تفاصيل الخبر

مجلس الوزراء السعودي يؤيد جميع الجهود الدولية لعودة الاستقرار والسلام إلى سوريا

07/04/2021
الملك سلمان مترئساً جلسة مجلس الوزراء عبر الاتصال المرئي.

الملك سلمان مترئساً جلسة مجلس الوزراء عبر الاتصال المرئي.

 ترأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز يوم الثلاثاء الماضي جلسة مجلس الوزراء عبر الاتصال المرئي، حيث اطلع في مستهل الجلسة المجلس على مجمل المشاورات والمحادثات التي جرت خلال الأيام الماضية، بين المملكة وعدد من الدول الشقيقة والصديقة، وما تضمنته من تناول العلاقات والمستجدات الإقليمية والدولية، والترحيب بمبادرة "الشرق الأوسط الأخضر"، والعمل على تحقيق أهدافها البيئية في المنطقة والعالم.

وشدّد مجلس الوزراء، على الوقوف التام والتضامن الكامل إلى جانب المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة، وما أكده الملك سلمان خلال اتصاله الهاتفي مع الملك عبد الله الثاني  من المساندة الكاملة لكل ما يتخذه، من قرارات وإجراءات لحفظ أمن الأردن واستقراره.

 كما نوه المجلس، بنتائج المباحثات الرسمية التي أجراها ولي العهد محمد بن سلمان   مع رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، وما تم خلالها من تأكيد العزم على استمرار وتعميق أوجه التعاون والتنسيق بين البلدين الشقيقين بما يتيح الاستثمار الأمثل لجميع الإمكانات والفرص لتعزيز التكامل والتضامن في مواجهة التحديات المشتركة، والإسهام في تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأوضح معالي وزير الإعلام المكلف الدكتور ماجد بن عبد الله القصبي، في بيانه لوكالة الأنباء السعودية، أن مجلس الوزراء استعرض إثر ذلك، جملة من الموضوعات والأحداث وتطوراتها، مجدداً مساندة المملكة ودعمها لجمهورية مصر العربية وجمهورية السودان، ولأي مساعٍ تسهم في إنهاء ملف سد النهضة وتراعي مصالح كل الأطراف، للوصول إلى اتفاق عادل وملزم وفق القوانين والمعايير الدولية المعمول بها في هذا الشأن بما يحافظ على حقوق دول حوض النيل كافة في مياهه، ويخدم مصالحها وشعوبها معاً.

وشدّد المجلس، على دعم جميع الجهود الدولية لعودة الاستقرار والسلام إلى سوريا وشعبها الشقيق، وما أكدته المملكة في مؤتمر بروكسل الخامس لدعم مستقبل سوريا والمنطقة، من المطالبة بوقف مشروع إيران الطائفي الذي يسهم في إطالة أمد الأزمة ويزيدها تعقيداً، وخروجها وجميع القوات التابعة لها، ووقف ممارساتها الإجرامية الهادفة لتغيير هويتها العربية، وأهمية محاربة التنظيمات الإرهابية بأشكالها كافة.

وعدّ مجلس الوزراء، منحة المملكة من المشتقات النفطية الجديدة لتشغيل محطات الكهرباء في محافظات الجمهورية اليمنية، بأنها استمرارٌ لدعمها ووقوفها مع اليمن وحكومته، والتخفيف من معاناة شعبه الشقيق، وجهودها في تحقيق السلام الدائم، وإرساء الأمن والاستقرار فيه.