12 August,2020

ماريتا عاصي الحلاني: أبني حضــوري الفنـي رويــداً رويــداً ولست على عجلة من أمـري!

 

بقلم عبير انطون

p-marita-2--------3

جمعت الى جمال الصوت من والدها النجم عاصي الحلاني جمال الإطلالة من والدتها ملكة جمال لبنان للعام 1989كوليت بولس. ماريتا الحلاني تشق دربها خطوة خطوة غير مستعجلة على شهرة لم تكن يوما بعيدة عنها، فهي بنت فارس الغناء الذي الهب حفلات لبنان كله لهذا الصيف جامعا مختلف الاطياف والشخصيات لحضوره من شمال لبنان الى جنوبه. ماريتا، لم تكن في اكثر من حفلة للوالد رفيقة الظل بل اشرقت تحت الاضواء وتفاعل الناس معها، خاصة الجيل الجديد الذي قدمت له ما يهوى سماعه وبأكثر من لغة. بعد حفلتها الناجحة مؤخراً في مهرجانات بلدة غوسطا التقيناها وهي في قمة السعادة، وسألناها اولاً :

ــ كيف كانت الصيفية عليك، وما ابرز محطاتك الغنائية فيها؟

 – قدمت لهذا الصيف مهرجاني الاشرفية و<أغنياتي أغنياتي> واحييت في الاسبوع الماضي مهرجان غوسطا وكان رائعاً. انا فرحة جداً للاصداء التي اسمعها اما مباشرة او عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ــ هل تشعرين بأمان أكبر حين تتشاركين الحفلة مع والدك، فيشعرك الامر بالطمأنينة؟

– طبعاً، الا انه في الوقت عينه اشعر بأن المسؤولية اكبر واحاول ان ابذل قصارى جهدي حتى يكون فخورا بي.

ــ الى اي مدى عبّد لك اسم الوالد <تاج الراس> كما تسمينه الطريق الفنية الصعبة للعبور الى الشهرة والنجومية؟ وهل يزعجك ربط اسمك فنيا بالوالد بشكل دائم؟

 – اشعر بأنني محظوظة بأن يكون عاصي الحلاني والدي وان اتعلم منه الكثير لأسير على الطريق الصحيحة الا انني لا انكر محاولة فصل اسمي عن اسمه في الغناء وان تكون لي هويتي الخاصة، والدليل ان اغنياتي واسلوبي مختلفان عما يقدمه والدي.

داليدا… و<ديون>

 

ــ كيف كانت انطلاقتك وكيف تلخصين أبرز ما قدمته حتى اليوم؟

– كما كل موهبة فإن بروزها المبكر يكون عبر المدرسة وكانت المعلمات يطلبن مني الغناء لـ<داليدا>، وفي البيت كان والدي يطلب مني الغناء لها ايضاً وللمطربة الكندية <سيلين ديون> في جمعاتنا العائلية، ويدعوني الى المسرح لمشاركته في الحفلات التي يحييها واكون حاضرة فيها، وكنت افرح جداً بهذا الغناء. بعد ذلك اصدرت اغنية <go> التي عرفت انتشاراً واسعاً، وأعدت تجديد أغنية <last christmas> بصوتي وكرت السبحة..

ــ هل كان الوالد داعماً ومشجعا لك على احتراف الغناء، وغالباً ما يحاول الآباء المشاهير ابعاد اولادهم عن العالم الفني الذي انخرطوا فيه قبلهم؟

– لا املك اجابة محددة عن هذا السؤال.. لا أعرف. هو من جعلني احب الموسيقى واتعلق بها منذ صغري وكنت ارافقه غناء ما جعلني انغمس في هذا المجال بشكل عميق. عندما كبرت وحسمت امري بالغناء الذي اعشقه وقف الى جانبي ودعمني خاصة انني كنت مجتهدة في المدرسة والاولى في علاماتي وسلوكي، فلم يكن لأهلي اية حجة لمنعي من الغناء، وكان من حقي ان انمي هذه الهواية التي تحولت شغفا لدي، فسرت في اتجاهها مع متابعتي لدراستي الجامعية في قسم ادارة الاعمال في الجامعة الاميركية وأنا الآن طالبة في السنة الثانية.

ــ ما العمل الذي تنوين افتتاحه او ادارته بعد التخرج؟ في اي مجال تفكرين؟ وهل سيكون للامر علاقة بالموضة التي تحبينها؟

p-marita-9-tony-frangieh------4– لا، لن يكون الأمر في مجال الموضة. وبما انني أحب الفن جداً فقد استثمر اختصاصي في المجال الفني، في ادارتي الفنية لنفسي وتسويق اعمالي وحفلاتي..

