تفاصيل الخبر

مسلسل "داون تاون": عنف وحب و"أكشن"...والوجه الآخر للمدينة

10/06/2021
ستيفاني صليبا وسامر اسماعيل.

ستيفاني صليبا وسامر اسماعيل.

 

بقلم عبير أنطون


 قد يشكل نجاح شارة مسلسل (داون تاون) "كلنا ممنجرّ" التي اقتحم فيها النجم وائل كفوري ساحة غناء الشارات للمرة الاولى، وتصدّرها قائمة الأغاني الأكثر استماعاً على "يوتيوب" بعد ساعات على طرحه الأغنية، إشارة إلى أن صناع المسلسل الذي كان يعدّ لدخول السباق الرمضاني الماضي وتم تأجيله لاعتبارات صحية ناتجة عن إصابة عدد من الممثلين والممثلات والعاملين فيه بفيروس كورونا ما أدى إلى ضغط كبير في التنفيذ ووقف التصوير لبعض الوقت، قد اعدوا كل العدة ليكون مسلسلاً مختلفاً في ساحة درامية تشهد تألقاً على الرغم من كل ما يقال عنها، وعلى الرغم من "تكسير" بعض المتغاضين عن النجاح والحالفين بألا يرموا الدراما اللبنانية أو العربية المشتركة بوردة، حتى في بعض الأعمال المستحِقة، وآخرها مسلسلا "عشرين عشرين" لنادين نسيب نجيم وقصي خولي، و"للموت" مع ماغي بو غصن ودانييلا رحمة مع محمد الاحمد وخالد القيش، وقد حصدا بالأرقام أعلى نسبة مشاهدة في الدول العربية . 

فماذا في "داون تاون" الذي خرج من السباق الرمضاني ليأخذ مداه لدى عرضه حالياً على تطبيق "جوّي"، وهل يرمز العنوان الى منطقة وسط بيروت التجاري؟ وحول أي محاور تدور القصة التي يتخللها الكثير من مشاهد الاكشن؟ وماذا عن الابطال والكواليس؟


 في قصة لكلود أبو حيدر وسيناريو وحوار لمحمود إدريس وإخراج لزهير قنوع وانتاج لشركة "فالكون فيلمز" التي تنتج اول مسلسل لها بعد سلسلة من الأفلام السينمائية التي قدمتها في السنوات الأخيرة، بدأ عرض "داون تاون" الذي تضعنا شارته بصوت كفوري، وتحت عنوان "كلنا مننجر" (كلمات الشاعر علي المولى، ألحان رامي شلهوب) في جوّ ما سيرويه لنا حيث يشدو وائل بصوته الجميل: 

هالحياة كتير بتغري

كوكبنا بيلف وبيدور

وبدك يانا نمشي دغري

ونخلي الطابق مستور

العمل يتوقع له ايضاً أن يعرض على قنوات محلية وعربية، ويدور حول صراعات الخير والشر، وكيف يتحول الانسان إلى الشرّ تلبية لأطماعه وغرائزه. 

يجمع المسلسل في قائمة أبطاله كل من ستيفاني صليبا، أمل بشوشة، وسامر إسماعيل (الذي شارك في بطولة مسلسل "المنصة" وقد عرض الموسم الأول منه على شبكة نتفليكس في أيلول الفائت) وكارمن لبس ووسام صليبا وسارة أبي كنعان والنجم السوري عبد المنعم عمايري، مع محمد عقيل، هبة نور، جنيد زين الدين، نور علي، السا زغيب، وميا سعيد وغيرهم في مسلسل ثلاثيني معاصر، تدور أحداثه في لبنان، ويجمع بين الرومانسية والتشويق والآكشن ويشتمل، الى قصص الحب، على وقائع مبهمة، وقد تمّت الاستعانة بخبراء ومعدّات تصوير خاصة لانجازه.


 حتى في حلمي...

 

 مع توقيعها على بطولته، بعد ان كان آخر ما عرض لها مسلسل "الساحر" إلى جانب النجم السوري عابد فهد، تقول ستيفاني صليبا التي اصيبت بفيروس كورونا اثناء تصوير المسلسل وانقطعت عنه لحين تماثلها الكامل للشفاء بعد المرحلة الصعبة من الأعراض المصاحبة له: "أخوض في "داون تاون" تجربة جديدة"، شارحة انها غرقت لاسابيع في التحضير لشخصية "تمارا" المليئة بالطاقة، وهي الروح الإيجابية الجميلة في المسلسل، إذ تتمتع بالكثير من الغفران والمسامحة، وهي صفات ضرورية في زمن يطغى عليه العنف، كما انها تعيش قصة حب خارج كل التوقعات.

