تفاصيل الخبر

السيسي يكشف عن الحل الوحيد لمواجهة الفساد في مصر ويستشهد بـ"سنغافورة"

08/09/2021
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال المؤتمر الصحافي مع نظيره القبرصي "نيكوس أناستاسياديس".

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال المؤتمر الصحافي مع نظيره القبرصي "نيكوس أناستاسياديس".


 قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إن مواجهة الفساد في مصر تتطلب معاملة الماكينات مع البشر بحيث لا يتدخل البشر في هذه التعاملات، وقال خلال افتتاح أحد المشروعات: "خلوا بالكم دولة زي مصر فيها 100 مليون حجم العمل فى مصر لو مميكن ميكنة كاملة (تستخدم فيه الماكينات) كتير من الحاجات اللي بتعانوا منها وبتشوفوها مش هاتبقى موجودة، لو فيه فساد عاوزين تواجهوه بجد مش هيتواجه غير بكده إن البشر ميتعاملش غير مع الماكينات سواء كان المواطن أو الموظف ومفيش اتصال مباشر مع الموضوع.. النظام ده موجود فى العالم مندخلوش عندنا ليه؟".

وأضاف السيسي خلال تفقد أعمال تطوير ميناء الإسكندرية البحري: "المستورد خاطب الشركة، والشركة خاطبت الجمارك، ولو تمت الموافقة نحدد الأسعار بتاعها ونسب كبيرة جداً منها حتى لن يتم الكشف عنها مع منظومة الاكس راي، ويبقا فيه انتقاء عشوائي للبعض..رحت من 5 سنين سنغافورة لقيت الطقم اللي مشغل الميناء 8 أفراد.. بنعمل الإجراءات دي علشان نعمل حاجة فيها انضباط وشفافية كبيرة جداً..الخطوة اللي هنخدها قدام لا فيها وقوف ولا رجوع".

الى ذلك جدد الرئيس السيسي، دعوته إلى التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم بشأن ملء وتشغيل سد النهضة، داعياً المجتمع الدولي إلى الاضطلاع بدور أكبر في حل تلك القضية حفاظاً على استقرار وأمن المنطقة، وقال في مؤتمر صحافي عقده مع نظيره القبرصي "نيكوس أناستاسياديس" في ختام اجتماعات اللجنة العليا المشتركة بين مصر وقبرص، إنه يجب على القوات الأجنبية مغادرة الأراضي الليبية.

وأضاف السيسي: اتفقت مع الرئيس القبرصي على ضرورة إجراء الانتخابات الليبية في موعدها، مؤكداً العمل على عودة الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إلى مائدة المفاوضات، للوصول إلى اتفاق سلام عادل.


وتزامنت القمة بين الرئيسين مع الإعلان عن سلسلة من الخطوات للبدء في تنفيذ مشروعات الربط الكهربائي بين البلدين، والبحث عن أطر جديدة لتنفيذ عدد من مشروعات الطاقة المتجددة، والإسراع في خطوات تنفيذ مشروع خط الأنابيب، المقرر أن يربط حقل "افروديت" القبرصي، بمحطتي الإسالة المصرية في إدكو ودمياط، تمهيداً لتصدير منتجات الحقل إلى الأسواق الأوروبية.

ووصف الرئيس القبرصي، تدشين اللجنة الحكومية العليا بين البلدين، بأنه خطوة جديدة على طريق تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين مصر وقبرص.