تفاصيل الخبر

ابطال ...خرزة زرقا.
ابطال ...خرزة زرقا.
24/03/2021

مسلسل "خرزة زرقا": هل يصمد الحب وسط مشاكل العائلات اللبنانية والسورية؟


 بقلم عبير أنطون

 

  جاء لافتاً الفيديو الكليب الذي أطلقته شركة الصباح للانتاج إيذاناً ببدء عرض مسلسل "خرزة زرقا" من خلال أغنية رومانسية بامتياز قدّمها الفنان محمد باش، وهي من كلماته وألحانه ومن توزيع جون موسى وميكس وماسترينغ هشام بندقجي. ويقول مطلعها: "شو تعبت تإمحي الماضي أنا، وليالي دموع العين لما بتنتسى، ما قدرت حب غيرك وبقلبي إحبسى، واعمل متلك قوي وعيش بقسى".

 تترجم  كلمات الأغنية ما يعيشه الحبيبان زين (معتصم النهار) ابن العائلة السورية وعليا (رولا بقسماتي) بنت العائلة اللبنانية في قصة حب معقدة او حتى شبه مستحيلة يقدمها المسلسل الذي بدأ عرضه مطلع شهر آذار (مارس) الحالي على قناة "أو أس أن" ومن المتوقع أن يبثّ على شاشة لبنانية قريباً قد تكون شاشة الـ"إم تي في". فهل يصمد حب زين وعليا وسط الظروف الصعبة وكيف يتخطيان العوائق؟ ماذا عن الشخصيات وبنية كل منها؟ وعلى الخط الدرامي، اي دور تلعبه المنصات اليوم في الدفع إيجاياً في انتاج عمل فني غزير، وهل يأتي الكم على حساب النوع؟

التفاصيل وكواليس العمل في جعبة " الأفكار"..

  تحت إدارة المخرج جوليان معلوف يضّم مسلسل "خرزة زرقا" مجموعة من ألمع نجوم التمثيل في لبنان وسوريا وهم، الى معتصم النهار ورولا بقسماتي، بديع أبو شقرا، طوني عيسى، كارمن لبّس، فادي ابراهيم، يوسف حداد، وسام صليبا، سمارا نهرا، جهاد سعد، فاتن شاهين، هند خضرا، سيرينا الشامي، ساندي نحاس، سينتيا محسن، وسواهم من الوجوه المعروفة. 

  ليس"خرزة زرقا" المسلسل الاول الذي يجمع ما بين واقع العوائل اللبنانية والسورية، اذ يتناول واقع المجتمع اللبناني وبعض العائلات السورية التي نزحت إلى لبنان، والتي تجمعها تحديات الحياة وظروفها القاسية، الأمر الذي يجبر هذه العائلات وافرادها على رفع الراية لمواجهة هذه الظروف.

 بطل المسلسل معتصم النهار، ومنذ بدأ العرض، يلقى في أدائه لدور زين الاشادة من ناحية الجمهور من جهة، في حين تطاله سهام الانتقادات من جهة اخرى، وقد ذهب بعضها حد القول إن شركة الصباح تحاول فرضه نجماً عبر مسلسلاتها، وإنه يكثف من اطلالاته في أكثر من عمل متتال، مطالبين اياه بالابتعاد قليلاً عن الساحة حتى "لا يحترق" من كثرة الظهور ويمله المشاهد. 

  أما "عليا" المسلسل التي تجسدها رولا بقسماتي فتلاقي من جانبها  الكثير من الثناء، وتعتز رولا بثقة المنتجين بها، الأمر الذي اوصلها الى المكانة التمثيلية التي هي عليها اليوم إذ تحصد ادوار البطولة عملاً بعد آخر، ومرد نجاحها برأيها يعود الى أنها "حقيقية" في التمثيل وتسعى الى أن يكون أداؤها في منتهى الطبيعية، مهما اختلفت طبيعة الدور، الأمر الذي يراكم تجربتها ويطور مسيرتها بدءاً من الأفلام السينمائية التي شاركت بها كمثل "خبصة" و"يربو بعزكم" الى "مفاتيح مكسورة" الذي رشحته وزارة الثقافة اللبنانية لتمثيل لبنان في حفل الأوسكار لعام 2021 والتنافس في فئة الفيلم الأجنبي، وقبلها حتى في المسلسلات الاجتماعية اللايت كوميدي التي شاركت بها كما في مسلسل "اصحاب تلاتة" او حتى على الخشبة من خلال مسرحية "64" مع كميل سلامة، وصولاً مؤخراً الى تقاسم  البطولة مع تيم حسن ورزان جمال في مسلسل "أنا" على الرغم من انتقاد العديد من المشاهدين وتساؤلاتهم حول النهاية التي افضت اليها أحداث هذا المسلسل.  

