17 November,2018

وزيرة نرويجية تلقي بنفسها في البحر في محاكاة لمعاناة اللاجئين

image

ألقت وزيرة الهجرة النرويجية “سيلفي ليستهاوج” بنفسها في البحر قبالة جزيرة ليسبوس اليونانية في مبادرة منها لمشاطرة اللاجئين معاناتهم خلال رحلات الهجرة الخطيرة التي يقصدون بها أوروبا.
وجاءت مبادرة الوزيرة النرويجية المثيرة هذه، خلال زيارة قامت بها إلى جزيرة ليسبوس اليونانية الأسبوع الماضي بهدف مشاطرة اللاجئين معاناتهم، وشد اهتمام العالم لقضيتهم، التي تحولت إلى أمر شبه اعتيادي في الآونة الأخيرة لكثرة من قضى منهم غرقاً في ترحالهم وراء عيش أفضل.
وارتدت “ليستهاوج” بزة عوم قبل أن تقفز إلى مياه البحر، لتطفو على السطح لعدة دقائق قبل أن تنقل إلى قارب للنجاة.
واعتبرت الوزيرة النرويجية في أعقاب مغامرتها أنه من المحتم أن تكون تجربتها كارثية تماماً بالنسبة للاجئين، مشيرة إلى أن أمراً واحداً يقلقها، وهو سترات النجاة التي قد تسبب بإغراق من يرتديها عوضاً عن إنقاذه، الأمر الذي يتعذر عليها فهمه، وفهم موقف من يبيع هذه السترات.
وواجهت مبادرة “ليستهاوج” انتقادات لاذعة، وتسخر من مبادرتها، حيث اعتبر الكثير من المتحفظين تجربتها إهانة للاجئين، فيما تهكم عدد كبير من متصفحي مواقع التواصل الاجتماعي على مبادرتها، إذ كتب أحدهم: “جلست اليوم لخمس دقائق على مقعد، من أجل تجربة الشلل النصفي”، كما دوّن آخر: “اليوم أغلقت عيني من أجل الإحساس بشعور الأعمى في حياته”.