27 September,2020

معرض ”ما تبقّى“ يعود إلى بيروت ليقيم واقع أرضنا ويرسم تصوّراً لمصيرها!

بعد مشاركته اللافتة كأوّل جناح لبناني في النسخة السادسة عشرة من المعرض الدولي للعمارة ـــ بينّالي البندقيّة عام 2018، عاد مشروع «ما تبقى: عن مصير الأراضي الخالية» ليُعرض في بيروت، ويستضيفه <بيت بيروت> حتى 17 أيار (مايو) المقبل.

ويشكل هذا المعرض الذي نظمته هالة يونس مشروع جرد منهجي لما تبقّى من أرضنا، يهدف إلى تبيانها من خلال خريطة ثلاثية الأبعاد وصور فوتوغرافية وفيديو، ويسلّط المشروع الضوء على وادي نهر بيروت. ويعرض لواقع أرضنا، باعتبارها أهم معالمنا، وهو يرسم آفاق الأمل من خلال تصوّر لمستقبل المجالات غير المبنيّة.

وفي هذا السياق قالت هالة يونس: <اليوم يكتسح الأرضَ شكلٌ مدينيٌ متناثرٌعشوائيٌ يفتقر إلى التنظيم. فالـ<تطوير العقاري> يعتمد منطقاً واضحاً، إذ يبحث في المكان والأسلوب عن الأقرب، الأسرع، والأعلى، وعن النظارة والإطلالة قبل الآخرين. والغرض من هذا المعرض هو توفير منظور بديل للواقع المديني من خلال تبيان <ما لم يُشَيَّد> والتعرف على الكنوز المنسيّة في ثنايا أرضنا، وتأهيلها في حلّة جديدة للمستقبل>، معتبرة أن الخريطة الثلاثية الأبعاد تجسّد ما لا تراه العين المجردة فتكشف الوقائع وتربطها. أمّا أعمال الفنانين غريغوري بجاقجيان،

كاثرين كاتاروزا، جيلبر حاج، هدى قساطلي، يافا ساودرغيته دويهي وطلال خوري، فتبين إشكالية علاقة اللبنانيين بالطبيعة والمناظر والأرض.