17 November,2018

وزيرة التربية الجزائرية ضحية غش الامتحانات!

 

نورية بن غبريطما حصل من تسرب للأسئلة والأجوبة في امتحانات البكالوريا اللبنانية، ليس شيئاً بالقياس على ما حصل في امتحانات بكالوريا الجزائر حيث واجهت وزيرة التربية والتعليم نورية بن غبريط عمليات غش وتزوير في مسابقات امتحانات البكالوريا. وقد أحبت نورية بن غبريط أن تحتاط سلفاً للأمر أواخر الشهر الماضي فعقدت حلفاً لمراقبة هذه الامتحانات مع كل من وزارة العدل، ووزارة البريد، ووزارة تكنولوجيات المعلومات والأجهزة الأمنية، لضمان سلامة هذه الامتحانات.

مع ذلك تبين ان الغش اعترى مجرى امتحانات البكالوريا بين التاسع عشر من حزيران (يونيو) الجاري ويمكنه أن يمتد الى عمليات التصحيح يوم 23 من هذا الشهر، وتم التسلل الى المطبعة الرسمية للمسابقات، وجرى بث بعض الأسئلة على موقع <الفايسبوك>.

ونورية بن غبريط (64 سنة) من مواليد بلدة أوجدة وحفيدة مؤسس جامع باريس وتحمل شهادة دكتوراه دولة في علم الاجتماع ومؤلفة عدة كتب مدرسية وموصوفة بالدعوة الى الحوار.