  ورولا التي تعمل من دون كلل بين مسلسل وآخر، كان أجبرها فيروس الـ"كوفيد 19" منذ مدة على فترة راحة وإقامة جبرية في البيت. هذا الفيروس، والذي توقعت ان يكون انتقل اليها من حضانة ابنتها، قد تكون رولا الوحيدة ربما التي تشكر القدر على اصابتها به، اذ تزامن مع انفجار المرفأ في الرابع من آب (اغسطس) الماضي. وتقول في هذا الصدد: "اضطررت الى حجر نفسي خوفاً على من يحيطون بي، وبالعادة اتجه الى حضانة ابنتي التي تقع في محيط المرفأ لاصطحابها إلا أنني التزمت يومها البيت بانتظار صدور نتيجة الـ"بي سي آر" وحدث ما حدث، وكانت الكارثة!

 وعن دورها في "خرزة زرقا" تؤكد رولا أنه مختلف تماماً عن كل ما سبق ولعبته، وهو لا يشبه "أسيل" مثلاً حيث تأرجح الجمهور بين من "كرهني" ومقت الشخصية التي العبها وبين من تعاطف معي وتفهم الأسباب التي اوصلتني الى ما رأوه فيّ من شرور، كما ان "عليا" بعيدة ايضاً عن الشخصية التي ستتابعونني بها في مسلسل "عشرين عشرين" ( نادين نجيم وقصي خولي) والمنتظرعرضه في شهر رمضان المبارك.

 وفي التفاصيل أكثر، تكون عليا في "خرزة زرقا" سيدة متزوجة (زوجها في العمل بديع ابو شقرا) يظهر حبها القديم "زين" في حياتها من جديد بعد ان كانت ارتبطت معه قديماً بقصة حب، فنرافق تعاملها مع الوضع الذي يستدعي منها الكثير من الانفعالات والحالات النفسية المختلفة، ونراها تارة مظلومة وتارة ظالمة. 

 ترفض رولا أن تحصر نفسها في إطار أدوار معينة، وتنشد التنويع في تجربتها. فالناس عرفتها المقدمة اللذيذة والقريبة من القلب وهي الصورة التي رافقتها حتى الى أول مسلسلاتها إلا أنها اليوم وبعد باقة من الأدوار المختلفة تتطلع الى الكثير بعد، ووحده الورق الجيد سيشكّل المعيار. في الكوميديا او التراجيديا ، في التلفزيون او السينما او حتى في التقديم التلفزيوني فإنها لن تتوانى عن خوض اي غمار و لن تقفل اي باب وستبقى على طبيعتها وعفويتها بعيداً عن اي تكبر، حتى إنها تخبر بكثير من العفوية أنه لما تم الاتصال بها من قبل لمى الصباح للمشاركة في مسلسل "انا" سألتها عمن سيلعب دور البطولة، ولم تصدق أن الاختيار وقع عليها وسط النجوم المعروفين المشاركين. 

 

كارمن كما دائماً...

  والدة رولا في المسلسل هي الممثلة كارمن لبس بدور ناديا والتي نراها بدور الأم ايضاً لـ" يارا" (رهف عبدالله) في مسلسل "رصيف الغرباء"، وفي الدورين تشكل لبس الـ"قيمة المضافة". يشكّل حضورها في "خرزة زرقا" عنصراً أساسياً، وتلعب دور أم تعيش مشاكل أولادها من ناحية علاقاتهم العاطفية والعملية. 

 في المسلسل هي ربة منزل تتميز بأنّها قوية، واثقة من نفسها وتنظر بفوقية إلى الطبقة الشعبية. أما الصراع الذي تعيشه، فهو تجريدها من ممتلكاتها وخوفها من التشرد. ولما نشرت لبّس عبر حسابها على "تويتر"، صورةً من العمل وهي تنظر إلى صورة زوجها الراحل وتبكي بحرقة علقت على الصورة سائلة: لمتابعي "خرزة زرقا" ما رأيكم بشخصية ناديا حتى الآن؟ فتنوّعت التعليقات الإيجابية بين الإطراء على أدائها الجميل المعتاد، والحديث عن تميزها وتفردها لوحدها في خط درامي ناضج ومتزن.

