تفاصيل الخبر

500 ديموقراطي يوقعون رسالة تحث "بايدن" على محاسبة إسرائيل وحماية الفلسطينيين

27/05/2021
مديرة التنظيم الرقمي للحزب الديموقراطي هبة محمد.

مديرة التنظيم الرقمي للحزب الديموقراطي هبة محمد.


وقع أكثر من 500 ديموقراطي على رسالة تطالب الرئيس الأميركي "جو بايدن" ببذل المزيد لحماية حقوق الإنسان الفلسطيني ومحاسبة إسرائيل على العدد غير المتناسب للقتلى خلال التصعيد الأخير.

وتم التوقيع على الرسالة، التي صدرت يوم الاثنين، من قبل الموظفين والمنظمين الذين عملوا في مقر الحملة الوطنية للرئيس "بايدن"، في اللجنة الوطنية للحزب الديموقراطي وفي 22 ولاية، بما في ذلك الولايات المتأرجحة في ويسكونسن وبنسلفانيا وجورجيا وميشيغان وأريزونا وغيرها.

وقالت هبة محمد وهي موظفة فلسطينية أميركية ومديرة التنظيم الرقمي للحزب الديموقراطي في ويسكونسن خلال دورة 2020، في بيان لصحيفة واشنطن بوست: "يجب على الرئيس "بايدن" أن يفعل ما هو أفضل، وقف إطلاق النار في حملة القصف الأخيرة هذا مرحب به، لكن معاناة الفلسطينيين مستمرة لأنه لم يكن هناك وقف للحصار الإسرائيلي لغزة، وضم الأراضي في الضفة الغربية، والاعتقالات والمداهمات الجماعية، والتطهير العرقي، والاحتلال غير القانوني، و73 عاما من انتزاع الملكية من الفلسطينيين.

وبينما تشيد الرسالة بجهود "بايدن" الأخيرة للتوسط في سلام مؤقت، يدعو الموقعون الإدارة إلى مطالبة الحكومة الإسرائيلية بإنهاء التوسع الاستيطاني في الضفة الغربية، والانضمام إلى الحلفاء الدوليين في الضغط من أجل إنهاء الانتهاكات الإسرائيلية للقانون الدولي، والسماح بإجراءات إنسانية في غزة لتسهيل عمليات الإخلاء الطارئة ودعم حق الفلسطينيين في تقرير المصير.

بدوره ادان "ماتان آراد نيمان" وهو موظف أميركي إسرائيلي ومؤلف مشارك للرسالة كان يعمل منظماً في ولاية أريزونا، الإدارة لاستمرارها في بيع الأسلحة لإسرائيل، مشيراً إلى بيع الأسلحة المقترح بقيمة 735 مليون دولار والذي وافقت عليه إدارة بايدن مؤخراً، وقال: بصفتي أميركياً إسرائيلياً فخوراً بالمساعدة في انتخاب "بايدن" في أريزونا، أشعر بالرعب من الكابوس اليومي المتمثل في الاحتلال والفصل العنصري، مبيناً التقاعس الأميركي عن انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها الحكومة الإسرائيلية، وكل ذلك بينما تواصل الإدارة بيع الأسلحة لإسرائيل، وذلك لا يساعد عائلتي في إسرائيل أو يحافظ على سلامتهم.