8 August,2020

قـمـــة تـاريـخـيــــة بيـــن الكوريـتـيــــن و”جونـــغ أون“ أول زعـيــــم كــــوري شمـالي يعبــر الحــدود إلى الجــنوب!

 

مون-جيه-ان-كيم-جونغ-اونتابع العالم بأسره اللقاء التاريخي الذي جمع الرئيس الكوري الجنوبي <مون جيه إن> وزعيم كوريا الشمالية <كيم جونغ أون> في بيت السلام في قرية بانمونغوم الحدودية في المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين يوم الجمعة الماضي، حيث استقبل <جيه إن> ضيفه عند خط ترسيم الحدود العسكرية ليصبح <جونغ اون> بذلك أول زعيم لكوريا الشمالية تطأ قدماه الجنوب منذ الحرب الكورية بين عامي 1950 و1953. وقد تبادل الاثنان الابتسامات وتصافحا في المنطقة منزوعة السلاح بين البلدين في أول قمة للكوريتين منذ أكثر من عقد.

وفي لفتة عفوية، دعا <جونغ اون> الرئيس الكوري الجنوبي لعبور الخط إلى الشمال لفترة وجيزة قبل أن يعود الاثنان مرة أخرى إلى الجانب الكوري الجنوبي من الحدود ويحصلا على باقتي ورود من صبي وفتاة من كوريا الجنوبية.

وسار الزعيمان على سجادة حمراء وكان في انتظارهما حرس الشرف الكوري الجنوبي في الزي التقليدي فيما عزفت موسيقى تقليدية.

وتوقف <جونغ اون> للتوقيع في دفتر الزوار في بيت السلام وكتب باللغة الكورية في الدفتر: <تاريخ جديد يبدأ الآن. عهد من السلام>، ثم ترك توقيعه والتاريخ، وقال قبل أن يبدأ هو و<جيه ان> وكبار مساعديهما المحادثات: <إننا اليوم عند خط بداية حيث يسطر تاريخ جديد من السلام والرخاء والعلاقات بين الكوريتين، واليوم وبدلاً من التوصل إلى نتائج لن نتمكن من تنفيذها مثلما حدث في الماضي فإننا يجب أن نحقق نتائج جيدة من خلال الحديث بصراحة بشأن القضايا الحالية والقضايا ذات الأهمية>.

من جانبه امل <جيه ان> في التوصل إلى اتفاق جريء، وقال: <آمل أن نُجري محادثات صريحة وأن نتوصل إلى اتفاق جريء، من أجل أن نُقدم للشعب الكوري برمته وللناس الذين يريدون السلام هدية كبيرة>.

وأعلن الزعيمان في بيان نهاية الحرب الكورية، وتحويل اتفاق وقف اطلاق النار الى اتفاقية سلام، وتعهدا عدم نشوب حرب أخرى، ووقف كل الأعمال العدائية براً وبحراً وجواً، وتحويل المنطقة المنزوعة السلاح الى منطقة سلام، والحد من التسلح ونزع السلاح النووي.