تفاصيل الخبر

البنتاغون يعلن انسحاب آخر الجنود الأميركيين وأحمد مسعود يضع شرطاً لإلقاء سلاحه

01/09/2021
احمد مسعود.

احمد مسعود.

 أكد تنظيم "داعش"، مسؤوليته عن هجوم صاروخي طاول مطار العاصمة الأفغانية كابول، وجاء ذلك عبر موقع "ناشر نيوز" التابع للتنظيم على "تليغرام"، حيث قال التنظيم: "بفضل الله تعالى، استهدف جنود الخلافة مطار كابول الدولي، بستة صواريخ (كاتيوشا)، وكانت الإصابات محققة".

الى ذلك أعلنت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، عن انتهاء عمليات الإجلاء من افغانستان، كما اعلنت انسحاب اخر جنودها من الاراضي الأفغانية. وأشار قائد القيادة المركزية الأميركية، الجنرال "كينيث ماكينزي"، أن "القوات الأميركية غادرت أفغانستان والسفير الأميركي غادر على متن آخر طائرة عسكرية أميركية أقلعت من مطار كابول، وآخر أميركي غادر أفغانستان منذ 12 ساعة". ولفت إلى أن "هناك 2000 من مقاتلي داعش الأشداء في أفغانستان.

من جانب آخر اكد أحمد مسعود، قائد جبهة المقاومة الأفغانية المتمركزة في ولاية بنشير، أنه سيوقف أنشطته وينسحب من السياسة، إذا أقامت طالبان حكومة شاملة وضمنت الحرية والمساواة بين المواطنين، وقال لمجلة "فورين بوليسي": "إذا ما اعتزمت طالبان تقاسم السلطة مع الجميع وتعتزم إقامة العدل ومنح المساواة والحرية للجميع في أفغانستان، حينها سوف أتراجع وأنسحب من السياسة".

وأوضح مسعود بأن التسوية المقبولة مع "طالبان" لا يمكن تحقيقها إلا إذا شكلت الحركة حكومة شاملة ولامركزية في أفغانستان، واصفاً جميع الخيارات الأخرى بأنها غير مقبولة لممثلي المقاومة، وإلا فإن المواجهة مع "طالبان" ستستمر، مشيراً إلى أنه لا يتلقى أي دعم مالي من الخارج، وزعم في الوقت نفسه أن العديد من دول المنطقة تقف إلى جانب طالبان.

 من جانب آخر حذرت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في مناشدة من أجل تقديم المزيد من الدعم للعمليات في أفغانستان من أن "أزمة كبرى في بدايتها" تحدق بالبلاد وسكانها البالغ عددهم 39 مليون نسمة.

وكرر المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين "فيليبو غراندي" دعوة لإبقاء الحدود مفتوحة ولمساهمة المزيد من الدول في "تلك المسؤولية الإنسانية" مع إيران وباكستان اللتين تستضيفان بالفعل نحو 2.2 مليون لاجئ أفغاني، وقال في بيان له: "سينتهي الإجلاء الجوي من كابل في غضون أيام والمأساة التي تكشفت لن تكون ملحوظة مثل السابق. لكنها ستكون واقعاً معاشاً يومياً لملايين الأفغان. لا يجب أن ندير لهم ظهورنا. أزمة إنسانية أكبر بكثير ما زالت في بدايتها".

وكانت المفوضية قد توقعت يوم الجمعة الماضي أن يفر ما يصل إلى 500 ألف أفغاني بحلول نهاية العام من بلادهم.


مجموعة من الأفغان يعبرون الحدود مع باكستان.

مجموعة من الأفغان يعبرون الحدود مع باكستان.

عناصر من مشاة البحرية الأميركية يغادرون مطار كابول.

عناصر من مشاة البحرية الأميركية يغادرون مطار كابول.