تفاصيل الخبر

استقالة نوال الزغبي من نقابة الفنانين المحترفين: حرية التعبير حق كفله الدستور والفنان مواطن بالدرجة الأولى

12/05/2021
نوال ..لن أكون شيطاناً أخرس.

نوال ..لن أكون شيطاناً أخرس.

 

بقلم عبير أنطون


 أثارت النجمة الغنائية نوال الزغبي عاصفة من التساؤلات والمواقف عقب إعلانها استقالتها من نقابة الفنانين المحترفين في لبنان التي يرأسها النقيب جهاد الاطرش بعد بيان أصدرته الأخيرة تطلب فيه من منتسبيها...استناداً للنظام الداخلي، "عدم التعرض والتجريح بالأحزاب، والتيارات، والحركات والمذاهب ورموزها". فما الدافع الذي وقف خلف إصدار البيان، وما الشرارة التي  أشعلت الفتيل لتفتح واسعاً أبواب النقاش حول الفنان ودوره وحقه في اقتحام الساحة السياسية بأرائه ومواقفه، حق أي مواطن، في مقابل فريق يعلي الفن فوق كل الخلافات والانشقاقات انطلاقاً من دوره الموحد والجامع؟   

القصة الكاملة تحت مجهر "الأفكار" .

 تعود جذور الرواية الى ما حدث مع الممثل اللبناني أسعد رشدان. ففي الأسابيع الأولى من شهر نيسان (ابريل) المنصرم، طالب رشدان بإزالة صورة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون من مدخل بلدته عمشيت ونزع "صورة الشؤم" كما وصفها عن مدخل البلدة. خاتماً بالكتابة :"اللهم لا شماتة #الوديعة..." ومعروف عن رشدان خصومته لسياسة العهد الحالي ولرئيس الجمهورية. 

 انتقادات رشدان استوجبت رداً من مناصري العهد والمؤمنين بسياسة الرئيس والتيار الوطني الحر،  فقاموا بإلصاق صور الرئيس عون على جدران بيته في عمشيت مع عبارة "فخامة الرئيس ميشال عون تاج رأسك" مذيّلة بعبارة الحرس القديم الذي تبنّى المسألة من خلال تداول منشور على مواقع التواصل الاجتماعي جاء فيه: "الحرس القديم يصل إلى بيت الممثل غير المحترم أسعد رشدان ويردّ عليه بطريقة حضارية ومحترمة". وأرفق المنشور بصور وتحذير إلى الباقين من مدخل شقته في عمشيت: "سنصل إلى بيوتكم يا بلا أخلاق".

وتوجه المنشور الى رشدان بالقول: يمكنك أن تمثّل وتأخذ الدور الذي تريد في أي مسلسل لكنك لا تستطيع أن تمثّل على الشعب اللبناني، فأنت مكشوف الأهداف وفاقد للحد الأدنى من الأخلاقيات المهنية والإنسانية، مضيفاً: من تخلّى عن جنسيته اللبنانية وجاهر بالموضوع في الإعلام غير مؤهل أن يزايد على الآخرين بالوطنية. ما كتبته على صفحتك يعبّر عن أخلاقك و تربيتك الميليشياوية وحقدك الدفين، ليختم البيان: "نضعه برسم نقابة الفنانين المحترفين لتطهير النقابة من الفاشلين المنحطين ‏الّلهم لا شماتة".  

 الصور الملصقة، مع المنشور حركا الممثل أسعد رشدان مجدداً فكتب على صفحته:

 "الحرس القديم: قبضايات ...لا اسم، لا رسم، لا كسم …. البطل اللي نطرني تا ضهرت من البيت ليوصل عا مدخل بيتي، بيعرف منيح إني لو شفتو… كنت تصرّفت معو، دفاعاً عن حرمة بيتي… وهلق بقلّو هوي واللي بيشد عم مشدّو، هيك رح يصير إذا بلمح حدا مشبوه مارق من حد بيتي".  مضيفاً: "سلمولي عالحرس القديم والجديد. ولو فعلاً كنتوا من الحرس القديم، كان لازم تعرفوني منيح قبل ما تلعبوا بديلكن. اذا كنتوا هالقد قبضايات واجهوني ومنشوف… شرط بلا كمامات". 

