تفاصيل الخبر

مصرف لبنان ..منذ أن دعا لرفع الدعم عن السلع وفقاً لسعر 1507 يعني ذلك حكماً أن سعر الصرف تحرر تلقائياً.
مصرف لبنان ..منذ أن دعا لرفع الدعم عن السلع وفقاً لسعر 1507 يعني ذلك حكماً أن سعر الصرف تحرر تلقائياً.
07/04/2021

تعويم العملة وآثارها الاقتصادية والاجتماعية بعد نفاذ الاحتياطي بالعملات الأجنبية


بقلم طوني بشارة



الخبيرة في أمور المحاسبة والمال تانيا زغيب: الدولة لا تملك أية وسائل لحماية الفقراء وفي حال تم التعويم الكلي أو الموجه فسيكون هناك تضخم كبير

 

 يبدو أن تثبيت سعر الصرف قد انتهى الى غير رجعة وذلك في ظل نفاذ الاحتياطي بالعملات الأجنبية،  فهل دخلنا فعلاً مرحلة تعويم العملة؟ وهل من المنطقي اعتماد هذا المبدأ لاسيما وأن حاكم مصرف لبنان قد صرح علناً أن عهد ربط العملة بالدولار قد ولى؟ وما تأثير التعويم على الوضع الاقتصادي – الاجتماعي للبلد؟ وما أثر ذلك على الواردات وهروب الرساميل المعدة للاستثمار ؟

زغيب والتعويم

 أسئلة عديدة طرحتها "الأفكار" على خبيرة المحاسبة والمال تانيا زغيب التي أعلمتنا بأن  تعويم العملة بشكل عام  او ما يطلق عليه سعر الصرف العائم يعني التخلي بشكل كامل عن سعر صرف عملة معينة، والقيام بمعادلتها مع عملات أخرى ليصبح سعرها محرراً بشكل تام. 

*- في ظل التعويم العام هل تتدخل الجهات المعنية لضبط او لمراقبة هذا الإجراء؟

- يحصل ذلك عملياً بدون أي تدخل للحكومة أو للبنك المركزي في تحديد السعرمباشرة. مما يعني  أن السعر ينشأ تلقائياً  بناءً على آلية الطلب والعرض في سوق العملات النقدية، والذي يتم من خلاله تحديد سعر صرف العملة المحلية مقابل العملات الأجنبية الأساسية. ومن المعروف بلغة الاقتصاد أن أسعار صرف العملة العائمة تتغير باستمرار وبشكل دوري وفق تغيرات سوق العرض والطلب على العملات الأجنبية، بالشكل الذي قد يجعلها تتغير مرات عدة على مدار اليوم الواحد.

*-علمياً وبلغة الاقتصاد الى جانب تعريف التعويم العام هناك حديث عن تعويم بسيط وتعويم مطلق، فما الفرق بينهما؟ 

- التعويم بمعناه البسيط - المتداول، يقصد به عدم تحديد سعر عملة لدولة معينة وتركه يتغير ويتحرك مقابل العملات الرئيسية وفقاً لآلية العرض والطلب. وهنا يؤدي ازدياد الطلب الكبير على العملة إلى ارتفاع سعرها والعكس صحيح.

*-وماذا عن التعويم المطلق؟

- عند اتباع منهج التعويم المطلق، نلاحظ كمتتبعين للأمور المالية أن البنوك المركزية لا تستهدف سعراً معيناً لعملاتها المحلية ، بل إن سعر العملة هنا يكون شبيهاً بسعر الذهب او أي معدن آخر، وبالتالي يخضع إلى التغيير اليومي في الأسواق العالمية. 

*- بتنا نسمع مؤخراً حديثاً مطولاً عن تعويم للعملة في بلدان منهارة اقتصادياً، أيعني ذلك عدم وجود أي تدخل للمصارف المركزية؟

- اللافت ان كلمة تعويم وفقاً لما هو متداول بها عملياً ومالياً في يومنا هذا وفي بلدان عدة، أضحت شاملة وتنفذ دون التقيد بتوجيهات المصارف المركزية، او حتى بالعاملين بإدارة السياسة النقدية وخبراء المال . وتطبق للأسف في المناطق التي باتت تعاني من بلبلة اقتصادية - سياسية -أمنية ، حيث إن البنوك المركزية في هذه الدول باتت تشرع في تطبيق نهج تعويم العملة وذلك بعد عجزها عن إيقاف التدهور المستمر والمتنامي  بعملاتها أمام الدولار الأميركي.

