تفاصيل الخبر

الملك سلمان يعيّن الأمير سلطان بن سلمان مستشاراً خاصاً له برتبة وزير

06/05/2021
الملك سلمان مترئساً جلسة مجلس الوزراء عبر الاتصال المرئي

الملك سلمان مترئساً جلسة مجلس الوزراء عبر الاتصال المرئي


 أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز عدداً من الأوامر الملكية تضمنت تعيين الأمير سلطان بن سلمان مستشاراً خاصاً له بمرتبة وزير، وتعيينه رئيساً لمجلس أمناء مؤسسة الملك سلمان غير الربحية، وتعيين فيصل الإبراهيم وزيراً للاقتصاد والتخطيط.

 وكان الملك سلمان قد كلف في اذار (مارس) من العام الماضي وزير المالية محمد الجدعان بالإشراف على تلك الوزارة، بعد إعفاء محمد التويجري من المنصب وتعيينه مستشاراً للديوان الملكي بدرجة وزير.

 كما تضمنت الأوامر الملكية: تعيين المهندس عبد الله بن عامر السواحة رئيساً لمجلس إدارة ‫الهيئة السعودية للفضان ، تعيين الدكتور خالد بن عبد الله السبتي مستشاراً بالأمانة العامة لمجلس الوزراء بمرتبة وزير، تعيين الدكتور خالد بن عبد الله السبتي رئيساً لمجلس إدارة هيئة تقويم التعليم والتدريب، تعيين المهندس أحمد بن محمد بن علي الصويان محافظاً لهيئة الحكومة الرقمية بالمرتبة الممتازة، تعيين الدكتورة إيمان بنت هباس بن سلطان المطيري نائباً لوزير التجارة بالمرتبة الممتازة، تعيين بدر بن عبد المحسن بن عبد الله بن هداب مساعداً لوزير التجارة بالمرتبة الممتازة، واعفاء الدكتور أحمد بن محمد بن أحمد العيسى من رئاسة مجلس إدارة هيئة تقويم التعليم والتدريب.‬‬‬

 من جانب آخر ترأس الملك سلمان يوم الثلاثاء الماضي جلسة مجلس الوزراء عبر الاتصال المرئي، وتوجه في مستهلها بالحمد والشكر لله على منّه وفضله على جميع المسلمين في أرجاء المعمورة، بإدراك العشر الأواخر من شهر رمضان، سائلاً المولى أن يتقبل منهم صيامهم وقيامهم وصالح أعمالهم، ومن المعتمرين نسكهم وسائر عباداتهم، وأن يوفق الله هذه البلاد بما تقوم به من شرف خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما، وبذل ما بوسعها في سبيل راحتهم وأمنهم وسلامتهم.

كما اطلع مجلس الوزراء على فحوى المشاورات والمحادثات التي جرت خلال الأيام الماضية، بين المملكة وعدد من الدول الشقيقة والصديقة، وما تضمنته من تناول العلاقات والمستجدات الإقليمية والدولية، والجهود المبذولة للوصول إلى حلول سياسية شاملة في المنطقة.

إثر ذلك، قدّر مجلس الوزراء، مضامين حديث ولي العهد الامير محمد بن سلمان في اللقاء التلفزيوني، وما اشتملت عليه من رؤى شاملة لمستقبل أفضل للوطن وأبنائه، أجملت المنجزات الاستثنائية والتطلعات والطموحات المنشودة والمستهدفات المرسومة في "رؤية 2030"، ومواقف السعودية وسياستها الخارجية، ودورها الدولي الفاعل الرامي إلى تعزيز الأمن والاستقرار الدوليين، والإسهام في نمو وازدهار الاقتصاد العالمي.

وجدد المجلس إدانة السعودية واستنكارها الشديدين للهجوم الإرهابي الذي وقع في ولاية لوغر الافغانية، والتأكيد على وقوفها وتضامنها مع جمهورية أفغانستان الإسلامية ضد الإرهاب بصوره وأشكاله كافة ومهما كانت دوافعه ومبرراته.

وتابع المجلس مستجدات جائحة "كورونا"، وأحدث إحصاءات الفيروس والمؤشرات ذات الصلة، في ظل الجهود المبذولة محلياً للسيطرة على التذبذب في منحنى الإصابات، مع مواصلة الوباء انتشاره عالمياً وتسجيل أعلى الأرقام اليومية، مجدداً التأكيد على المواطنين والمقيمين بضرورة مواصلة الالتزام بتطبيق التدابير الوقائية وسرعة المبادرة بأخذ اللقاحات حماية وأماناً لهم.

واتخذ المجلس جملة من القرارات، شملت تفويض وزير الداخلية، أو من ينيبه، بالتباحث في شأن مشروع مذكرة تفاهم في مجالات التعليم والتدريب والبحث العلمي وخدمة المجتمع بين أكاديمية جدة للعلوم والدراسات الأمنية البحرية في السعودية والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري التابعة لجامعة الدول العربية، والتوقيع عليه، والموافقة على مشروع مذكرة تفاهم بين السعودية وليبيريا في مجال الشؤون الإسلامية، وتفويض وزير الشؤون الإسلامية، أو من ينيبه، بالتباحث مع الجانب الليبيري في شأنه، والتوقيع عليه. وتفويض وزير التجارة، أو من ينيبه، بالتباحث مع الجانب الهندي في شأن مشروع مذكرة تفاهم بين الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة في السعودية وبنك تنمية الصناعات الصغيرة في الهند في مجال المنشآت، والتوقيع عليه.

ووافق المجلس على انضمام السعودية إلى المبادرة الدولية للشعاب المرجانية، وعلى مذكرة تعاون علمي وتعليمي بين السعودية وأفغانستان. وتفويض وزير التعليم، أو من ينيبه، بالتباحث مع الجانب الكويتي في شأن مشروع مذكرة تفاهم للتعاون في مجال التربية والتعليم بين الحكومتين، والتوقيع عليه.