ليرفق رشدان المنشور بآخر: "أنا أسعد رشدان… شرّفتولي بيتي متل ما شرّفتوا بكركي بالـ ١٩٨٩ وشرفتوني إلي متل ما شرفتوا غبطة البطرك صفير من ٣٣ سنة… يا ريت حدا منكن عندو الجرأة يعرّف عن نفسو متلي ومتل رئيسكن… ما خاف متلن… قال أنا ميشال عون، وأنا قلت أنا أسعد رشدان، فَإنتو مين يا حلويييين؟ 


بديع ..سابقة خطيرة 

الى التعليقات العديدة المستنكرة لما تعرض له رشدان من عدد من الاحزاب والجهات علّق الممثل بديع أبو شقرا من ناحيته على الحادثة معتبراً أن "ما حصل مع رشدان من تعرّض لحرمة منزله هو سابقة خطيرة وشكل من أشكال التعرض للحرية الشخصية ولا يمكن السكوت عنها، مضيفاً: "نحن فنانون من الشعب، نستنكر هذا العمل العصابوي العُنفي ونقف الى جانبه (رشدان) والى جانب كل زميل يتعرض لهكذا عمل تحت أي ظرف حتى لو كان خصماً سياسياً"، كما طالب ابو شقرا قوى الأمن "بالتحرك الفوري لكشف الفاعلين، والقضاء باتخاذ التدابير من أجل صون الحرّية والتعبير" . كما استدعى ما تعرض له رشدان الى تضامن مجموعة من الفنانين، ومنهم الممثل عبده شاهين الذي استنكر بيان النقابة وكذلك الفنانة إليسا والكاتبة اللبنانية كلوديا مرشليان والفنان اللبناني إيلي مسعد وغيرهم. 


بيان النقابة ... 

 الجدل الذي خلفته حادثة رشدان دفع بنقابة الفنانين المحترفين برئاسة النقيب جهاد الأطرش الى إصدار بيان للمنتسبين إليها يقضي بعدم السب والشتم للأحزاب اللبنانية جاء فيه: ان "نقابة الفنانين المحترفين في لبنان تأسف للأوضاع التي وصلنا إليها، الوطن يمرّ بظروف اقتصادية، وصحية صعبة، ومجتمعنا تتجاذبه الانقسامات السياسية والحزبية والطائفية. وبالنسبة لنا كفنانين، فدورنا انطلاقاً من خشبة المسرح والشاشة، والكلمة واللحن والنغم، فاعل في إرساء الثقافة، وتدعيم الانتماء إلى الوطن. وبناء عليه، فإن مجلس نقابة الفنانين المحترفين في لبنان، واستناداً للنظام الداخلي يطلب من الزميلات والزملاء عدم التعرض والتجريح بالأحزاب، والتيارات، والحركات والمذاهب ورموزها، مع تأكيدنا أن حرية التعبير واحترام الرأي الآخر يصونهما الدستور والأعراف".  


عار وفضيحة!

  هذا البيان الصادر عن النقابة، نعته بعض الفنانين والممثلين اللبنانيين بـ"العار"، وآخرون بالفضيحة، فضلاً عن انه لم ترِد فيه اي عبارة استنكار لما تعرض له الممثل رشدان، الأمر الذي  اثار استغراب الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، ووصفوه بأنه سابقة في العمل النقابي، كما انه استدعى رداً حازماً من قبل "فنانون من الشعب" (13-4-2021) ووصفوا ما جاء على لسان النقابة بـ"بيان العار" وجاء في ردهم:  "تفاجأنا اليوم ببيان يحمل بصماتٍ بوليسية ويسعى لتجريد الفنّان من دوره الأساسيّ وهو قيادة الرأي في المجتمع. يبدو أنّ مجالس النقابات التي وقّعت على هذا البيان لا تعلم أنّ الفنّ يتجاوز الحدود ولا يأبه بالمحظورات، والفنان لا يقف عند الرموز، بل هو الذي يبتكرها وينسِّقها ويمنحها كلّ المعاني السامية. يبدو أنّ هذه المجالس قد نسيَت أيضاً أنّ الفنّ هو لصيق الحريّة، وأنّ دور الفنان الأساسي هو التمرّد على كل ما يعيق الفكر الحر والرأي الحر وحق الفرد في التعبير وذلك بهدف بناء عالم أجمل". 