*- في ظل التعميم البسيط والتعميم المطلق تمادى الخبراء في وطننا وانقسموا ما بين مؤيد إما للتعويم الحر أو للتعويم الموجه، فهل من الممكن شرح كل من التصنيفين؟

- التعويم الحر، أو كما يطلق عليه بعض خبراء الاقتصاد التعويم الخالص، يتضمن بمعناه البسيط  الحرية التامة والشاملة  لتغيير وتحديد سعر الصرف مع مرور الوقت وذلك وفق آلية العرض والطلب وقوى السوق.

*- في التعويم الحر كما يبدو من تعريفه الدولة لا تتدخل، فماذا عن السلطات النقدية ؟ وفي أي بلدان يتبع هذا الشكل؟

- يتم اتباع التعويم الحر دون تدخل الدولة، أما السلطات النقدية فيبدو انها تتدخل تلقائياً للتأثير على سرعة تغير سعر الصرف فقط دون أن تتدخل في الحد من ذلك التغيير. يتم اتباع ذلك النهج الحر لتعويم العملة في بعض البلدان المتقدمة ذات النظام الرأسمالي الصناعي، مثل الجنيه الاسترليني، الفرنك السويسري والدولار الأميركي.


الدولة والتعويم الموجه

*- وماذا عن التعويم الموجه؟ وهل هناك أيضاً عدم تدخل للدولة؟

- التعويم المُدار المعروف أيضاً بالتعويم الموجَّه، يعني بلغة خبراء المال حرية تحديد سعر الصرف وفقاً لآلية الطلب والعرض ووفقاً لقوى السوق. الدولة تتدخل في هذا النوع من أنواع التعويم عبر مصرفها المركزي ولكن كما يبدو عند الحاجة، وذلك لتوجيه سعر الصرف في اتجاهات محددة مقابل باقي العملات.

*-هل من تفسير مفصل لمدلولات كلمة عند الحاجة ؟

- يتم هذا الأمر كاستجابة لبعض المؤشرات التي تتضمن على سبيل المثال لا الحصر:

- معدل الفجوة بين العرض والطلب في سوق صرف العملات.

-التطورات التي تطرأ على أسواق سعر الصرف المماثلة.

-المستويات الآجلة والفورية لأسعار صرف العملات.


*- اي فئة من البلدان قادرة على اتباع هذا النوع من التعويم؟ وهل لبنان يدخل ضمن هذه الفئة ؟ 

- يتم اتباع هذا النهج الموجَّه لتعويم العملة في بعض البلدان النامية التي يرتبط  سعر صرف عملتها بالدولار الأميركي كما هو حال لبنان مثلاً إضافة الى بعض البلدان ذات النظام الرأسمالي .

*- أي تعويم سيتبع من قبل القيمين على الوضع في لبنان في ظل رفع الدعم من قبل مصرف لبنان؟  وبالتالي ما الآثار الناتجة عن اتباع هذا النوع؟

- بمجرد ان دعا مصرف لبنان لرفع الدعم عن السلع وفقاً لسعر 1507 يعني ذلك حكماً أن سعر الصرف تحرر تلقائياً، لذلك يمكن القول إن لبنان دخل في صلب عملية التعويم منذ وقت لا بأس به . ولا يخفى على أحد أن انتهاج آلية التعويم الحر او الكلي يعتبر أمراً خطراً للغاية على اقتصاد  لبنان، وخاصةً أن لبنان يمر  في وضع اقتصادي ومالي ونقدي صعب، وبالتالي في حال تم وضع سعر الصرف ضمن آلية العرض والطلب بشكل كامل، ستكون هناك تداعيات كارثية على الصعيد الاجتماعي.

لبنان والأزمة

*- التعميم كما يبدو بنوعيه ليس حلاً للبنان فما آثاره؟ وأي تعويم أقل ضرراً على لبنان؟

- التعويم بنوعيه ليس حلاً للبنان، بل يعد للأسف تعميقاً للمشكلة القائمة منذ فترة، والتي ستتضاعف سيئاتها  في ظل اللامسؤولية المتبعة والممارسة من قبل الجهات المعنية، والمتمثلة  بتمادي انعدام استقلالية السياسة النقدية عن الحكومة والسلطة السياسية من جهة، واستمرار  طباعة الليرة من قبل المصرف المركزي كحل مؤقت لتمويل النفقات العامة وعجز الموازنة من جهة ثانية ، مما يعني أن تعويم الليرة اللبنانية بشكل رسمي سيزيد من حدة الأزمة القائمة، لأنه سيؤدي وبطبيعة الحال إلى تدهور أكثر لليرة، ويترافق ذلك حكماً مع مزيد من التضخم في الأسعار التي لامست حالياً حدود لا يمكن تصورها . ومما سيزيد الأمر تعقيداً انه وبمجرد الإعلان عن تعويم العملة أسرع بعض المواطنين وسيسرع قسم كبير تباعاً الى تحويل أمواله للدولار، نظراً إلى أن الليرة فاقدة لثقة حامليها.

