18 November,2018

وزير الثقافة غطاس خوري بعد حضوره عرض فيلم ”قضية رقم 23“ في مهرجان البندقية : السينما اللبنانية تشهد نقلة نوعية نحو العالمية!

قوبل فيلم المخرج اللبناني زياد دويري <قضية رقم Venice 0223> (The Insult) الذي عُرِض مساء الخميس ما قبل الماضي في إطار <مهرجان البندقية السينمائي>، بإعجاب حار من الجمهور الذي وقف مُصفقاً لدقائق بعد انتهاء العرض، وكذلك بآراء إيجابية من الصحافة السينمائية، فيما وصفه وزير الثقافة الدكتور غطاس خوري الذي حضر العرض، بأنه <ممتاز من مختلف النواحي> قائلاً: <إن وزارة الثقافة حرصت على حضور عرض <قضية رقم 23> في البندقية نظراً إلى أهمية مشاركة فيلم لبناني في <مهرجان البندقية> الذي يعتبر أحد أهم المهرجانات السينمائية الدولية>، مضيفاً أن اختيار الفيلم ضمن المسابقة الرسمية حيث ينافس أفلاماً لكبار المخرجين العالميين يؤكد أن السينما اللبنانية تشهد نقلة نوعية إذ تتخطى الإطار المحلي وتنطلق لتصبح سينما عالمية يحضرها جمهور واسع ويتأثر بها، و<نحن نشجع هذه الظاهرة لكي نساعد السينما اللبنانية في نقلتها هذه>.

ووصف خوري فيلم دويري بـأنه ممتاز من مختلف النواحي، سواء في ما يتعلق بالفكرة او الإخراج او التمثيل، ملاحظاً أن جميع العاملين فيه أظهروا مستوى عالياً من الاداء، ورأى أن التفاعل الإيجابي جداً من الجمهور مع الفيلم وتصفيقه له وقوفاً على مدى دقائق، مؤشر إلى أن الفيلم سيحصل على مرتبة جيدة في <مهرجان البندقية>.

وقد صدر عدد من المقالات النقدية الإيجابية في الصحف والمواقع الأميركية والأوروبية، ومنها موقع <Hollywood Reporter> مثلاً الذي لاحظ أنه <فيلم مصوّر بطريقة جميلة، والتمثيل فيه راقٍ>، واصفاً إياه بأنه <عمل ساحر>.

ووقف المخرج دويري وشريكته في كتابة السيناريو جويل توما، وعدد من الممثلين المشاركين في الفيلم، هم عادل كرم وريتا حايك وكميل سلامة وكريستين الشويري وديامان أبو عبود وكامل الباشا، أمام عدسات Venice 09المصورين الذين احتشدوا على جانبي السجادة الحمراء.

وتألقت الممثلتان ريتا حايك وديامان أبو عبود وكذلك صاحبة شركة <Rouge International> للإنتاج <جولي غاييه> بفساتين من تصميم اللبناني إيلي صعب، في حين ارتدى كرم وسلامة بدلتين من تصميم اللبناني بودي ديب.

ويتوقع أن يتم إطلاق الفيلم في الصالات اللبنانية في 14 أيلول/ سبتمبر الجاري، وتجري أحداث الفيلم في أحد أحياء بيروت حيث تحصل مشادة بين <طوني> وهو مسيحي لبناني، و<ياسر> وهو لاجىء فلسطيني، وتأخذ الشتيمة أبعاداً أكبر من حجمها، مما يقود الرجلين إلى مواجهة في المحكمة. وفيما تنكأ وقائع المحاكمة جراح الرجلين وتكشف الصدمات التي تعرضا لها، يؤدي التضخيم الإعلامي للقضية إلى وضع لبنان على شفير انفجار اجتماعي، مما يدفع <بطوني> و<ياسر> إلى إعادة النظر في أفكارهما المسبقة ومسيرة حياتهما.

Venice Festival Film 74Venice 19