تفاصيل الخبر

"بايدن": "بلينكن" سيواصل جهود إعادة بناء العلاقات مع الشعب الفلسطيني وزعمائه

27/05/2021
الرئيس الأميركي "جو بايدن".

الرئيس الأميركي "جو بايدن".

 

 بحث الرئيس الأميركي "جو بايدن" مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في اتصال هاتفي يوم الاثنين الماضي، في ملف سد النهضة، ومستجدات القضية الفلسطينية والملف الليبي، وملف حقوق الإنسان، حيث قال المتحدث باسم الرئاسة المصرية إن الرئيس السيسي ناقش مع نظيره الأميركي تثبيت وقف إطلاق النار في غزة والمساعدات الإنسانية الملحة للقطاع والجهود الدولية الرامية لإعادة إعماره، فضلاً عن سبل إحياء عملية السلام عقب التطورات الأخيرة، موضحاً ان الرئيسين تناولا مستجدات القضية الليبية وسد النهضة الإثيوبي، وقال إنه تم التوافق على تعزيز الجهود الدبلوماسية خلال الفترة المقبلة من أجل التوصل إلى اتفاق يحفظ الحقوق المائية والتنموية للأطراف كافة.

ولفتت الرئاسة المصرية إلى أن الرئيس الأميركي ناقش أيضاً مع نظيره المصري ملف حقوق الإنسان، وتم تأكيد الالتزام بالانخراط في حوار شفاف بين مصر والولايات المتحدة في هذا الصدد.

 وفي سياق متصل أكدت الرئاسة الأميركية، أن وزير الخارجية "أنتوني بلينكن" سيواصل جهود إعادة بناء العلاقات مع الشعب الفلسطيني وزعمائه وتقديم المساندة له، واشار الرئيس "بايدن" في بيان إلى أن وزير الخارجية سيزور الشرق الأوسط هذا الأسبوع، لافتاً إلى أن "بلينكن" سيلتقي بزعماء إسرائيليين، وسيتواصل مع شركاء مهمين آخرين في المنطقة.

وكان "بايدن" قد شدّد على أنّ الحلّ الوحيد الممكن للصراع الفلسطيني – الإسرائيلي، هو قيام دولة فلسطينية تعيش جنباً إلى جنب مع إسرائيل، مشدّداً في الوقت نفسه على التزامه أمن إسرائيل وضرورة أن تعترف المنطقة  بشكل لا لُبس فيه  بإسرائيل، وقال خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الكوري الجنوبي"مون جاي-إن" في البيت الأبيض، إنّه لا تغيير في التزامي أمن إسرائيل ونقطة على السطر. لا تغيير على الإطلاق، مشدّداً بالمقابل على أنّ التغيير هو أنّنا ما زلنا بحاجة إلى حلّ الدولتين. هذا هو الحلّ الوحيد، موضحاً أنّه سيعمل بالتعاون مع المجتمع الدولي على توفير مساعدات مالية كبيرة من أجل إعادة إعمار غزة  ولكن من دون إتاحة الفرصة لحماس لإعادة بناء ترسانتها .

وإذ دعا "بايدن" إلى وقف ما وصفه بالصدامات بين العرب واليهود في القدس، أكّد أنّه لن يكون هناك سلام إذا لم تعترف المنطقة بشكل لا لُبس فيه بإسرائيل، وقال: لقد أبلغت الإسرائيليين أنّه من الأهمية بمكان بالنسبة إليّ أن يضعوا حدّاً لهذه الصدامات بين المجموعات في القدس، والتي هي من فِعل متطرّفين من كلا الطرفين .