 الممثل الكبير فادي ابراهيم يشارك ايضاً في العمل وهو بعد اصابته بفيروس كورونا كثف نشاطه الفني ويوزع "تميزه" التمثيلي على اكثر من جبهة. يقول ابرهيم إنه "يلعب دور الميت في هذا الموسم الدرامي، لأنه يموت في الحلقة الأولى من مسلسل "لا حكم عليه"، وكذلك في مسلسل "خرزة زرقا"، كما في الحلقة الثالثة من مسلسل "قارئة الفنجان". وعن سبب قبوله بالأدوار الصغيرة أجاب: "ما دامت الشخصيات جيدة وفيها أداء تمثيلي فلماذا أرفضها"؟

 الى ذلك، ورداً على سؤال وجِه اليه، لا يرى ابراهيم "أن الدراما المشتركة أطلقت رصاصة الرحمة على الدراما المحلية"، ويوضح: "بل هي مستمرة، ولا يمكن إلغاؤها، والمهم هو كيفية تعاملنا معها، وبأي صورة نوصلها للمتلقي" معتبراً "أن التلفزيونات المحلية فقدت موقعها كمحطات تعرض إنتاجها، لأن الأقمار الاصطناعية طغت على الفضاء، وهناك شركات خاصة تعرض كل شيء، وصار بالإمكان مشاهدة كل شيء عبر الهواتف. مشاهدة أي عمل لم تعد مرتبطة بالشاشات، ومع هذا الواقع تحول التمثيل إلى مهنة حرة وغير مقيدة. أما بالنسبة إلى المستوى، فلا يوجد تنافس جدي يدفع إلى تقديم أعمال مهمة و"ضاربة"، ونحن نحاول قدر المستطاع المحافظة على المهنة لأنها في حالة انقراض، ولم تعد تنتج كمية الأعمال نفسها التي كانت تنتج سابقاً، ومن 12 مسلسلاً كانت تنتج سنوياً تراجع العدد إلى عملين فقط".

بديع ..الجدلي

من جهته يؤدي بديع ابو شقرا في "خرزة زرقا" دوراً مركّباً، وحول طبيعة الشخصية يقول إنها  جدليه ومعقّدة جداً، تتأثر بالظروف التي تحيط بها، ذلك أن العمل يروي قصة تدور داخل قرية لبنانية تعيش فيها عائلة سورية، وهي قصة قديمة تنعكس مفاعيلها على الحاضر وتؤثر عليه، بعد الظن أنها انتهت وتم تخطّيها. 

 بديع الذي تعبق أجندته بمواعيد التصوير لأدوار مختلفة يرى أن المشهد الدرامي ودخول المنصات على ساحة العروض فتحت المجال واسعاً امام الانتاج، معتبراً أن الدراما شهدت ولادة جديدة بفضل المنصات الرقمية. وفي هذا المجال يقول: "قد بات لنا مركزنا وأهميتنا على خريطة الصناعات الدرامية في المنطقة ولم يعد الاعتماد على التلفزيون وحده، بل إن المنصات الإلكترونية المدفوعة دخلت هي الأخرى على خط المشاهدة"، مضيفاً "أن المنصات الرقمية تمنح  المُشاهد حيّزاً من الحرية، فلم يعد الناس ينتظرون عرض المسلسل بعد النشرة الإخبارية كما في السابق، يشاهد الأعمال وفق مزاجه، فوجود هكذا منصات تدفع الشخص الذي لا يُشاهد مسلسلات تلفزيونية في العادة، إلى المشاهدة، إذ يحمّسه أن يرى أمامه مسلسلاً كاملاً، فيه نفَس عصري، ومحظوراته أقل".

 من ناحيته يجسد الممثل طوني عيسى في المسلسل دور "خليل" الذي يعاني من مشاكل نفسية، إضافة الى أن الحياة تعاكسه بشكل دائم خاصة بعدما تعرض لحادث مروع أثّر على حياته بشكل سلبي. وأكد طوني أن دوره جميل وصعب في آن، ووعد الجمهور بعمل درامي مميز.

 أما من جهة التعاون الأول مع المخرج جوليان معلوف، فقد أبدى عيسى إعجابه بالتعاون مع معلوف وسعادته بالعمل معه خاصة أن الأخير يساعد الممثل كثيراً خلال التصوير. 

 يأتينا مسلسل "خرزة زرقا" في كتابة لكلوديا مرشيليان وينتظر أن يعرض لها قريباً مسلسل "راحوا" (إخراج وإنتاج نديم مهنا) الذي سينطلق بثه خلال أيام على قناة "أم تي في" ويجمع كلاً من كارين رزق الله وبديع أبو شقرا وهو يدور حول قضايا في المجتمع اللبناني، كما قد يعرض على إحدى المنصات المعروفة أيضاً. 


بديع ..المنصات فتحت الباب. بديع ..المنصات فتحت الباب.
رولا .. الأداء الطبيعي. رولا .. الأداء الطبيعي.
طوني ...خليل يعاني من مشاكل نفسية. طوني ...خليل يعاني من مشاكل نفسية.
عليا وزين. عليا وزين.