نصائح الوالدة

 

ــ والغناء هل تدرسين اصوله؟ وعلى اية آلة تعزفين؟

 – في السابق كنت اعزف على البيانو ولكنني توقفت الآن، وامارس تمارين <الفوكاليز> في كل اسبوع.

ــ ماذا عن والدتك كوليت التي عرفت هي ايضا عالم الاضواء؟ هل شجعتك على المسيرة الفنية؟

– كما كل الامهات تعرف والدتي ان مجال الفن صعب.. لقد فتّحت عيني مع والدي على كل شيء ووقفا الى جانبي وانا من جهتي قنوعة لا اتشبث برأيي. اسمع كل النصائح والارشادات وأختار ما اراه مناسباً لي. ابني مسيرتي الفنية رويدا رويدا واسعى الى يكون لي <ريبيرتوار> من الأغنيات الجميلة.

ــ هل فكرت وانت في البدايات بالاشتراك بأحد برامج الهواة وقد باتت هذه الطريق الاسرع الى الشهرة العربية الواسعة؟

– لم افكر بالامر. برنامج <ذي فويس> مثلاً؟ والدي احد اعضاء لجنة تحكيمه وما يمكن ان يسديه لي من نصائح يمكنني الحصول عليه في البيت، وبهذا الشكل اترك مجالا لغيري حتى يتعرف اليه ويستمع الى نصائحه.

ــ هل حصل ان اختار الوالد عاصي مشتركاً في البرنامج لم يرق لك او اخرج من فريقه من يستحق البقاء برأيك؟

– طبعاً، هناك احياناً تباين في وجهات النظر حول المشتركين الا انه <ما بيرد عليي> ويختار من يراه مناسباً ومستحقاً. اكثر ما اعطي رأيي فيه يكون بالنسبة الى المشتركين بالغناء الاجنبي.

 ــ نجمتان لبنانيتان لهما حضورهما، هبة طوجي والين لحود، اشتركتا في برنامج <ذي فويس> بنسخته الفرنسية على امل ان تفتح لهما ابواب نحو العالمية، ويبدو ان هبة بدأت تقطفها من خلال دور <ازميرالدا> في رائعة <نوتردام>، هل يمكن ان نراك بالنسخة الاجنبية من <ذي فويس>؟

– لم تخطر الفكرة ببالي سابقاً.. كل الامور واردة، لكنني اقول ان الوصول الى العالمية صعب وانا انسانة واقعية.. لدى الغرب فنانون كثيرون يهتمون بهم، ومن جهتي ينحصر همي في الوقت الحاضر بإسعاد الجمهور اللبناني والعربي.

ــ هل بدأت باحياء حفلات عربية – خليجية؟

 – ليس فعلياً وقد استجيب لأي عرض يناسبني في هذا المجال.

p-marita5--------1

عين على الإخراج..

  

 ــ نعرف ان الوالد ينصحك بشكل دائم لكن هل يحصل العكس احياناً، خاصة انك من الجيل الجديد وقد تكون نظرته جديدة واهتماماته مختلفة؟

–  والدي مطلع على كل جديد وأنا اخبره عن كل ما أراه وأسمعه في هذا المجال.

ــ وفي تصوير <الفيديو كليب> مثلاً ونعرف اهتمامك بمجال الاخراج كثيراً؟

– عندما اكون موجودة معه فانني بالطبع ابدي رأيي، ولا تنسوا ان فريقاً مهنياً كاملا يواكبه دائما ويطلع على ادق التفاصيل. احب الاخراج حتى لو انني لم اختره كاختصاص، واذكر انني كنت اصور <الكليبات> لنفسي في المنزل واحملها عبر <اليوتيوب>..

ــ ما اجمل اغنيات عاصي بالنسبة اليك؟

– أحب جداً اغنية قديمة له بعنوان <القرار> من كلمات الشاعر نزار قباني، ومن  الإصدارات الجديدة أغنية <احب الليل> رائعة!

ــ في <مهرجانات غوسطا> غنيت ما هو معروف وكان التفاعل كبيرا مع <نسم علينا الهوى> للسيدة فيروز و<يا ستي يا ختيارة> وغيرهما… كيف اخترت الاغنيتين دونا عن غيرهما؟

– <نسم علينا الهوى> تعني كل اللبنانيين الذين يرددونها بحب كبير، اما <ستي الختيارة> ففي موسيقاها ايقاعات اسبانية وانا اهوى الجمع بين مختلف انواع الموسيقى وبذلك ارضي مختلف الاذواق والاعمار.

