27 February,2020

عون لمسؤول أممي: الخروقات الاسرائيلية البحرية للسيادة اللبنانية مثل البرية والجوية!

أبلغ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون السلامة والأمن <جيل ميشو> الذي زار لبنان الأسبوع الماضي، ان الخروقات الاسرائيلية البحرية للسيادة اللبنانية لا تقل خطراً عن الخروق البرية والجوية، لافتاً الى ان لبنان يرفض أي تعدٍ على حقوقه المشروعة ضمن مياهه الاقليمية.

وخلال الاجتماع لفت الرئيس عون المسؤول الأممي الى ان لبنان الذي يحرص على تعزيز التعاون القائم بين <اليونيفيل> والجيش اللبناني في الجنوب، يرغب في معالجة كل الصعوبات التي يمكن أن تواجه دوريات <اليونيفيل> عبر التنسيق المسبق والحوار.

وأعرب الرئيس عون عن أمله في الاسراع في تأليف الحكومة والحفاظ على الاستقرار الأمني في الداخل وعلى الحدود مجدداً التمسك بالقرار 1701 الصادر عن مجلس الأمن والذي وضع حداً لحرب تموز (يوليو) 2006.

من جهته أكد المسؤول الدولي <ميشو> ان الأمم المتحدة حريصة على سلامة جميع العاملين في منظماتها ومكاتبها، العسكريين والمدنيين لاسيما بعد التطورات التي حصلت مؤخراً نتيجة استمرار <الحراك الشعبي>.