26 October,2020

الرياض خامس أذكى عواصم مجموعة العشرين

 

مدينة الرياض

 في ثالث أكبر تقدم لها بين مدن مجموعة دول العشرين، قفزت العاصمة السعودية الرياض 18 مرتبة، لتحقق تقدماً نوعياً في مؤشر المدن الذكية لعام 2020 الذي يُصدره المعهد الدولي للتنمية الإدارية، متجاوزة مدناً عالمية مثل طوكيو وروما وباريس وبكين، لتصبح خامس أذكى مدينة بين عواصم مجموعة العشرين.

وجاء هذا التقدم ليعكس الأثر الكبير للتحول الرقمي والبيانات والذكاء الصناعي في مدينة الرياض، ومقدرتها على تبني أحدث التقنيات والحلول الرقمية، إضافة إلى السرعة والمرونة في معالجة التعاملات الحكومية الرقمية وخدمات الهوية الرقمية، وسهولة بدء الأعمال التجارية الجديدة، وتقليل أوقات الانتظار، في الوقت الذي أدت فيه التطبيقات والمنصات الحكومية دوراً كبيراً في رفع مؤشرات الصحة والسلامة لمدينة الرياض الذكية، وتحديداً خلال جائحة “كورونا”.

ويعكس هذا التقدم الذي حققته مدينة الرياض مدى تضافر الجهود بين كل من وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات والهيئة السعودية للبيانات والذكاء الصناعي (سدايا) والهيئة الملكية لمدينة الرياض، من خلال توفير البنية التحتية المتطورة والتطبيقات الذكية، وتنفيذ المشاريع التنموية، لجعل مدينة الرياض مدينة ذكية تحقق لسكانها مستويات عالية من الرفاهية.