تفاصيل الخبر

ما لغز اعتزال أمال ماهر؟

17/06/2021
أمال ماهر

أمال ماهر


 تعيش الفنانة أمال ماهر أصعب مرحلة كما عبرت في تصريح جديد بُعيد اعتزالها منذ أيام، شكرت فيه من وقف إلى جانبها، طالبةً الدعاء لها خلال مرورها في "أكبر محنة في حياتها". وكانت المطربة المصرية أعلنت ابتعادها عن الساحة الفنية لـ"ظروف خاصة وخارجة عن إرادتها"، في 2 يونيو/ حزيران الجاري، وأعلنت تأجيل طرح ألبومها إلى "أجل غير مسمى".

البعض ربط بين خبر الاعتزال "اللا إرادي" منها بسبب مشاكل ارتباطها، او على ذمة البعض، بسبب زواجها السريّ من تركي آل الشيخ . وذكر بعض آخر أن إعلان ماهر الاعتزال بدا وكأنه استغاثة مبطَّنة أكثر منه إعلان اعتزال، وكأنها مجبرة، ولم تقرر الابتعاد بكامل إرادتها. 

 يذكر أن أمال لقِبت بـ"خليفة أم كلثوم"، وهي صاحبة صوت مصري دافئ حظي بشعبية واسعة، وقد ارتبط اسمها بالكثير من المناسبات المصرية السعيدة والمؤلمة في آن، لكن هذا الصوت لم ينج من تدخلات السياسة في مصر وخارجها، حتى بدا وكأن هذا الأمر يكاد يودي بحضورها الفني والعام بالكامل.

 كان عمرها لا يتجاوز 15 سنة، حين غنَّت أمام الرئيس الأسبق حسني مبارك، ليصعد اسمها ويتكرس حضورها في الحفلات الرسمية وليالي التلفزيون المصري، وتصبح اسماً مكرساً فنياً. وبحسب "موقع درج كوم" طلب الريس من مسؤولي وزارة الإعلام الاهتمام بها، ورعاية موهبتها، واستدعاءها للغناء في الحفلات التي يحضرها، شاركت في حفلات بالأوبرا، وغنّت أمامه، وقد صرف لها مكافأة بقيمة 5 آلاف جنيه، إلا أنه غضب عليها حين طلبت وساطة ملك البحرين. 

 فقد كانت ماهر تحيي حفلة في البحرين، وقابلت الملك الذي كان معجباً بصوتها فقال لها: اطلبي ما تريدين. فطلبت منه أن يتوسط لها لإعفائها من الحضور اليومي الى المدرسة التي كانت تدرس بها في مصر، وفي اتصال تليفوني بين ملك البحرين ومبارك، أوصاه بحل المشكلة وإعفائها من الحضور اليومي إلى المدرسة لتتفرغ لخدمة الفن المصري، فانزعج مبارك وغضب منها، واعتبرها سقطة كبيرة. 

ويروي الشاعر المصري عمر بطيشة، في كتابه "ذكرياتي مع نجوم الأغاني"، أن أقصى ما فعلته مؤسسة الرئاسة، استجابة لغضب الرئيس، هو عدم دعوتها إلى الحفلات التي يحضرها مرة أخرى، على رغم استمرار صرف راتبها الشهري من التلفزيون المصري، وقال صفوت الشريف، وزير الإعلام: لن نذبح أمال ماهر على غلطتها!