 وعن "تمارا" أيضاً شرحت ستيفاني انها واحدة من النساء في عالمنا العربي التي تعيش بشغف وسط تقلبات في حياتها العاطفية. فهل تستطيع تخطي آلامها، وتسامح من دمّر حياتها؟ هذا ما يكشفه المسلسل. وتؤكد ستيفاني: "تمارا" عاشت بصحبتي في البيت. وذهبت ونامت حتى في حلمي، فقد شكلت إضافة جديدة على الشخصيات التي لعبتها في الدراما. 

 من جهته، يلعب الممثل السوري سامر اسماعيل (مواليد 8 تموز/يوليو 1985)، خريج المعهد العالي للفنون المسرحية عام 2010، دور نوح، الشاب المقاتل، الذي ترك القتال وعاد لحياته الطبيعية، إلا أنه يواجه حدثاً عائلياً، يعيده للقتال ويقوده إلى الانتقام الذي يمتد طوال العمل، فيعيش العنف على جميع المستويات وتربطه علاقة بـ"تمارا".

 يعتبر اسماعيل ان "نوح" لا يشبهه أبداً في الحياة العادية، مشيراً الى انه  تدرب على الشخصية لأن المسلسل يتضمن لقطات أكشن وقتال، مؤكداً انهم في "داون تاون" لا يشجعون على العنف أبداً انما يعالجون تلك القضية وتأثيراتها السلبية على حياة الأفراد، مختصراً المسلسل بالقول: "إنه الوجه الآخر للمدينة"، ومضيفاً ان شخصية "نوح" التي يؤديها في العمل جعلته يختبر شيئاً جديداً "على صعيد نوعية الشخصية، ونوع العمل والفريق". 

 وبدور نوح، ولو من زاوية اخرى وبعيدة عن سياق "داون تاون"، اعاد اسماعيل الى الاذهان دور "عزام" الذي لعبه في مسلسل "الولادة من الخاصرة " وفيه ادى دور عسكري يتعرض للظلم من قبل المقدم رؤوف (عابد فهد) فينشق عن الجيش ثم يتعرض أخوه الصغير للقتل، ما يدفعه  للالتحاق بصفوف المقاتلين ضد الجيش السوري، ولينتهي به المطاف بقتل ضابط كان يحبه (ماهر صليبي) . 

 يبقى ان نشير الى ان اسماعيل، الذي عرفه الجمهور على نطاق واسع بدور "عمر" بأول دور بطولة له بشخصية عمر بن الخطاب في مسلسل "عمر" من إخراج حاتم علي وتأليف وليد سيف، وبشخصية "موسى" في أولى أدواره السينمائية بفيلم الخيال العلمي "المختارون"، كان مرشحاً لمشاركة نادين نجيم دور البطولة في مسلسلها الجديد "صالون زيزي"، قبل ان ينسحب منه لارتباطه بـ"داون تاون" وليقع الاختيار على الممثل السوري معتصم النهار فيقف مجدداً أمام نجيم في هذا الـ"لايت كوميدي" ، بعد نجاحهما معاً في مسلسل "خمسة ونص" سابقاً.  

 كما يذكر ان اسماعيل بشخصية "عمر" التي نجح فيها تحت ادارة المخرج حاتم علي جعلته يواجه خلالها صعوبات كبيرة حيث اضطر لزيادة وزنه بمقدار 12 كيلو غراماً ليقارب البنية الجسدية للشخصية، كما كان عليه حفظ الحوارات بدقة لغوية شديدة نظراً لحساسية الشخصية، وعمل على تأدية مشاهد المعارك بنفسه، وفي أحد المشاهد سقط عن حصانه ما تسبب بتوقف التصوير لعدة ساعات لإصابته برضوض وكدمات.

الا ان هذا النجاح كان سيفاً ذا حدين بتأثيره على النجم الشاب، حيث لاحقته مواقع التواصل الاجتماعي لتعرف طائفته ومذهبه دون التركيز على براعته في أداء الدور، كما اشترطت عليه الشركة المنتجة (تلفزيون قطر وإم بي سي) عدم تأدية أي دور قد يفتح باب الانتقادات والاتهام بتشويه اسم الفاروق، وهو ما تسبب بقلة مشاركاته خلال السنوات التالية. 


