26 October,2020

الإمارات تصل إلى 50 في المئة من قدرة إنتاج أولى محطاتها النووية

 

محطة البراكة النووية السلمية.

 أعلنت الإمارات يوم الثلاثاء الماضي عن وصول مفاعل المحطة الأولى من محطات البراكة النووية السلمية إلى مستوى 50 في المئة من قدرته الإنتاجية للطاقة الكهربائية الصديقة للبيئة، مما يعد خطوة في غاية الأهمية ضمن عملية اختبار الطاقة التصاعدي، وتأتي بعد مرور شهر واحد على استكمال عملية الربط الآمن للمحطة مع شبكة الكهرباء الرئيسية للبلاد، وبدء إنتاج أول ميغاواط من الكهرباء باستخدام الطاقة النووية.

وجاء الإعلان عن ذلك على هامش الدورة السنوية العادية الـ64 للمؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا، حيث استضافت الإمارات فعالية حملت عنوان “البرنامج النووي السلمي الإماراتي: رحلة نجاح”، حيث قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية محمد الحمادي: الإمارات تنتج حالياً الطاقة الكهربائية الصديقة للبيئة من خلال المحطة الأولى في براكة، والتي وصلت إلى ما نسبته 50 في المئة من إجمالي قدرتها الإنتاجية ضمن اختبار الطاقة التصاعدي الذي يمضي فريقنا في نواة قدماً بإجرائه، وذلك مع مواصلة التقدم في جميع محطات براكة وفق أعلى معايير السلامة والجودة، ويسرنا المشاركة في المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية لإطلاع شركائنا في هذا القطاع على مستجدات مشروعنا الاستراتيجي الخاص بالطاقة الصديقة للبيئة في دولة الإمارات.

وأضاف الحمادي أن البرنامج النووي السلمي الإماراتي أصبح محركاً للنمو في البلاد، حيث ينتج كميات وفيرة من الكهرباء الصديقة للبيئة لدعم جهود التنويع الاقتصادي، إلى جانب تعزيز جهود الدولة لتحقيق التزاماتها الخاصة بالتغير المناخي.