31 October,2020

 الشيخ تميم بن حمد يشن هجوماً على إسرائيل ويتحدث عن ترتيبات لا تحقق السلام

الشيخ تميم بن حمد خلال إلقاء كلمته امام الجمعية العامة عبر الفيديو.

 شن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، هجوماً على إسرائيل أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، منتقداً المجتمع الدولي بسبب عجزه أمام التعنت الإسرائيلي، وقال في كلمة ألقاها يوم الثلاثاء الماضي عبر الفيديو: هناك إجماع دولي على عدالة قضية فلسطين، وعلى الرغم من هذا الإجماع يقف المجتمع الدولي عاجزاً ولا يتخذ أية خطوات فعالة في مواجهة التعنت الإسرائيلي والاستمرار في احتلال الأراضي الفلسطينية والعربية إلى جانب فرض حصار خانق على قطاع غزة، والتوسع المستمر في سياسة الاستيطان، وفرض سياسة الأمر الواقع، وذلك في انتهاك فاضح لقرارات الشرعية الدولية، وحل الدولتين الذي توافق عليه المجتمع الدولي.

وشدد آل ثاني على أن السلام العادل والمنشود لا يمكن تحقيقه إلا من خلال التزام إسرائيل التام بمرجعيات وقرارات الشرعية الدولية والتي قبلها العرب وتقوم عليها مبادرة السلام العربية، متهماً إسرائيل بمحاولة الالتفاف عليها والتصرف كأن قضية فلسطين غير موجودة، معتبراً ان اي ترتيبات لا تستند إلى هذه المرجعيات لا تحقق السلام ولو سميت سلاماً، وقد تكون لها غايات أخرى غير الحل العادل لقضية فلسطين، وغير تحقيق السلام الشامل والعادل والدائم.

وأشار الشيخ تميم إلى أنه  بقاء قضية فلسطين من دون حل عادل واستمرار إسرائيل بالاستيطان وخلق الوقائع على الأرض دون رادع، يضع أكبر علامة سؤال على مصداقية المجتمع الدولي ومؤسساته، داعياً المجتمع الدولي وخاصة مجلس الأمن إلى القيام بمسؤوليته القانونية وإلزام إسرائيل بفك الحصار عن قطاع غزة وإعادة عملية السلام إلى مسارها من خلال مفاوضات ذات مصداقية، بحيث تقوم على القرارات الدولية وليس على القوة، وتتناول جميع قضايا الوضع النهائي، وإنهاء الاحتلال خلال مدة زمنية محددة وإقامة دولة فلسطين المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لجميع الأراضي العربية المحتلة.

من جانب آخر أكد الشيخ تميم، أن بلاده تعتبر رفع الحصار عنها من قبل السعودية والإمارات والبحرين ومصر أول إجراء لحل الأزمة الخليجية، وقال: بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات على الحصار الجائر غير المشروع على دولة قطر، فإننا نواصل مسيرة التقدم والتنمية في شتى المجالات، معتبراً انه  رغم الحصار عززت قطر مشاركتها الفعالة في العمل الدولي المتعدد الأطراف لإيجاد حلول لأزمات أخرى، وانه كما رسخت خلال الحصار الجائر وغير القانوني الذي تتعرض له ثوابت سياستها القائمة على احترام أحكام ومبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، لا سيما مبدأ احترام سيادة الدول، ورفض التدخل في شؤونها الداخلية.

وأوضح  الشيخ تميم انه من مسؤولياتنا الأخلاقية والقانونية أمام شعوبنا فقد أكدنا، وما زلنا وسنظل نؤكد، على أن الحوار غير المشروط القائم على المصالح المشتركة واحترام سيادة الدول هو السبيل لحل هذه الأزمة، التي بدأت بحصار غير مشروع ويبدأ حلها برفع هذا الحصار، معرباً عن  تقديره البالغ للجهود المخلصة التي يبذلها أمير الكويت  الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، مثمناً مساعي الدول الشقيقة والصديقة لإنهاء هذه الأزمة .