تفاصيل الخبر

الرئيس البرازيلي السابق "لولا دا سيلفا".
الرئيس البرازيلي السابق "لولا دا سيلفا".
11/03/2021

"لولا دا سيلفا" قادر على خوض الانتخابات الرئاسية بعد إلغاء المحكمة العليا الإدانات بحقه


 أصبح من حق الرئيس البرازيلي السابق "لويس ايناسيو لولا دا سيلفا" الترشح مجدداً في الانتخابات الرئاسية عام 2022 ومواجهة الرئيس الحالي "جايير بولسونارو" بعدما ألغى قاض في المحكمة العليا إدانته بتهم الفساد وأعاد له حقوقه السياسية، حيث كان لهذا القرار وقع الصدمة على معسكر "بولسونارو" الذي وصف أعضاؤه قرار المحكمة بـ"المشين". 

   ورأى القاضي "أدسون فاشين" أن محكمة كوريتيبا (جنوب) التي حكمت على "لولا" في أربع قضايا، "غير مخولة" ببت هذه الملفات.

   وبات النظر في هذه القضايا من صلاحية محكمة فيدرالية في برازيليا. وبانتظار صدور الأحكام، استعاد الرئيس اليساري السابق (2003-2010) حقوقه السياسية ويمكنه الترشح لولاية ثالثة. لكن المدعي العام البرازيلي يمكنه أن يقدم التماساً أمام المحكمة العليا المجتمعة في جلسة عامة.

   وجاء في تغريدة على حساب حزب العمال الذي أسسه "لولا" في 1980، "لولا بريء". ولم يدل "لولا" بأي تصريح.

   وأمضى "لولا" (75 عاماً) سنة ونصف السنة في السجن بعد إدانته بتهمة الفساد، بين نيسان (أبريل) 2018 وتشرين الثاني (نوفمبر) 2019 وأفرج عنه بقرار بالإجماع للمحكمة العليا لكنه منع من الترشح للانتخابات. وعند إدخاله السجن كان رئيس البلاد السابق الأوفر حظاً للفوز في الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة في تشرين الأول (أكتوبر) 2018 بحسب نتائج استطلاعات الرأي.

   وبعد مرور سنتين ونصف السنة، يبدو "لولا" الوحيد القادر على إلحاق الهزيمة بالرئيس اليميني المتطرف "جايير بولسونارو" في الانتخابات المقبلة في 2022، حيث أبدى 50 في المئة من الأشخاص المستطلعة آراؤهم استعدادهم للتصويت له في مقابل 44 في المئة للرئيس الحالي.