25 November,2020

السلك القنصلي على جبهة رئيس الوزراء وجبهة وزير الخارجية

 26  السلك القنصلي برئاسة عميده جوزف حبيس، تحرك بعد تشكيل الحكومة الجديدة على جبهتين: الأولى رئاسة مجلس الوزراء والتقى الرئيس تمام سلام في السراي الحكومي، والثانية جبهة وزير الخارجية جبران باسيل.

   ومما قاله عميد السلك القنصلي جوزف حبيس للرئيس سلام:

   <دولة الرئيس، إننا إذ نشارككم الأمل في تحقيق الأهداف التي نلتم ثقة مجلس النواب على أساسها، نؤكد لكم عملنا المتواصل لتعزيز علاقات الصداقة والتعاون، بين لبنان والدول التي نمثل، في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية، وذلك انطلاقاً من الثقة التي وضعتها الدول بنا من جهة، ومن مسؤوليتنا تجاه وطننا من جهة أخرى، على أمل أن نساهم في الجهود المبذولة لتمكين لبنان من مواجهة التحديات الكثيرة والمتنوعة التي تنتظره، وكلنا أمل في أن نلقى دائماً من دولتكم الدعم الذي يمكننا من المساهمة في تعزيز دور لبنان، وحضوره في محيطه والعالم>.

   وفي لقاء السلك القنصلي بوزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، نقل العميد حبيس للوزير الشاب شعور القناصل بأن الوزير الشاب جلب الطاقة الى الديبلوماسية فولّدت قرارات هي الأولى من نوعها خلال انعقاد الدورة العادية 141 لمجلس وزراء الخارجية العرب الأحد الماضي. ولاحظوا تقدير الوزراء العرب لأداء الوزير باسيل الذي أقنع نظراءه بما يعانيه لبنان من جراء الأزمة السورية. وشرح العميد حبيس للوزير باسيل الدور الذي يلعبه القناصل الفخريون نظراً لتمثيلهم العديد من الدول التي ليس لديها سفارات في لبنان، فيقومون بتوطيد العلاقات على جميع الصعد بين لبنان وتلك الدول.

2827