تفاصيل الخبر

الملك عبد الله الثاني: المسيحيون العرب جزء لا يتجزأ من ماضي الشرق الأوسط وحاضره ومستقبله

الملك عبد الله الثاني.

الملك عبد الله الثاني.

حذّر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني من التضييق المستمر الذي يطال المسيحيين في الأراضي الفلسطينية خاصة في مدينة القدس، ما يهدد وجودهم إذا ما استمرت هذه الضغوط، مؤكداً خلال لقائه في نيويورك عدداً من القيادات المسيحية في الولايات المتحدة، أن المسيحيين العرب جزء لا يتجزأ من ماضي الشرق الأوسط وحاضره ومستقبله، لافتاً إلى أهمية العمل بشكل جماعي للحفاظ على الوجود المسيحي في المنطقة والحيلولة دون فقدانه، معتبراً ان بعض ممتلكات الكنائس في الأراضي المحتلة استولت عليها منظمات متطرفة، كما تخضع ممتلكات أخرى لها لضرائب عالية.

وشدد الملك عبد الله على أن الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية بالقدس هي شرف ومسؤولية، ومن ضمن أهدافها الحفاظ على وحدة جميع الكنائس، والأهم من ذلك وحدة المجتمعين الإسلامي والمسيحي، مستعرضاً الدعم والرعاية التي تحظى بها كنيسة القيامة وجميع الكنائس الأخرى للحفاظ على الوضع الراهن، وأعمال الصيانة والترميم التي نفذها الأردن على مراحل في موقع قبر السيد المسيح عليه السلام، وكذلك في كنيسة الصعود الواقعة في جبل الزيتون، مشدداً على ان الأردن ملتزم بمبادئ الوئام والحوار بين الأديان والاعتدال والانفتاح، مبيناً أن  جهود تعزيز السلام والاستقرار تمثل سياسة المملكة الخارجية.

وأكد الملك عبد الله على مواصلة الدعوة إلى حلول سياسية ووقف تصعيد الأزمات، وفي مقدمتها الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، مشدداً على أن الاستقرار في القدس وجميع المواقع الدينية والتاريخية أمر حيوي، خاصة إذا أردنا استئناف جهود السلام، لأن الوضع بات خطيراً وليس من المقبول تجدد التوتر في كل عام.

ويلتقي الملك عبد الله اليوم الجمعة الرئيس الأميركي "جو بايدن"، وولي العهد الأمير الحسين،  كما أعلن البيت الأبيض.