تفاصيل الخبر

"بايدن" يتعهد مكافحة تغير المناخ ويدعم حاكم كاليفورنيا

15/09/2021
الرئيس الأميركي "جو بايدن" يتحدث أمام حشد في ولاية كاليفورنيا.

الرئيس الأميركي "جو بايدن" يتحدث أمام حشد في ولاية كاليفورنيا.

 

 زار الرئيس الأميركي "جو بايدن" في بداية الأسبوع الجاري ولايات اميركية  شهدت حرائق مدمرة في غرب الولايات المتحدة حيث تعهد مكافحة تغير المناخ ودافع عن خطته الباهظة للاستثمارات، فضلاً عن دعمه حاكم كاليفورنيا الديموقراطي "غافن نيوسوم" المهدد بالعزل.

وكانت أيداهو أول محطة له حيث التقى إطفائيين كانوا من بين عشرات آلاف العناصر الذين عملوا على إخماد حرائق ضخمة اجتاحت المنطقة التي ترزح تحت وطأة جفاف تاريخي.

كذلك زار غابة اندلعت فيها النيران في شمال كاليفورنيا حيث عاين جزءاً من الأراضي البالغة مساحتها أكثر من 8 آلاف كيلومتر مربع التي أتت عليها الحرائق العام الحالي، وقال أمام حشد قرب ساكرامنتو، عاصمة ولاية كاليفورنيا: عليكم التفكير بشكل أوسع. التفكير المحدود وصفة للكوارث... سنكافح تغير المناخ .

وأضاف: كل دولار ننفقه من أجل التكيف يوفر ما يصل إلى ستة دولارات في المستقبل عندما لا ينتشر الحريق بشكل واسع إلى هذا الحد. تنقذ هذه الاستثمارات الأرواح، وعندما أفكر بالتغير المناخي، لا أفكر بالكلفة، بل بفرص العمل ذات الدخل الجيد التي نستحدثها. لكنني أفكر أيضاً بالوظائف التي نخسرها بسبب تأثر سلاسل الإمداد والصناعات، لأننا لم نتحرك بقدر كاف من الشجاعة.

كما قال "بايدن" لعناصر في أيداهو: الحقيقة هي أن لدينا مشكلة احترار عالمي، مكرراً ما اتفقت عليه تقارير علمية أكدت بأن الأنشطة البشرية تؤثر على المناخ، مؤكداً ان الأمور لن تعود إلى ما كانت عليه، وانه لا يمكن إعادة البناء ليعود كل شيء إلى سابق عهده، مشيراً إلى أن العالم يواجه إنذاراً أحمر فيما يتعلق بمخاطر تغير المناخ ودعا كل الأطراف إلى تنحية خلافاتها السياسية للتعامل مع المسألة.

وفي ساكرامنتو، كان حاكم كاليفورنيا "غافن نيوسوم" الذي يواجه استفتاء قد يفضي إلى عزله في استقبال "بايدن" الذي شارك في تجمع في لوس أنجيلوس نظم دعماً لحاكم الولاية الديموقراطي.

وأما المحطة الأخيرة في جولته، فستكون دنفر في كولورادو، حيث سيدافع عن مشروعي قانونين اقترحهما ينصان على إنفاق حوالي خمسة تريليونات دولار على مدى العقد المقبل لإصلاح البنى التحتية في البلاد وتوسيع الخدمات الاجتماعية ومكافحة تغير المناخ، حيث سيشدد على الحاجة الملحة للتعامل مع التغير المناخي والكوارث المرتبطة به، بما في ذلك حرائق الغابات والعواصف، والتي دمرت مناطق مختلفة في أنحاء البلاد على مدى الأشهر الأخيرة.

وأوضح " بايدن" من كولورادو، أن الأضرار الناجمة عن الكوارث الطبيعية في الولايات المتحدة هذا العام، ستتجاوز رقماً قياسياً يقدر بـ 100 مليار دولار، وقال في كلمته عن برنامجه المقترح لتحديث البنية التحتية وجهود الإدارة الأخرى لمكافحة تغير المناخ وزيادة الاستعداد لكوارث مماثلة في المستقبل: "الكوارث الطبيعية كلفت أميركا 99 مليار دولار العام الماضي. في هذا العام سيتم تحطيم هذا الرقم القياسي، الذي سيبلغ أكثر من 100 مليار دولار.

وتابع "بايدن" القول: "أمس شاهدت شخصياً العواقب المدمرة لحرائق الغابات كالدور في كاليفورنيا. وخلال الأسبوعين الماضيين، سافرت كذلك إلى لويزيانا ونيويورك ونيوجيرسي، للنظر في الأضرار الناجمة عن إعصار إيدا. الكوارث الطبيعية التي نشهدها ستحدث بوتيرة أقوى وستزداد أكثر. منذ بداية العام، اندلع في مختلف أنحاء البلاد 44000 حريق غابات، مما أدى إلى احتراق 5.6 مليون فدان  أكثر من 2.2 مليون هكتار. وأدى ذلك إلى خسائر بمليارات الدولارات وتسبب بإجلاء عشرات الآلاف من الأشخاص.

وأشار "بايدن"، إلى أن المذنب في كل ذلك تغيرات المناخ، وقال: ومن المذنب في حدوث تغيرات المناخ؟ طبعاً نشاط البشر. يجب أن نستثمر لكي نصبح أكثر قدرة على مواجهة آثار تغير المناخ.

 وسبق ان أعلن "بايدن" ولاية أريزونا منطقة كوارث، ووجه بالمساعدة ‏الفدرالية لمواجهة آثار العواصف والفيضانات التي شهدتها البلاد من الـ22 من  تموز (يوليو) وحتى الـ24 منه.‏

وذكر البيت الأبيض أن الرئيس "بايدن" أمر بتنسيق جميع جهود الإغاثة في ‏حالات ‏‏‏الكوارث التي تهدف إلى التخفيف من الأضرار التي تسببها حالة الطوارئ على السكان ‏المحليين.

كما أمر بتقديم المساعدة المناسبة للمتضررين على أساس تقاسم التكاليف لأعمال الطوارئ وإصلاح أو ‏استبدال المرافق التي تضررت من العواصف الشديدة والفيضانات في مقاطعات أباتشي وكوكونينو ‏ونافاغو.‏