وأضافوا:

هذا البيان "السقطة" لا يمثلنا، ولا يمثل اي فنان حقيقيّ بغض النظر عن الاعتبارات السياسية والطائفية التي لا تدخل في قاموسه على الإطلاق. هذا البيان منحاز لقوى الأمر الواقع ويتنافى حتى الصميم مع مبدأ ومفهوم النقابات التي يجب عليها ان تنحاز للفنانين وتطالب بحقوقهم المهنيّة والمعنوية"، وطالبوا "مجالس النقابات الموقِّعة على بيان "العار" هذا بالاستقالة الفورية وتحديد مواعيد سريعة للانتخابات النقابية تبعاً للقوانين والأنظمة الداخلية"، ليضيفوا:"مجالس النقابات تتقاعس عن واجباتها في تنظيم الانتخابات التي استحقت منذ فترة طويلة. لن نقبل بأية تبريرات واهية لأية كلمة صيغَت في هذا البيان، ولن نستمع الى أية حجج عن ضغط تعرضت له مجالس النقابات الفنيّة لإصدار بيان كهذا مهين للفن والثقافة. كما أننا لن نقبل بأي تراجع او سحب لهذا البيان.الاستقالة الفورية هي الحل الوحيد الممكن لتخطي هذه السقطة التي لا يمكن إصلاحها، وفي حال عدم التجاوب سيكون لنا تحركات تصعيديّة على كل المستويات من اجل استرجاع النقابات الى صفوف الفنانين".


رد النقيب...

 هذه الردود القاسية استوجبت شرح النقيب الاطرش لخلفيات البيان الذي أصدرته النقابة بالقول "انه منذ مدة والاتصالات تنهال من بعض الزميلات والزملاء طالبين من المجلس العمل على تخفيف التشنج الحاصل بين بعض اعضاء النقابة بسبب بعض المنشورات المجرحة على مواقع التواصل الاجتماعي لرموز سياسية، فتداول المجلس الامر وتم الاتفاق على اصدار بيان يناشد اعضاء النقابة التخفيف من حدة التوتر"، مؤكداً ان البيان سبق ما حدث مع الزميل رشدان، وانه للصدفة، وزع   في اليوم الذي صادف ما تعرض له الزميل اسعد رشدان. 

  كما واشار النقيب الى دور النقابة وموقفها، واستنكارها لكل ما يتعرض له اي فنان، وهدفه الوحيد من هذا البيان هو الالفة والمحبة بين جميع اعضاء النقابة. وقيل ان النقيب اتصل برشدان وأوضح له الملابسات التي جرت، وأن الأخير عبر بدوره عن مدى حبه للنقيب والنقابة. 

 البيان وتبريراته لم يشف الغليل، حتى إن رشدان نفسه الذي كتبت مواقع التيار الحر أنه عاد واعتذر عما صدر منه، كان رده ساخراً بطريقته الخاصة وذلك عبر نشره  صورة لكلب عبر مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة به، أرفقها بكتابة: "بوصايتي عليها، عيّنتها رئيسة جمعية الكلاب اللبنانية، وأدخلتها في النقابة".  

  أما مؤسسة "إعلاميون من أجل الحرية" فقد اعتبرت من ناحيتها أن "الاعتداء على منزل الفنان أسعد رشدان الذي انتقد رئيس الجمهورية يشكل ترجمة حقيقية لسلوك البلطجة الذي تعتمده المنظومة السياسية الحاكمة في لبنان، وهو السلوك الذي لا يعترف بوجود دولة ولا مؤسسات، وأن الرد على فنان عبّر عن انتقاده للسلطة ورموزها، بالأسلوب الميليشياوي الترهيبي، يسقط آخر أوراق التين عن أداء هذه المنظومة، ويظهر صورتها الحقيقية التي تنمّ عن أسوأ استغلال للسلطة وأفدح امتهان لما تبقى من مؤسسات". 


 لا للشيطان الأخرس ...

 

  من جهتها، واستنكاراً لبيان النقابة قررت النجمة نوال الزغبي القيام بأول مبادرة لتخرج من النقابة وتصدر بياناً تؤكد فيه تمسّكها بالحرية التي يفرضها الدستور في لبنان لجهة الرأي، معتبرة ان بيان النقابة لا يليق بالفنان اللبناني. 

ونشرت الزغبي كتاب الاستقالة في حسابها عبر "تويتر"، مرفقة إياه بهاشتاغ "مواطن لبناني" . 

