25 November,2020

وسام الأرز من رتبة كومندور للبروفيسور ناجي الصغير تقديراً لعطاءاته الكثيرة في المجالات الطبية والأكاديمية والأبحاث العلمية لمكافحة سرطان الثدي

الرئيس ميشال عون يمنح البروفيسور ناجي الصغير وسام الأرز من رتبة كومندور

 منح رئيس الجمهورية العماد ميشال عون رئيس الجمعية اللبنانية لمكافحة سرطان الثدي البروفيسور ناجي الصغير، وسام الأرز الوطني من رتبة كومندور، تقديراً لعطاءاته الكثيرة في المجالات الطبية والأكاديمية والأبحاث العلمية لاسيما تلك المتعلقة بمكافحة مرض سرطان الثدي.
 وأقيم للمناسبة حفل قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، حضره الى المحتفى به وزوجته وابنته، عميد كلية الطب في الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور غازي زعتري، رئيس الجسم الطبي في الجامعة الدكتور سمير علم، نائبة رئيس الجمعية اللبنانية لمكافحة سرطان الثدي ميرنا الصباح حب الله إضافة الى عدد من الأصدقاء والإعلاميين.
 ونوه الرئيس ميشال عون بـ”المسيرة المهنية الغنية للبروفيسور الصغير وبالجهد الكبير الذي بذله ولا يزال في مجال المعالجة والتوعية وتقديم الدراسات والأبحاث العلمية والطبية والحملات التي نظمها للوقاية من مرض سرطان الثدي وغيرها من الامراض”.
 ورد البروفيسور الصغير بكلمة، فقال: “كم أنا سعيد وفخور وشاكر لكم على هذه اللفتة الكريمة من فخامتكم لتكريم الطب والبحوث العلمية والإهتمام بصحة المرضى وصحة المجتمع بمنحي شرف وسام الأرز الوطني برتبة كومندور في خضم الأزمات السياسية والاقتصادية والصحية التي يمر بها وطننا الحبيب لبنان”.
 وأضاف: “لقد نجحنا أنا وزملائي في لبنان بتأمين أفضل أساليب العلاج والتعليم والتدريب والبحوث الطبية، واعتز بأنني أحصل على هذا الوسام من فخامتكم تكريماً للمشاركة والقيادة في الأبحاث الطبية اللبنانية ‏والعربية والدولية، ووضع وصياغة الارشادات العالمية لعلاج مرضى سرطان الثدي، وترؤس اللجنة العالمية للجمعية الأميركية لعلاج السرطان ولجنة إرشادات العلاج ولجنة الموارد المحدودة، وتأليف المقالات والكتب الطبية، بالإضافة الى تأسيس وترؤس الجمعية اللبنانية لأطباء التورم الخبيث والجمعية اللبنانية لمكافحة ‏سرطان الثدي ‏التي بالمناسبة حرصنا بها على عدم خسارة مكتسباتنا السابقة بسبب جائحة كورونا والحجر الصحي، فاخترنا ان نركز حملتنا هذا العام على تعليم السيدات الفحص الذاتي للثدي بواسطة الوصفة الصحية”.
وتابع: “لقد استطعنا ‏فخامة الرئيس تغيير وجه سرطان الثدي في لبنان وتحويله من مرض مخيف إلى مرض يمكن الشفاء منه أو التعايش معه، وبينا في دراساتنا اننا أصبحنا نشخص ثلثي الحالات بمرحلة مبكرة ونومن شفاء 80 – 90% منهن. وبدعمكم يا فخامة الرئيس، ‏وأنتم والسيدة الأولى ساهمتم معنا بحملاتنا السنوية لمكافحة سرطان الثدي، نأمل أن نستطيع أن نحافظ على إنجازاتنا ونزيل كل ما يمكن أن يتسبب بخسارتها، واسمحوا لي هنا ان اطلب توجيهاتكم الكريمة واذكر انقطاع العديد من أدوية القلب والسرطان ومنها دواء تاموكسيفن الذي نعالج به أكثر من 20 إلى 30 الف ‏سيدة في لبنان؛ اذ ان هذا العدد هو متراكم لاحصاءات 2500 حالة جديدة كل سنة”.
 وختم: “أشكركم فخامة الرئيس وأشكر الجامعة الأميركية في بيروت وكل زملائي على مساندتي، ومرضاي على ثقتهم، وأصدقائي وعائلتي على محبتهم، وأعدكم بأن يكون هذا التكريم حافزاً جديداً للعطاء والاستمرار والمساهمة بالنهوض والعبور ‏بمرضانا وتلامذتنا ومواطنينا إلى شواطئ الأمان”.
 يذكر أن البروفيسور ناجي الصغير هو رئيس قسم أمراض الدم والسرطان ‏ومدير مركز علاج سرطان الثدي في الجامعة الأميركية في بيروت ورئيس الجمعية اللبنانية لمكافحة سرطان الثدي.