تفاصيل الخبر

نقيب المحامين الجديد ناضر كسبار: شعاري هو المحامي أولاً وحصانته خط أحمر

بقلم حسين حمية
25/11/2021
النقيب ناضر كسبار: جلاء الحقيقة بانفجار المرفأ سيبقى في صلب اولوياتنا.

النقيب ناضر كسبار: جلاء الحقيقة بانفجار المرفأ سيبقى في صلب اولوياتنا.


 فاز المحامي المستقل ناضر كسبار بمركز نقيب المحامين في بيروت في الانتخابات التي جرت يوم الأحد الماضي بعدما أعلن نقيب المحامين السابق ملحم خلف أن كسبار نال 1530 صوتاً، فيما نال منافسه المحامي عبده لحود 1035 صوتاً تلاه المرشح الثالث وجيه مسعد مع 187 صوتاً، في وقت ارتأت أحزاب السلطة أن تجير أصوات المحامين المحسوبين عليها لصالحه طالما أنها لم تتفق على مرشح واحد ، فيما لم تنجح مجموعات الحراك الشعبي والمدني في تكرار تجربة النقيب السابق ملحم خلف، وتراجعت بشكل كبير ما جعل فوز كسبار أمراً أكيداً.

فماذا يقول النقيب الجديد عن هذا الفوز وما هي مشاريعه المستقبلية؟.

"الأفكار" التقت النقيب كسبار في مقر نقابة المحامين في قصر العدل وحاورته حول القضايا المهنية والقضائية والمطلبية والأحوال المعيشية، إضافة الى القضايا الوطنية والحريات العامة، وهو النقابي العامل دائماً لمصلحة المحامي والقانون والحريات، حيث قال بداية إنه مستقل تماماً ولا ينتمي الى أي جهة سياسية ويملك حرية التحرك والرأي ويجاهر بمواقفه دون لومة لائم دفاعاً عن الحريات العامة وحقوق الانسان، ويتعامل مع الجميع بكل حب واحترام، ولا يتعاطى بانتقام أو مناكفات، مؤكداً أنه كان مرشح المحامين، وليس مرشح لا ثورة ولا أحزاب أو طوائف، وأراد أن يكون نقيباً للمحامين وليس نقيباً عليهم، مشدداً على ثابتة أن الدستور والقوانين هما الفيصل في تفسير أي مسألة خلافية وبالتالي يجب حل أي مشكلة بالحوار.

 وعن تأييد بعض أحزاب السلطة له، قال: كنت ولا أزال مستقلاً ومع محبتي للجميع سوف أبقى مستقلاً في عملي النقابي. وبما يتعلق بالانتخابات فالذين انتخبوني هم المحامون المستقلون والمنتمون الى أحزاب وتيارات من مختلف الاتجاهات والمذاهب والمناطق لأنهم وجدوا بأنني رجل العلم والثقافة والتجرد والشفافية والخبرة، وخصوصاً الخبرة النقابية، لاسيما وأنني محام منذ 39 سنة وكنت عضواً في مجلس النقابة منذ العام 2006 ولم أغب يوماً عن النقابة، وكنت على تواصل دائم مع المحامين وأعرف عن ظهر قلب مشاكلهم وهمومهم، وهذا كان سبباً أساسياً ورئيسياً في انتخابي، علماً بأنه في الدورة الأولى لم يعلن أي حزب تأييده لي لكن في الدورة أعلنت بعض الأحزاب تأييدها بعدما قطعت العملية الانتخابية شوطاً كبيراً، وهذا لا يعني أنني سأكون مرتهناً لأحد بل سأكون على علاقة جيدة مع جميع المحامين الذين يمثلون كل الطيف اللبناني لأنه في النتيجة لا يمكن النهوض بالبلد بالنزاعات والمناكفات والنكايات وتقويم الكلام بل ننهض بوطننا عندما تعرف كل جهة حقوقها وواجباتها، وعندما نتابع الملفات بشفافية وتجرد دون حقد أو ضغينة أو كراهية .

وعن المشاريع المستقبلية للنقابة، شدد كسبار على أنه ملتزم بتنفيذ برنامجه الانتخابي والذي وضع له عنوان "المحامي أولاً"، حيث يوضح أن من الحاجات الملحة للمحامي اليوم، هي الحفاظ على صحته ومعيشته وأتعابه وودائعه في المصارف، وطالما هي محجوزة فيها لا يمكن أن يتحرك براحته وأن يدفع التزاماته. فحصانة المحامي خط أحمر لن نفرط بها، وستبقى كرامة المحامي أيضاً محفوظة ومصانة، ولا نقبل أن تمس لا في حياته ولا في عمله. وكذلك يجب أن تكون العلاقة مع القضاء والقوى الامنية والإدارات العامة مصانة وندية وجيدة، موضحاً أن النقابة تعول على دور للنواب للمساعدة في التشريع وإصدار القوانين التي تخدم حقوق المحامين، بالتوازي مع العمل مع مجلس النقابة على زيادة مداخيل المحامين.

وعن العلاقة بين جناحي العدالة وهم القضاء والمحاماة، قال: العلاقة مع القضاء ستكون جيدة جداً وندية وستتوالى الاجتماعات لمعالجة الخلل والشوائب وسنعمل مع مجلس القصاء الأعلى والتفتيش القضائي لحلحلة كل الأمور الخلافية، ويجب أن تكون الدعاوى والأحكام مدروسة وسريعة دون تأخير. ونحن نحضر في النقابة لإنشاء مرصد لهذا الغرض.

وفي الشق الوطني أكد كسبار أن نقابة المحامين هي نقابة الحريات العامة وحقوق الإنسان، وأنه سيسعى جاهداً لتكريس حرية التعبير والمعتقد والرأي والدفاع عن كل مظلوم، وقال: أنا سيادي وسأعمل للقضايا الوطنية والسيادية.

وعن قضية انفجار مرفأ بيروت، شدد كسبار على أنها قضية وطنية وإنسانية وأخلاقية بامتياز، وقال: هي أمانة في أعناقنا وسندافع عن حقوق الشهداء والضحايا وسنقف الى جانب أولادهم وعائلاتهم حتى النهاية، فهناك أكثر من 200 شهيد وآلاف الجرحى وتهدم نصف بيروت، والمهم الوصول الى الحقيقة الصحيحة والمجردة من دون كيدية او انتقام او تشف من أحد، ولذلك نشد على أيادي القضاء وندعمه ونسانده للوصول الى الحقيقة الكاملة وغير المجتزأة أو الاستنسابية. فلا بد من العمل لتحقيق العدالة وجلاء الحقيقة في ملف هذه الجريمة التي ستبقى في صلب أولوياتنا. فنحن ندعم القضاء ونريده عادلاً ونزيهاً وشفافاً وبعيداً كل البعد عن الاستنسابية والتسييس والتدخل في شؤونه.

النقيب كسبار يرفع قبضة النصر عند إعلان فوزه.

النقيب كسبار يرفع قبضة النصر عند إعلان فوزه.

ويتقبل التهاني من النقيب السابق ملحم خلف.

ويتقبل التهاني من النقيب السابق ملحم خلف.