فرنجية بدول الخليج العربي انطلاقاً من الاحترام المتبادل والانفتاح على الغير.


الوزير المستقيل جورج قرداحي.

الوزير المستقيل جورج قرداحي.