27 November,2020

صفقة الأمير "هاري" وزوجته "ميغان" مع "نتفليكس" تحتاج موافقة الملكة "اليزابيت"، والبريطانيون غير مهتمين !

إعداد يحيى هادي

الأمير “هاري” وزوجته “ميغان ماركل”.

 لم تلاقِ الصفقة التي قام بها الأمير “هاري” وزوجته “ميغان ماركل” مع “نتفليكس” لإنتاج محتوى هادف وتعليمي، تفاعلاً كبيراً بين البريطانيين، فوفقاً لصحيفة “اكسبرس” البريطانية فإن 84 بالمئة من البريطانيين غير مهتمين بما سينتجه الأمير وزوجته، وكذلك أظهر استطلاع أجرته شركة “يوغوف” وهي شركة دولية للأبحاث الرقمية على الانترنت ومختصة بأبحاث الأسواق ومقرها المملكة المتحدة، أن 64 بالمئة من الجمهور غير مهتمين على الاطلاق بمشاهدة برامجهما. ولم يقف الأمر عند هذا الحد، فسرعان ما بدأت الصحف البريطانية تتساءل عن ردود فعل العائلة المالكة حول هذه الصفقة التي قدرت بـ76 مليون جنيه استرليني.

 ونقلت صحيفة الـ “ديلي ميل” البريطانية، عن مصادر مطلعة في العائلة الملكية، قولها إنه رغم استقلال دوق ودوقة ساسيكس عن العائلة الملكية إلا أن أي صفقات تجارية مستقبلية ستحتاج إلى  تدقيق وموافقة من الملكة “اليزابيت”، في حين تبقى التساؤلات قائمة حول الكيفية التي سينظر بها الى هذا الأمر من ناحية الضرائب وبخاصة أن “هاري” و”ميغان” لم يسددا بعد الـ 2.4 مليون جنيه إسترليني التي أنفقاها على تجديد منزل “فروغمور” الريفي في وندسور.

 وكان الأمير “هاري” وزوجته “ميغان” قد أعلنا عن انتاجهما أفلاماً روائية وعروضاً مكتوبة وبرامج أطفال على “نتفليكس” وقالا: “يهمنا انتاج برامج عائلية ملهمة والتركيز سيكون على تقديم المعلومات ومنح الأمل أيضا” 

 أما “تيد ساراندوس” رئيس “نتفليكس” فأكد بأنه فخور بخطوة اختيار “هاري” و”ميغان” لـ “نتفليكس” لتكون موطن إبداعهما.