تفاصيل الخبر

البيان الختامي لقمة بغداد: دعم العراق والاستقرار الإقليمي والتعاون لمكافحة "كورونا"

01/09/2021
المشاركون في قمة بغداد.

المشاركون في قمة بغداد.

أكد البيان الختامي لقمة بغداد "للتعاون والشراكة"، التي اختتمت يوم السبت الماضي، على ضرورة توحيد الجهود الإقليمية والدولية بما ينعكس إيجاباً على استقرار المنطقة وأمنها، مرحبة بالجهود الدبلوماسية العراقية للوصول الى ارضية من المشتركات مع المحيطين الاقليمي والدولي. 

وتلا البيان الختامي وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، خلال مؤتمر صحفي، في بغداد عقب انتهاء أعمال القمة التي شاركت فيها 9 دول من المنطقة والعالم، وقال إن احتضان بغداد لهذا المؤتمر دليل واضح على اعتماد العراق سياسة التوازن والتعاون الإيجابي في علاقاته الخارجية.

وجدد المشاركون دعمهم لجهود الحكومة العراقية في تعزيز مؤسسات الدولة وإجراء الانتخابات الممثلة للشعب العراقي، واقروا ان المنطقة تواجه تحديات مشتركة تقتضي التعامل معها على أساس الأمن المشترك والمصالح المتبادلة.

وأكد المشاركون دعم جهود جمهورية العراق في إعادة الاعمار وتوفير الخدمات ودعم البنى التحتية، وأثنوا على جهود العراق وتضحياته الكبيرة في حربه على الإرهاب، مجددين رفضهم لكل اشكال الارهاب.

وأشار البيان إلى أن المشاركين أكدوا ضرورة استمرار التعاون في مواجهة جائحة فيروس "كورونا" من خلال تبادل الخبرات ونقل التجارب الناجحة.

ولفت البيان الختامي إلى أنه تم الاتفاق على ضرورة توحيد الجهود للتعامل مع التحديات الناجمة عن التغيير المناخي والاحتباس الحراري.

وشاركت في القمة كل من: السعودية والإمارات والكويت وقطر ومصر والأردن وتركيا وإيران وفرنسا، إضافة إلى الجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي ومنظمة التعاون الإسلامي. كما شاركت عدة دول بوفود رفيعة المستوى، إذ ترأس الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الوفد الإماراتي. وترأس العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، الوفد الأردني، ومثّل مصر في القمة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وحضر القمة أيضاً أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، ورئيس الوزراء الكويتي، خالد الصباح.

وكان الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" أبرز الضيوف الدوليين الحاضرين في القمة.