24 January,2021

العلاقة غير الودية بين الدوقتين "ميغان ماركل" و"كايت ميدلتون" في كتاب "البحث عن الحرية" !

إعداد يحيى هادي

“كايت ميدلتون” و”ميغان ماركل”

كتاب “البحث عن الحرية” Finding Freedom، للكاتبين “كارولين دوراند” و”أميد سكوبي”، وهو يتحدث عن العلاقة غير الودية بين الدوقتين “ميغان ماركل” و”كايت ميدلتون” وتنشر صحيفتا “ذي تايمز” و”صنداي تايمز” مضمونه على حلقات متتابعة للكاتبين “كارولين دوراند” و”أميد سكوبي”، أثار بعض الاضطرابات في العائلة المالكة وفي وسائل الإعلام.

ويقول مؤلفا الكتاب إن الصحافة تسرعت كثيراً في إلقاء اللوم على قرار الأمير “هاري” و”ميغان” الانتقال إلى قصر ويندسور متخليين عن المظلة التي كان يقدمها لهما قصر كينسينغتون، وذلك بسبب “المبارزة بين الدوقتين”، في حين أن “هاري” هو الذي كان يشعر بضيقٍ من شقيقه الأمير “ويليام”.

وأضاف المؤلفان: الحقيقة هي أن “ميغان ماركل” و”كايت ميدلتون” لم يكونا على معرفة وثيقة وعلاقة طيبة، وأن العلاقة بينهما لم تتقدّم منذ أن التقيا للمرة الأولى، وأن “ميغان” أصيبت بخيبة أمل بسبب عدم تقديم “كايت” أي دعمٍ لها خلال أزمتها مع الصحافة والأوقات الصعبة التي مرت بها.

وينفي الكاتبان الإشاعات التي تقول إن “ميغان” قد دفعت بـ”كايت” إلى البكاء خلال تجربة قياس فساتين الوصيفات للأميرة “شارلوت”.

  وكان الأمير “هاري” وزوجته “ميغان” قد أكدا أنهما لم يساهما في الكتاب، وأن الكاتبين قد كتبا روايتهما استناداً إلى محادثات أجرياها مع أصدقاء الزوجين ومع مصادر أخرى.