ــ تحدثت عن مفاجأة فنية تعدينها، هل تطلعين <الافكار> عليها؟

– انها <ديو> عربي اجنبي يجمعني بعمر زين نجم <ذي فويس> وكان من ضمن فريق والدي الذي اشرف على <الدويتو> وقام بانتاجه، ونبدأ قريباً تصوير <الكليب> له في احدى المناطق اللبنانية وأريد أن ابقيه مفاجأة.

p-marita-9-------5ــ غنيت من ألحان والدك <شو بدك> هل من تعاون فني جديد بينكما؟

– هناك اغنية جديدة من ألحانه نعمل عليها الاسبوع المقبل وهي جميلة جداً.

ــ اذا اسمعك عاصي لحنا ولم تقتنعي به، هل ترفضين غناءه ام تجربين بناء على نصيحة صاحب الخبرة والباع الطويل؟

– عند ذلك احاول اللجوء الى اكثر من رأي وبعدها يكون حكمي مبرما..

 

بعلبك.. قوتني

ــ شاركت والدك الغناء بين هياكل قلعة بعلبك ضمن استعراض <حلم> منذ عامين ولم تسلمي من الانتقادات حينذاك، كيف طورت نفسك؟

– عملت كثيراً.. الانسان يتعلم من تجاربه ولم يكن عمري يتعدى حينئذٍ السبعة عشر عاماً. هذه الوقفة في أحضان القلعة التاريخية مدتني بقوة كبيرة ما جعلني اتشجع واثابر على تطوير نفسي، وهي ليلة ستبقى علامة مضيئة في مشواري.

ــ من كان نجم هذا الصيف الغنائي برأيك؟ ولأي اسم ترفعين القبعة؟

– (بابتسامة عريضة تجيب ماريتا): لعاصي الحلاني… طبعاً!

ــ نشاطرك الرأي من دون تحفظ لكن ماذا عن الاسماء الأخرى، من واكبت حفلته في المهرجانات الصيفية؟

– لم يتسن لي حضور الكثير من المهرجانات، وانا لا أردّد اسم ابي مجاملة بل للتفاعل الرائع الذي المسه من قبل الناس في جميع حفلاته. اشعر وكأنهم لا يريدون سوى الفرح والبهجة فيتركون مقاعدهم للرقص والدبكة والغناء معه.

ــ هل تفكرين بخوض تجربة التمثيل؟

– نعم احب هذا المجال وقد عرض علي الا انني لم اكن حاضرة له خاصة انني اود التركيز على الغناء وتثبيت خطواتي فيه.

ــ وماذا عن مشاركة عاصي كممثل في مسلسل <العراب> وقد نال عنها تقديراً، كيف تقيمين تجربته؟

p-marita6-------2– عاصي <شاطر>.. شجعته وشاهدته وكنت معجبة بأدائه.

ــ والمسرح هل تحلمين به؟

 – <بكير>.. اصعد السلم درجة درجة.

ــ هل تمارسين رياضة الفروسية وتركبين الخيل الذي يعشقه الوالد؟

– للاسف لا.. انا جبانة في هذا الأمر واخاف الا انني استمتع بمشاهدتي لهم خاصة ان اخي الوليد وأختي دانا يحبانه.

ــ ما جديدك المقبل؟

– احضر لأغنيات جديدة وتصوير <الكليبات> كما احيي في الثلاثين من شهر ايلول (سبتمبر) الحالي حفلة لجمعية <سانت جود> للاطفال المصابين بالسرطان، ويشارك في الحفلة ايضاً النجم سعد رمضان.

ــ قبل الاطفال المرضى كنت شاركت ايضاً في اطلاق اغنية <قرارك طبيب> التي اطلقتها مصلحة الطلاب في القوات اللبنانية للتوعية ضد المخدرات؟

– صحيح وللاغنية رسالة كبيرة في توعية الشباب اللبناني ضد المخدرات التي تجتاح مجتمعنا، وفي حفلة اطلاق الاغنية ذكر والدي ان لبنان أصبح بيئة حاضنة لتجارة المخدرات وتعاطيها للاسف، كاشفاً عن دراسة أجرتها الأمم المتحدة تقدّر حجم الأموال من صفقات تجارة المخدرات بحوالى 8 مليارات دولار، بينما ضررها على البشرية يصل الى 160 مليار دولار، ومن هنا قرر مساندة الناس لتفادي ضرر المخدرات، ولا سيما تجنب ضررها على الشباب اللبناني.

ــ نسألك اخيراً عن ارتباط اسمك بنجم رياضي معروف في التزلج على الماء، وهو في الوقت عينه عضو في بلدية جونية، هل صحيح ان علاقة حب تجمعكما؟

– نحن صديقان مقربان جداً، وهو صديق العائلة كلها وندعمه لكي يقدم لنا اجمل صورة عن لبنان بفضل الرياضة التي يمارسها، وليبرز من خلال <الكليبات> التي يصورها جمال البيئة والطبيعة في لبنان والتي لم يصلها التلوث بعد…