تفاصيل الخبر

حسين فهمي
حسين فهمي
07/04/2021

انتظروا حسين فهمي ... الكاهن !


 يعود النجم حسين فهمي الى السينما بعد غياب 18 عاماً بثلاثة أعمال سينمائية جديدة خلال الفترة المقبلة، وقد أوضح أن السينما المصرية تعاني بشدة بسبب جائحة "كورونا"، نظراً لخوف المنتجين من المجازفة بطرح أعمالهم خلال الجائحة.

 أما عن سبب مشاركته في بطولة فيلم "فارس" فقال إنه أحب ان يدعم ويشجع صديقه الفنان أحمد زاهر، لأنه فنان جيد للغاية، ومقتنع بقدراته التمثيلية وموهبته الدرامية، بعد تعاونه معه من قبل في أكثر من عمل، مؤكداً على ضرورة وقوف الفنانين الكبار الى جانب فناني الجيل الجديد ودعم الذين يمتلكون موهبة وقدرات تمثيلية جيدة، حتى يكمل كل جيل الجيل الآخر، مثلما فعل معهم الجيل الذي سبقهم.

 من ناحية أخرى كشف "الواد التقيل" ان نجاحه في الشخصيات التي يختار أداءها مرده الى انه كان يلجأ احياناً الى الاستعانة بأطباء نفسيين لتطوير شخصياته الدرامية وإضافة أبعاد جديدة لها.

 أما عن دوره المنتظر في فيلم "الكاهن" فيقول إن هذا الفيلم سيكون علامة من علامات السينما المصرية خلال الفترة المقبلة، لكثرة النجوم المشاركين فيه، فهو يضم كوكبة من أهم فناني مصر والوطن العربي، أبرزهم السوري جمال سليمان، والأردني إياد نصار، والتونسية دُرة، والمصري محمود حميدة، وفتحي عبد الوهاب، والعمل يدور حول قصة جديدة ومختلفة تماماً يصعب على طاقم العمل كشف تفاصيله، لكي يكون مفاجأة للجمهور أثناء عرضه، فالمخرج عثمان أبو لبن بذل جهداً شاقاً من أجل خروج العمل في أفضل صورة، مضيفاً: "بالنسبة لي أنا انتهيت فعلياً من تصويري مشاهدي، ولكن لم يتم تحديد الموعد النهائي لعرض الفيلم بعد".

 ويأسف فهمي انه لن يكون في المشهد الرمضاني لهذا العام مؤكداً ان القرار في ذلك ليس قراره إذ كان مُقرراً عرض مسلسله الجديد (السر) الذي يشاركه في بطولته عدد من النجوم على رأسهم وفاء عامر، ولكن بسبب بعض الظروف خرج العمل من السباق الرمضاني وتقرر عرضه خارج الموسم، وفي العام الجاري، كان هناك مسلسل مع المنتج جمال العدل والمؤلف مدحت العدل، واضطروا أيضاً لتأجيله، فهذه أمور إنتاجية لا دخل للفنان فيها".