27 November,2020

البروفسور ناجي الصغير يدعو  في افتتاح "مؤتمر بيروت الثامن لسرطان الثدي" لإنشاء خلية  في هذه الفترة االعصيبة

 

ناجي الصغير يلقي محاضرته

شدّد رئيس قسم أمراض الدم والسرطان في الجامعة الأميركية في بيروت البروفسور ناجي الصغير خلال مؤتمر بيروت السنوي الثامن لسرطان الثدي على اننا نعيش في لبنان ​ازمة اقتصادية​ ومالية ومعيشية وسياسية، ولا أحد يستطيع أن يدعي أنه يعرف طريقة حلها، فبينما يطالب الكثير بتغيير شامل والبعض الاخر الكثير أيضا يطالب باصلاح شامل، يبقى القاسم

د. ناجي الصغير و د. خافيير كورتس

المشترك ان الجميع يريدون ​مكافحة الفساد​ ووقف الهدر والنهب واستباحة الاموال العامة. كما يريدون القانون وتطبيق القانون وقضاء يحاسب، النزاهة والقانون، ومن هنا كان اختيارنا لموضوع حفل الافتتاح عن ارشادات علاج السرطان وتكاليفه.

ولفت الصغير النظر إلى اننا كلنا مسؤولون وكلنا يجب ان نحاسب كلنا. “كلن يعني كلن” تعبير مجازي لا يجب أن يحزن أحداً. كل شخص لديه القليل من الفساد: أنت واحد منهم وانا أيضاً، وقال : كل شخص يخالف القانون يجب ان يُحاسب. نحن نريد ان ننزع عباءة الفساد عن كل ما نفعل وعن جميع المستويات، ان كان في حياتنا الشخصية و المهنية والادارية والاجتماعية وبما فيها ممارسة الطب.

الاطباء محمود التامر، ناجي الصغير، خافيير كورتس، احمد عواضة

واضاف:  حرصنا على مكافحة الفساد الطبي، كما نحن داعمون لمكافحة الفساد السياسي والقضائي والمالي والاجتماعي. نحن نعمل على الوقاية من الفساد الطبي الذي يشمل سوء التشخيص والاهمال والاخطاء الطبية، فإضافة الى التحصيل العلمي والتدريب العالي المستوى، نحن ننظم المؤتمرات ونضع ارشادات دولية ومحلية لعلاج مرضى السرطان، تأخذ بالاعتبار استفادة المرضى وتخفيف المضاعفات الجانبية وحصر التكاليف ضمن الامكانيات المتوافرة والاولويات الصحية المدروسة علميا، وهذا هو موضوع ندوة الافتتاح اليوم، بالإضافة الى عرض تطورات علاج سرطان الثدي الوقاية والكشف المبكر، مقترحاً إنشاء خلية ازمة وخصوصا في هذه الفترة العصيبة، داعياً الحكومة ان تطلب من الضمان الاجتماعي من اصبح عاطلا عن العمل أن يستمر، كذلك من كان مضموناً أو على التعاونيات، عليه العمل على تأمين ضمانه أو تعاونيته لمدة ستة أشهر ريثما يجد عملا من أجل تخفيف الضغط على وزارة الصحة في ظل هذه الازمة الضاغطة.