وتوجّهت الزغبي إلى النقابة قائلة: "عطفاً على موافقكم وعلى البيانات الصادرة عنكم والتي تطلبون فيها من المنتسبين إلى النقابة عدم التعرض للأحزاب والتيارات السياسية، وهي سابقة خطيرة في بلد يتجاوز عمره 6000 سنة ثقافة وحضارة، ويُعتبر مركزاً أساسياً للفكر العربي، ولما كنا ننتمي إلى نقابتكم منذ أكثر من عشرين سنة، ونظراً إلى الأوضاع الاقتصادية والسياسية والأمنية التي يمر بها وطننا الحبيب منذ أكثر من عام ونصف، و نظراً للدور السلبي الذي يلعبه معظم الأحزاب والتيارات والشخصيات السياسية في لبنان وعدم أكتراثهم للانزلاق الاقتصادي والمالي والأمني الحاصل، متمسكين بمصالح شخصية ضيقة لا ترتقي إلى مستوى المصلحة العامة، ولما كان دور الفنان في الأنظمة الديكتاتورية المدح والثناء بأعمال الحكام بهدف التأثير على عامة الناس نظراً للتأثير الكبير الذي يتمتع فيه الفنان على متابعيه، ولما كانت المواقف الأخيرة الصادرة عن نقابتكم لا تليق بالفنان اللبناني بشكل عام، أو بتاريخ الفن أو بالدور الريادي الذي لعبه لبنان في عالم الفن وحرية التعبير منذ الأزل، ولما من المعلوم والثابت أن الساكت عن الحق شيطان أخرس، ولما كي يرتقي الفنان لمستوى المواطن الصالح، وجب عليه مساندة سائر المواطنين في تحديد مصيرهم، الأمر المنصوص عنه في مختلف المعاهدات الدولية الذي انضم إليها لبناننا الحبيب حينما كان عضواً فاعلاً في المجتمع الدولي، لا يشرفني ولا يسعني أن أرى وطني وأبناء وطني ينزلقون نحو مستقبل مجهول وأنا مكتوفة اليدين، لذلك، أتقدم من نقابة الفنانين المحترفين في لبنان باستقالتي للأسباب المبينة أعلاه".

  بعض المصادر أعادت ما حصل مع الزغبي الى انه لم يأتِ من حرية الرأي والتعبير التي يجب أن تُصان لكل إنسان بل بناءً على تراكمات كثيرة حصلت بينها وبين النقابة بدون أي ردود فعل من النقابة نفسها حول معرفة حقوق ومكتسبات الفنانين وتطبيق الأنظمة، الأمر الذي دفعها للتقدم بالاستقالة خصوصاً أن معظم الفنانين في لبنان يعانون الأمرّين جرّاء إهمال النقابة لهم".


مايا: المنظومة وليس نوال...

 الفنانة مايا دياب، من جهتها، نشرت تغريدة لها عبر حسابها الشخصي في موقع تويتر شنت من خلالها موجة من الهجوم على نقابة الفنانين المحترفين وفي مقدمتهم النقيب جهاد الأطرش مطالبة إياه بالحياد. وكتبت في تغريدتها: "لو يا استاذ جهاد اعتمدت قرار الحياد كان أفضل من هالسياسة الظالمة اللي عبالك تلزمنا فيها... إذا دورنا كفنانين ما رح يساعد بأن نوصّل صوت المواطن والوطن فعلى الفن السلام. وتابعت: ما فيكن علينا نحن الوجه الحضاري للبلد حتى آخر رمق .. والمنظومة هيّ اليي لازم تستقيل مش نوال". 

وأضافت في تغريدة أخرى معلقة على إعلان نوال الزغبي استقالتها من نقابة الفنانين المحترفين: "بحترم كتير قرار استقالتك... من اليوم اللي أصدر النقيب هذا البيان أخدت قرار بالرد العنيف...  لكن بطلب من صديقة قريبة مني جداً قبلت إني ما ردّ عليه بعد ما أكدِت لي إنه تعرض للضغط قبل إصدار القرار .. قرار القمع بحق الفنانين هو بحد ذاته متعصّب ومتحزّب وواضح لأي جهة ينتمي"!

أسعد رشدان ..لا يمكن لأحد إسكاتي.

أسعد رشدان ..لا يمكن لأحد إسكاتي.

النقيب جهاد الأطرش الهدف تخفيف التشنج.

النقيب جهاد الأطرش الهدف تخفيف التشنج.

الصورة التي علقت على جدران بيت رشدان.

الصورة التي علقت على جدران بيت رشدان.

مايا دياب دورنا كفنانين إيصال الصوت.

مايا دياب دورنا كفنانين إيصال الصوت.

بديع ابو شقرا سابقة خطيرة.

بديع ابو شقرا سابقة خطيرة.