وتابعت زغيب قائلة: بتنا نلمس خسائر اقتصادية ومالية تكبدتها وستتكبدها بلادنا جراء تحرير سعر صرف عملتنا، والمتمثلة على سبيل المثال لا الحصر بتراجع المستوى المعيشي للمواطن اللبناني، كنتيجة حتمية لتراجع المداخيل من جهة ، وفقدان قيمة العملة من جهة ثانية. واللافت أن ديناميكية الفقر في لبنان تتطور في وقتنا الحالي بشكل كبير ومخيف، لاسيما وأن الدولة وكما يبدو لا تملك أية وسائل لحماية الفقراء، وفي حال تم التعويم الكلي أو الموجه فسيكون هناك تضخم كبير، وبتنا حالياً نلمس نتائجه.

*- الدعوة واضحة الى ضرورة اتباع التعويم وما يؤكد ذلك التصريح الأخير لحاكم مصرف لبنان ، فما هو افضل للبنان ، التعويم المطلق ام الموجه؟.

-  لا بد من انتهاج آلية التعويم الموجه للتخفيف من الضغط على ميزان المدفوعات، ومن ثم وقف "نزيف" الاحتياطي الأجنبي بمصرف لبنان وأموال المودعين.

التعويم وسلبياته وآثاره على الصناعة المحلية

*- بعيداً عن الوضع الاجتماعي، ما هي آثار تعويم العملة على اقتصاد الدولة؟

- يؤثر تعويم العملة كخطوة أولية ومباشرة على قيمة النقد المحلي ، مما سيؤثر حكماً على الأسعار، وسيرتد ذلك وبشكل سلبي على التجارة الخارجية والنمو الاقتصادي بوجه عام. ولكن تختلف هذه الآثار باختلاف الوضع الاقتصادي للبلد الذي يستخدم نظام تعويم العملة. اي أن تأثيره على البلدان الصناعية المتقدمة يختلف عنه في البلدان النامية.

*-هل من آثار سلبية على حركة التبادل التجاري في حال تم اعتماد تعويم العملة باتجاه ارتفاع سعر صرفها؟

- في حال نتج عن تعويم إحدى العملات ما يمكن تسميته بارتفاع سعر صرف هذه العملة مقابل باقي العملات، ، سيؤدي ذلك بطبيعة الحال الى حدوث اثار  سلبية على حركة الصادرات.

*-ألا يؤثر ذلك على الميزان التجاري؟

- بالتأكيد، إن ارتفاع أسعار السلع المنتجة محلياً بالنسبة للمستوردين الأجانب، سيؤدي بدوره وبطبيعة الحال إلى انخفاض الطلب عليه، وينتج عن ذلك وبشكل ملموس زيادة في الواردات نتيجة لانخفاض أسعار السلع بالنسبة للمستوردين المحليين، وبالتالي يحدث عجز بالميزان التجاري.

*-البعض يشير الى آثار سلبية  للتعويم على الصناعة المحلية من جهة وهروب الرساميل الاستثمارية من جهة ثانية، فما سبب ذلك؟


- مما لا شك فيه أن الصناعة المحلية ستتأثر وبشكل مباشر وواضح نتيجة دخولها ما يمكن تسميته  بالمجال التنافسي مع الواردات، وهذا أمر بتنا نلمس نتائجه حالياً في وطننا، وسيزداد ذلك  وبشكل مخيف مع الانخفاض النسبي للسلع الأجنبية بالنسبة للمستوردين المحليين، الأمر الذي يعمل بدوره على إحداث تباطؤ في النمو الاقتصادي وتراجع بعملية الإنتاج، وهذا ما بتنا نحياه يومياً بطبيعة الحال. كما وسيؤدي تراجع العملية الإنتاجية إلى الاستغناء عن بعض المهارات مما سيؤدي الى  زيادة نسبة البطالة التي تضاعفت وبشكل كبير في الآونة الاخيرة، مما سيُخِل بالميزان التجاري . وسيترافق ذلك مع تحفيز وتشجيع لرؤوس الأموال المحلية على الإتجاه للاستثمار الخارجي نظراً لتوفر فرصة استبدال وحدة العملة المحلية بعدد أكبر من وحدات العملة الأجنبية، الأمر الذي يكون له أثراً سلبياً على مدفوعات الدولة.

الخبيرة تانيا زغيب: التعويم سيؤثر حكماً على الأسعار وسيرتد ذلك وبشكل سلبي على التجارة الخارجية. الخبيرة تانيا زغيب: التعويم سيؤثر حكماً على الأسعار وسيرتد ذلك وبشكل سلبي على التجارة الخارجية.