تفاصيل الخبر

الرئيس الأميركي السابق "دونالد ترامب".
الرئيس الأميركي السابق "دونالد ترامب".
24/03/2021

"ترامب" يشكك في اتزان "بايدن" بعد حادث تعثره على سلم الطائرة


 شكك الرئيس الاميركي السابق "دونالد ترامب" في اتزان الرئيس "جو بايدن" بعد سقوطه عندما كان يصعد سلّم الطائرة، كما شكك في أن يعي ماهية الوثائق التي يوقعها.

وكان "بايدن" قد تعثر وسقط ثلاث مرات الأسبوع الماضي أثناء صعوده سلم الطائرة، وظهر فيديو السقوط الذي صوّره صحفيون من المجمع الرئاسي على مواقع التواصل الاجتماعي.

وعزا البيت الأبيض حادث السقوط إلى الرياح الشديدة، وقالت "كارين جان بيير" نائبة المتحدثة باسمه، إن الجو كان عاصفاً جداً، وإنها هي نفسها كادت أن تسقط، مؤكدة أن "بايدن" يشعر بأنه في أحسن حال.

وفي مقابلة أجرتها معه قناة تلفزيون "Newsmax TV" ذكّر "ترامب" المذيع بما حصل حين سمى "بايدن" بطريق الخطأ نائبة الرئيس "كامالا هاريس" رئيساً، ولفت في هذا الصدد إلى التعديل الدستوري 25 ، الذي يفترض عزل الرئيس من منصبه ونقل الصلاحيات إلى نائب الرئيس، في حالة وفاة رئيس الدولة أو عدم قدرته على أداء واجباته، وقال: هذا أمر خطير للغاية، وآمل ألا يحدث بتاتاً، لكن شيئاً ما يحدث، وهو جنوني.

وأعرب "ترامب" عن شكوكه في أن "بايدن" نفسه يفهم الأوراق التي يوقعها، وقال: السؤال الذي يطرح نفسه، هل يفهم ما يوقع؟ إنه أسوأ من "بيرني ساندرز" حتى إن "بيرني ساندرز" تحت المنشطات لن يوقع على ما يوقعه "بايدن".

من جانب آخر انتقد "ترامب" الرئيس "بايدن"، بسبب سياسات الهجرة التي تنتهجها إدارته، إثر مواجهة الولايات المتحدة تدفق المهاجرين على الحدود الجنوبية، وقال في بيان: سلمت إدارة "بايدن" الحدود الأكثر أماناً في التاريخ، وكل ما كان عليهم فعله هو إبقاء هذا النظام الذي يعمل بسلاسة على نظام الطيار الآلي... ولكن بدلًا من ذلك، وفي غضون أسابيع قليلة فقط، حولت إدارة "بايدن" انتصاراً وطنياً إلى كارثة وطنية".

واستهدف "ترامب"، وزير الأمن الداخلي "أليخاندرو مايوركاس" الذي ظهر في برامج الأخبار السياسية، ودافع عن سياسات الهجرة، مشيراً إلى أن الحدود الجنوبية للولايات المتحدة لا تزال مغلقة، مع التأكيد على أن الولايات المتحدة  لن ترحل القاصرين غير المصحوبين بذويهم، وقال: الآن ليس الوقت المناسب، لا تأتوا (للمهاجرين)، الرحلة خطرة، نحن نبني طرقاً آمنة ومنظمة وإنسانية لتلبية احتياجات الأطفال المعرضين للخطر.

 وانتقد "ترامب"  الوزير "مايوركاس" ووصفه بأنه مثير للشفقة وجاهل وراض عن نفسه  وغير قادر على قيادة وزارة الأمن الداخلي، وقال ان ظهوره كان وصمة عار وطنية، مطالباً بـتحقيق فوري في الكونغرس في ما أسماه أمر منع النشر المفروض على ضباط الحدود الأبطال في أمتنا وضباط دائرة الهجرة والجمارك، وقال: من الواضح ان مسؤولي الإدارة الجديدة متورطون في عملية تستر ضخمة لإخفاء مدى سوء الأشياء حقاً، معتبراً أن الطريقة الوحيدة لإنهاء أزمة "بايدن" الحدودية هي أن يعترفوا بفشلهم التام، وأن يتبنوا سياسات "ترامب" الفعالة والمثبتة بعمق، داعياً مسؤولي الهجرة إلى استكمال الجدار الحدودي الذي وقع عليه، زاعماً أنه يتم تدمير البلاد.