 "جولي" القاسية...


من ناحيتها، تعتبر الممثلة الجزائرية امل بوشوشة انها تقدم في مسلسل "داون تاون" شخصية تختلف تماماً عن شخصيتها في مسلسل "صفيح ساخن" التي شاركت به في فترة متزامنة، ما شكل لها نوعاً من التحدي. ففي حين تتقمص في المسلسل الاول الذي يتناول الكثير من القضايا الاجتماعية المهمة دور "هند الحجار" الذي تعود به باللهجة السورية (بعد غياب عشر سنوات عن الدراما السورية والتي كانت بداياتها الفنية فيها)، حول فتاة تعمل في صالون لتصفيف الشعر للنساء وتعيش وسط عائلة تواجه تحديات مختلفة ومصيرية في الحياة، تقدم في "داون تاون" شخصية "جولي" وهي شخصية مركبة تعرضت لظروف قاسية دفعتها الى القسوة مع الآخرين وهي شخصية متناقضة ومحركة لأحداث العمل وتواجهها تحديات كبيرة. فهل ستستطيع تغيير مجرى حياتها ومواجهة أخطاء الماضي؟

اما عن البطولة والاسماء فتعتبر امل ان البطولة هي عمل "جماعة". والنجاح لا يقتصر على نجاح شخص واحد. فشركاء العمل جميعهم ابطال إن كانوا في مكانهم الصحيح.  بالنسبة لها، تبقى القناعة في اي عمل من اهم مقومات السلام الداخلي الذي يجعل الانسان مرتاحاً فيعطي افضل ما عنده من دون كثير اهتمام للتصنيفات والمراتب، خاصة وانها آثرت في مشوارها الفني ان تمشي بخطوات ثابتة وفقاً لقناعاتها، معتبرة ان ما حققته حتى اليوم ليس سوى جزء بسيط من طموحاتها الفنية، وانها سعيدة جداً بما وصلت اليه. 

اما مخرج العمل زهير أحمد قنوع، فقد اوضح من جهته في حديث صحافي له حول الصعوبات التي واجهت العمل ان "الصعوبات كانت كثيرة، لكنّ القطاع الفني قد يكون هو الناجي الوحيد في أزمة كورونا، بل هو الوحيد الذي ازدهر في العالم ككلّ، لأنّ الطلب على المحتوى الترفيهي شهد ارتفاعاً، وبالتالي ازداد عدد شركات الإنتاج في لبنان والدول الأخرى. في المقابل، فإن الصعوبات تكمن في التنفيذ. معتبراً ان لا خيار أمامنا سوى تحدّي هذه العراقيل لتقديم محتوى ترفيهي". 

وعن "داون تاون" قال: "إن الموضوع الذي يعالجه المسلسل مهم جداً. الحديث عن العنف اليوم أهمّ ما يمكن أن نقدّمه. حياتنا مليئة بالعنف إلى درجة غير مقبولة، والحديث عن العنف أرقى ما يمكن أن نعرضه على الشاشة الصغيرة. العنف ازداد في العالم ككل، بدءاً من العنف النفسي والأسري والجسدي، وصولاً إلى العنف ضد الشعوب، والعنف يتمدّد الى تفجير مرفأ بيروت، والناس الذين يعيشون في لبنان وسوريا محرومون من أيّ قُوت".

 ويلفت قنوع إلى أنه اشتغل على النص ككاتب، ووضع كل مشاعره فيه: "وضعت جهدي كرؤية وكاتب مع فريق العمل لتنفيذ نسخة نهائية من المسلسل". ولا يغيب عن بال المخرج السوري المعروف التذكير بأن بلده عانت من حرب طاحنة أدّت الى سفر أو هجرة العديد من صنّاع الدراما السورية، بالإضافة إلى جبن رأس المال الذي أدّى إلى ركود الصناعة، الا ان هذا الأمر كان له انعكاس إيجابي على الدراما اللبنانية والمشتركة، وأيضاً على السوريين الذين أفادوا منها بقدر المنتج أو الفنان اللبناني". 


المخرج زهير قنوع.

المخرج زهير قنوع.

أمل ..وتحدي جولي.

أمل ..وتحدي جولي.

ستيفاني.. بشخصية تمارا.

ستيفاني.. بشخصية تمارا.

وائل ...كلنا مننجر.

وائل ...كلنا مننجر.