20 September,2018

1500 شخص في احتفال تنصيب المفتي الجديد الشيخ عبد اللطيف دريان واجماع الخطباء على العيش الوطني المشترك

11    استبق شباب بيروت حفلة تنصيب مفتي الجمهورية الشيخ الدكتور عبد اللطيف دريان في حرم مسجد محمد الأمين، بنشر لافتات على الجدران تحمل العبارة الآتية: <دار الفتوى في أمان مع المفتي عبد اللطيف دريان>. وتكريماً لهذا الأمان ترأس رئيس مجلس الوزراء تمام سلام أصيل الثلاثاء الماضي احتفال تنصيب المفتي الجديد. وكان لافتاً حضور اثنين من رؤساء الجمهورية السابقين هما الشيخ أمين الجميّل، وميشال سليمان، وعدد من رؤساء الوزراء والوزراء السابقين، وبلغ عدد المشاركين في هذا الاحتفال 1500 رجل وسيدة.

   وقد تعاقب على المنبر بعد تلاوة آيات من الذكر الحكيم وعزف النشيد الوطني اللبناني كل من الرئيس تمام سلام ونائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان، شيخ عقل الموحدين الدروز نعيم حسن، المطران بولس مطر مع رسالة بعث بها الى الاحتفال من واشنطن البطريرك بشارة الراعي، سليمان بن عبد الله بن أبي الخيل ممثلاً لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، مفتي الديار المصرية الشيخ الدكتور شوقي علام، وكان مسك الختام للمفتي الجديد الشيخ دريان الذي أعلن تمسك دار الفتوى بالعيش الاسلامي ــ المسيحي المشترك وباتفاق الطائف. وأعاد سماحته الى الذاكرة وثيقة الثوابت الوطنية عام 2011، التي أكد فيها المسلمون مع اتفاق الطائف أن لبنان هو وطن نهائي لجميع بنيه وانهم ملتزمون بعيشه المشترك ونظامه الديموقراطي وانتمائه العربي وحرياته الدينية ومواطنته المتساوية والتزاماته القومية.

2244556677
33333