13 November,2019

وزيرة الثقافة المصرية تكرّم كوكبة من المبدعين في مهرجان الموسيقى العربية!

كرمت وزيرة الثقافة الدكتورة ايناس عبد الدايم خلال افتتاحها الدورة الثامنة والعشرين من مهرجان الموسيقى العربية في الأسبوع الماضي، عددا من الشخصيات التي ساهمت في اثراء ساحات الابداع وهم الشاعر الكبير فاروق جويدة، الموسيقار البحريني وحيد الخان، المطربة ريهام عبد الحكيم، المطربة مي فاروق، الشاعر والكاتب العراقي كريم عودة، الموسيقار عمرو إسماعيل، المايسترو عادل اسكندر، عازف الكمان محب فؤاد مهنا، عازف الايقاع الدكتور هشام العربي، الباحثة سلوى الشوان وفنان الخط العربي حمدي زايد.

كما كرمت الفنان محمد منير الذي أحيا احتفال الافتتاح بعدما قدم اولى فقراته الفنية، واكد اعتزازه بالظهور لأول مرة في مهرجان الموسيقى العربية، ووصفه بأحد المع المحافل الفنية في العالم، مشيرا الى الفخر بتاريخه الفني الذي امتد لأكثر من ٤٠ عاماً ونجح خلاله بالمشاركة في تجديد الاغنية العربية، وتمنى دوام الازدهار للوطن.

وكان المهرجان قد بدأ في ساحة الاوبرا الخارجية حيث شهدت الوزيرة عبد الدايم مع الدكتور مجدي صابر رئيس دار الاوبرا بحضور الفنانة جيهان مرسي مدير المهرجان والمؤتمر والجمهور عرضا لكورال اطفال مركز تنمية المواهب بقيادة الدكتور محمد عبد الستار، بعدها افتتحت معرض فنان الخط العربي المكرم حمدي زايد.

وداخل المسرح الكبير لدار الأوبرا القت الوزيرة عبد الدايم كلمة اكدت خلالها ان مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية ودار الاوبرا المصرية جدار الصد الاول لكل محاولات التشويه الفنية والموسيقية حيث تألق عمالقة الفن المصري والعربي وزرعوا على مدار ثمانية وعشرين عاما زهور الطرب الاصيل في بستان وطننا العربي من المحيط الى الخليج، مشيرة الى ان هذه الدورة تتزامن مع ذكرى مرور 150 عاما على تأسيس اول اوبرا في مصر والوطن العربي حيث كانت الاوبرا الخديوية منارة للفنون الجدية على مدار عقود طويلة، وعكست ريادة مصر الفنية والثقافية والحضارية، الامر الذي اهل دار الاوبرا المصرية ان تكون مركزا للإشعاع الثقافي والفني والحارس الامين على تراث وهوية الموسيقى والاغنية العربية، معتبرة ان سحر وقوة الموسيقى وفعالياتها احدى الاسباب التي قام عليها مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية وهو ما مكنه من المواصلة ومواكبة ما تشهده الساحة الفنية من تطور، فالموسيقى اسمى من ان تكون اداة للترفيه فقط، بل وسيلة لتطهير النفس، كما تعد احد اهم الاسلحة واسرعها في دحر التطرف وتقويم السلوك والارتقاء بالذوق العام، ووجهت التحية لاسم الراحلة العظيمة الدكتورة رتيبة الحفني مؤسسة المهرجان والتي ستظل ذكراها خالدة، كما قدمت الشكر لكل المشاركين في المهرجان من فنانين وباحثين، واختتمت كلمتها بـ<عاشت مصر وعاش وطننا العربي>.

يذكر أن برنامج المهرجان هذا العام يشمل 37 احتفالا يحييها 92 مطربا ومطربة و22 فرقة موسيقية من 7 دول، هي مصر ولبنان وسوريا والمغرب والأردن والعراق وسلطنة عمان.

ومن أبرز الفنانين المشاركين، عاصي الحلاني ووائل جسار ومروان خوري من لبنان، وأصالة نصري وفايا يونان من سوريا، ونداء شرارة من الأردن، وهمام إبراهيم من العراق، وفؤاد زبادي من المغرب.